الأحد، يناير 11، 2009

بين العُيينة .. و غزة

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...


مساء الخميس 11\1\1430 هـ تلقى والدي خبر وفاة عمته عائشة "رحمها الله" في بلدة العيينة شمال مدينة الرياض ...

جدتي "عائشة" التي تجاوزت الثمانين عاماً وهي تنعم بصحة جيدة نسبياً والتي كانت تكثر من الدعاء بحسن الختام وأن "يجعل الله ميتتها كالتفاتتها" كناية عن السرعة والسهولة وقد تحقق لها ذلك فأسأل الله أن يرحمها رحمة واسعة...

يسر الله لي رفقتها في السفر عدة مرات كان آخرها قبل ثلاثة أسابيع فقط وقد عرفتها سهلة المعشر لا تحب أن تتعب أحداً...

تأثر كثير ممن يعرفها بخبر وفاتها وتوالت الاتصالات والتعازي هنا في "العشة" "جازان" وهناك في "العيينة" ...

وقفت متأملاً لوفاة امرأة جاوزت الثمانين .. كيف أحدثت من الحِراك في محيطها وبين أهلها الذين أحبوها كما أحبتهم واعتادوا وجودها معهم...

مر أمامي شريط من الذكريات لوفيات عديدة حدثت في قريتي وكيف تكون هذه الوفيات مصدرا لدخول الحزن إلى كثير من البيوت...

فيبقى الموت يظهر في المكان والزمان الغير متوقع ويُحدث من المفاجأة وكأنه يزور لأول مرة...

على شاشات التلفزيون كان شريط آخر من الواقع لا من الذكريات - هذه المرة - لأناس يموتون...
بل يقتلون هناك في غزة...

هل اعتادوا على طعم الموت ورائحته؟؟


في الأيام القلية الماضية سمعت هذا كثيرا من أشخاص عدة ...

غير أني اليوم أحس بأننا كبشر نتذكر موتانا الذين عرفناهم و أحببناهم وجمعتنا بهم ذكريات جميلة ... ونجد في قلوبنا من الألم لفراقهم ما يدوم رغم تطاول الأيام والأعوام...

نجد هذا الألم.. مع إيماننا بقضاء الله وقدره ومع أنهم ماتوا ولم يقتلوا بيد عدوا نراه أمامنا أو بوشاية عميل يسكن جوارنا...

كيف نسمح لأنفسنا بأن نعبر بكل بساطة بقولنا "إنهم اعتادوا على الموت" !!!

هل هناك من يعتاد على الموت؟؟


كيف لمن يقتل قريبه " ابنا أو بنتا , أبا أو أما , أخا أو أختا" فضلا عن الأعمام والعمات .. والأخوال والخالات .. والأقارب والأصدقاء...

كيف لتلك الجروح أن تندمل وكيف لتلك الذاكرة أن تنسى...

لعلنا نقول إنهم شهداء ونسأل الله أن يتقبلهم ...
ولكن .. ليس معنى ذلك أنهم لا بواكي لهم .. فقد حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم على من أستشهد من اصحابه وعلى رأسهم حمزة رضي الله عنه...

بل إني قبل اقل من عشرة أيام كنت في زيارة لجدتي "رحمها الله" في العيينة ومررت في الطريق على بلدة الجبيلة ومررت قريبا من مقبرة شهداء "حديقة الموت" ...

وكنت اذكر لزوجتي أن على هذه الأرض دارت أشرس حروب الردة والتي قتل فيها عدد كبير من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم...

وأنا اليوم أتذكر أن من بين الشهداء زيد بن الخطاب رضي الله عنه...
ومع أنه مات شهيدا "وفيه أسوة لإخواننا في غزة" إلا أن ذلك لم يمنع حزن أخيه عمر رضي الله عنهما...

فقد سأل رضي الله عنه متمم بن نويرة حينما لقيه: ماذا قلت في أخيك مالك – وقد مات في نفس المعركة وهو على الكفر...

فقال:

وكنــــــــــــا كندمي جذيمة مرة
من الدهر حتى قيل لن نتصدعا
فلمــــا تفرقنــــــــا كأني ومالك
لطول اجتماع لم نبت ليلة معــا


فقال عمر رضي الله عنه رحم الله أخي زيداً فقد سبقني للشهادة كما سبقني إلى الإسلام...
ثم قال: "ما هبت الصبا من نجد إلا شممت معها رائحة زيد"

هكذا الحزن على الأحبة ففقد الانسان لمن أحب .. له ألم لا يشابهه ألم ...
ففراق الموت فراق لا لقاء بعده إلا أن يمن الله علينا بأن يجمعنا بمن نحب في مستقر رحمته ودار كرامته...

إخوتي في غزة انا متأكد اليوم أكثر من أي وقت مضى أنكم لم ولن تعتادوا طعم الموت فليس هناك من يعتاده ...

ففراق كل عزيز له ألمه الخاص ..
ولكنكم جعلتم هذا الألم وقوداً يدفعكم للجهاد والاستشهاد إستعجالاًُ للقيا من أحببتم...

أعذرونا... فلا نستطيع فهم اختلاط الدموع بالزغاريد عند استشهاد احبابكم...

أعذرونا فهذه المشاعر جديدة علينا ويصعب علينا فهمها...


أسأل الله أن يرحم جميع موتى المسلمين وأن يعين تلك القلوب الصابرة المجاهدة وأن يثبتهم وينزل على قلوبهم السكينة ... وحسبنا وحسبهم قول الله عز وجل:

"إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله مالا يرجون"



هناك 29 تعليقًا:

  1. بوركت أخي أبا المعتصم
    وعظم الله أجركم في وفاة جدتكم
    أسأل الله لها الرحمة والعفو والمغفرة
    ورحم الله شهداء المسلمين في كل مكان
    وأسأله سبحانه أن يجمعنا بمن نحب في الفردوس الأعلى من الجنة

    ردحذف
  2. إنا لله وانا اليه راجعون وكل نفس دائقة للموت, عظم الله أجركم أخي ونسأل الله ان يوسع لها القبر ويحشرها في جنان الفردوس, ونسأل الله ان يرزقنا الشهادة ويحشرنا مع شهداء غزةأسوة بقول رسولنا الكريم صبرا آل ياسر فأن موعدكم الجنة.......

    ردحذف
  3. إنا لله وأنا إليه راجعون ،لله ما أعطى ولله ما أخذ

    عظم الله أجركم أخي حسن وأحسن الله عزاكم في وفاة جدتكم ورحم الله جميع أموات المسلمين .

    فعلا فليس هناك من يعتاد طعم الموت !!

    ردحذف
  4. عظم الله أجرك ابوالمعتصم ، و عظم الله أجر كل من أصابه هذا البلاء الدنيوي المتمثل في فقد الأحبة.
    اللهم أعن أهل غزة على مصابهم و صبرهم و ثبتهم ياكريم ..

    ردحذف
  5. اخوي ابو معتصم

    عظم الله اجرك , اسأل الله ان يسكنها دار افضل من الدار التي كانت فيه .

    واصل في كتاباتك الجميله وسنواصل القراءة بإذن الله

    اخوك
    ضيف الله الشيخي

    ردحذف
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسن الله عزاءكم وتقبلها بواسع رحمته انه ولي ذلك والقادر عليه.كما لا انسى ان ابارك لك هذا الربط القوي بين مصابكم في العشة ومصاب المسلمين اجمعين في عزة.
    اخوك/اسماعيل السبعي

    ردحذف
  7. فهد عواجي11‏/1‏/2009 5:25 م

    عظم الله أجركم وأحسن الله عزاكم ونسأل الله أن يتقبلها برحمته ويسكنها فسيج جناته.
    وإنا لله وإنا إليه راجعون.
    وندعو الله أن يفرج عن أخواننا في غزة وأن يرحم موتاهم.

    أخوك / فهد عواجي

    ردحذف
  8. اخي ابو المعتصم
    عظم الله اجركم واحسن الله عزاكم،
    ونسأل الله أن يتغمدها بواسع الرجمة والغفران وأن لا يحرمها أجر شهداء غزة

    فبواكي شهداء غزة هم الامة الاسلامية كلها ونسأل الله أن ينصرهم وأن يصبرهم

    ردحذف
  9. اخي ابو المعتصم
    عظم الله اجركم واحسن الله عزاكم،
    ونسأل الله أن يتغمدها بواسع الرحمة والغفران وأن لا يحرمها أجر شهداء غزة

    فبواكي شهداء غزة هم الامة الاسلامية كلها ونسأل الله أن ينصرهم وأن يصبرهم

    ردحذف
  10. إنا لله وإنا إليه راجعون
    أسأل الله العلي القدير أن يرحم جدتي عائشة رحمة واسعة وأن يدخلها فسيح جناته

    كما أشكرك أبا المعتصم على هذا الربط الرائع، وكما ذكرت فإنه ومع الأسف لم يعد يحرك فينا كثيراً ما نراه في القنوات من قتل لإخواننا في غزة حتى أن ما يهمنا وما نناقشه هو أعداد القتلى والجرحى وكم وصل ولا ننتبه في هذه الأرقام إلا لخانات المئات أما الآحاد والعشرات فلا تعنينا كثيراً!!!!!!!!!!!!!

    يا الله إلى أي مرحلة وصلنا من قسوة القلوب وعدم الإحساس بإخواننا المسلمين حتى أنك تسمع أحياناً من البعض بأنهم هم من جلب ذلك لأنفسهم، كيف هل يتركون أرضهم للعدو!؟ حتى أنهم لا يستطيعون ذلك لأنه غير مسموح لهم بالخروج إلى أي مكان لأن جميع المعابر مغلقة بما فيها المعبر الوحيد للأراضي الإسلامية المجاورة إلى مصر وهو معبر رفح!!!!!!!

    وأخيراً لا نجد إلا أن ندعو لهم ونسأل الله العلي القدير أن يثبتهم وأن ينصرهم على الصهاينة الغاشمين

    وندعو أيضاً أن يهدي الله الألف مليون مسلم وحكامهم وأن يجمعهم على كلمة التوحيد لنصرة الإسلام وأهله في كل أرض وفي كل مكان

    اللهم آآآآآآآآآآآآمين

    - أبو عبدالملك

    ردحذف
  11. salam alikom...ra7em Allah jadtak Inshallah.....3azam Allah ajrkom wa ena el Allah wa ena eleah raj3oon....wa shokran 3ala el masha3er el taeyba...Hatem

    ردحذف
  12. أخي ابا المعتصم
    عظم الله جأركم وأحسن عزاءكم أسأل الله أن يرحم موتى المسلمين .

    هل اعتادوا على الموت ؟!
    لا أظن ذلك !
    لكننا نحن -ربما - قد تعودنا ..على سماع الموت ..والقتل ..وألفت عيوننا شكل الدم ..
    ورضيت هممنا بقيمنه التي اعطيت لنا ..

    قيمته التي ربما رضي بها الكثير : ( استصدار بيان شجب واستنكار وأمر بوقف اطلاق النار)!!!

    أسأل الله أن ينصر دينه ويعلي كلمته
    أحمد علي الحازمي- ملبورن

    ردحذف
  13. بوركت اخي اباالمعتصم

    عظم الله أجركم وأحسن الله عزاكم ونسأل الله أن يتقبلها برحمته ويسكنها فسيج جناته.
    وإنا لله وإنا إليه راجعون.
    وندعو الله أن يفرج عن أخواننا في غزة وأن يرحم موتاهم.

    أخوك / نواف فياض

    ردحذف
  14. عظم الله اجركم و احسن عزائكم أخي حسن
    وجبركم في مصيبتكم
    و اسكن جدتك فسيح جناته انه سميع مجيب

    وعظم الله أجرنا وأجركم في إخوتنا في غزة
    وكلنا ندعو معك
    ونسأل الله أن يرحم جميع موتى المسلمين وأن يعين تلك القلوب الصابرة المجاهدة وأن يثبتهم وينزل على قلوبهم السكينة ... وحسبنا وحسبهم قول الله عز وجل:

    "إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله مالا يرجون"


    جابر مسلماني

    ردحذف
  15. بارك الله فيك ابا المعتصم وفي قلمك وجبر الله مصابك ورحم ميتك

    ابو الخير

    ردحذف
  16. أخي وصديق قلبي أبو المعتصم
    مساء الورد
    كيفك وأيش أخبارك
    حقيقة نحن من نستنير بكتاباتك الجميلة
    وأنا أغبطك على كتاباتك هذه والتي أسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفع بك

    أنت تنور إيميلاتنا بكتاباتك فلا تحرمنا منها

    لك حبي ودمت بود

    محبك وأخوك الصغير
    علوي بن محمد بامهدي

    ردحذف
  17. الله يبارك فيك .. ..وأحسن الله عزائك .. ..إننا ياأخي اعتدنا قتل الشعور.. حين لم نجد بد من ذلك لجهلنا وحين أرهقتنا آلامنا.. ..الله يرحم موتانا ويرحمنا اذا صرنا الى ما صاروا إليه ..
    ويمنحنا الأمل الاكبر برؤية (وجهه الكريم ) ثم من احببنا وفارقناه...........في مستقر رحمته .. ..

    ردحذف
  18. وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس بوش وزوجته لورا وابنتيه باربرا وجينا، يشعرون بحزن عميق لرحيل "إنديا" في الرابع من يناير/ كانون الثاني الجاري، مشيراً إلى أن القطة السوداء، ذات الشعر القصير، عاشت كفرد من العائلة قرابة عقدين

    ردحذف
  19. عظم الله اجركم واسكنها فسيح جناته
    ليس هناك من يعتاد الموت وهو اكبر واعظ ولكن ايماننا يعزينا ويخفف مصابنا
    وقد يكون مصطلح اعتادو على الموت تعبير عن اعتيادهم على الحرب والقتل منذ سنييين فيولد المولود ليستشهد هذه فكرة والديه دفاعا عن الارض التي ولد فيها بينما نحن هنا في هذا الامن والامان اكبر همومنا مستقبل ابنائنا ومستواهم المعيشي و....ففكرة اعتيادهم على الموت تظهر جليه اذا قارنت بين اطفال الحجاره واطفال الديتول المعقمين

    ردحذف
  20. د حسن سباق دائما

    مصطفى وفهد وابراهيم وابو سارة متابعنكم الدائمة شرف لي


    ضيف الله وفهد عواجي وحاتم منورين المدونة


    الامين واحمد الحازمي اضافات مميزة كتميز اصحابها


    ابو الخير ونواف وعلوي وجابر واسماعيل

    جزاكم الله خيرا



    اسأل الله ان يغفر لجميع موتى المسلمين وان يحسن لنا الختام

    ردحذف
  21. عزيزي أبو المعتصم,

    تعليقي موجود بالخطأ في موضوع ((معادلة التغيير))

    صلاح المرزوقي

    ردحذف
  22. أخي و حبيبي أبو المعتصم,
    في البداية أعزيك على وفاة جدتك رحمها الله وجزى الله إخواني المشاركين كل خير على مواساتهم وتشجيعهم لك بحيث أنهم لم يقصروا في إستعمال كلماتهم الرنانة ومشاركاتهم الدائمة..

    (إنا لله وإنا إليه راجعون) عظم الله أجركم وأجر المسلمين أجمعين.. وأدخل الجدة (عائشة) فسيح جناته..
    اللهم إنها سألتك حسن الخاتمة فأحسن خاتمتها وثبتها اللهم عند سؤال الملكين, اللهم إجعل قبرها روضةً من الرياض الجنة إنك أنت التواب الرحيم..

    وإن شاءالله سوف نتبرع ولو بدرهم واحد على روحها وعلى روح الشهداء والمسلمين أجمعين..

    اللهم إنصر إخواننا المسلمين في غزة وفي بقاع الأرض ووحد صفوفهم وصفوفنا يا رب العالمين.. وشتت اللهم شمل أعدائك أعداء الدين(الغزاة وكل من ينصرهم) إنك على كل شيئ قدير..

    ((كل نفس ذائقة الموت)) عظمة هذه الآية الكريمة تقشعر منها الأبدان, فماذا أعددنا لمماتنا؟؟
    اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة يا الله..

    في الختام إسمحلي على الإطالة وجزاك الله خيراً وألهمك وأهلك الصبر و السلوان..

    أخوك,
    صلاح المرزوقي

    ردحذف
  23. اخي وحبيبي صلاح

    اهلا وسهلا بك متابعا دائما لمدونتي

    وجزاك الله خير على دعواتك الطيبة

    ردحذف
  24. اخي ابو المعتصم

    احسن الله عزاكم ورحم الله فقيدتك.اسأل الله ان يجعل قبرها روضة من ياض الجنة وان يلهمكم الصبر والسلوان

    فائز القحطاني

    ردحذف
  25. الشريف الدكتور المهندس
    سلام عليك
    اعتاد جماعتنا أن يقولوا : المصيبة واحدة..
    رحم الله ميتتنا
    أخبرتنتي والدتي أكرمني الله برضاها بأن الفقيدة كانت صائمة في ذلك اليوم..
    عائشة ماتت بعد صيام
    شهداء غزة ماتوا في عِزة

    وماذا عنا ؟؟
    هل تصدق ياأبا المعتصم أن أحد أصدقائي في مداخلة مع أحد الاخوان في غزة..
    الممحاصر خارج غزة : كيف حالكم في غزة؟
    المحاصر داخل غزة : قلنا ربنا الله وندفع الثمن ونشاهد وننتظر الموت كل ساعة, وكيف حالكم أنتم؟
    المحاصر خارج غزة :حالنا كرجل يجلس على كرسي من ذهب وهو مكبل بالأغلال وينتظر فكها ليموت.
    المحاصر داخل غزة: الحمد لله حالنا أفضل منكم, أنتم من تستحقون أن يُبكى عليكم0

    اذا سمح لي أبو سارة صاحب أفضل خطبة سمعتها في جهاد أهل غزة:

    أقول نحن ذنوب الموت وهم حسناتها..

    والله الذي لا اله الا هو
    "ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا"

    أحد أفراد الأمة المنتصرة المستخلفة الممكنة قريبا باذن الله.

    الشريف أحمد بن حازم الأكبر

    ردحذف
  26. عظم الله اجركم و احسن عزائكم أخي حسن
    وجبركم في مصيبتكم
    و اسكن جدتك فسيح جناته انه سميع مجيب

    ردحذف
  27. طرح مميز كاالعاده أنت مميز فيما تطرح دائما...أفدتنا بما طرحت وجزاك الله فيما قلت كل الخير....تحياتي لك أينما كنت ياأباالمعتصم فأنا أعرف أنك متأرجح مابين الرياض والعشه فأسعد الله أيامك

    تيسير الحازمي

    ردحذف
  28. فائز القحطاني وابو نضال و تيسير

    جزاكم الله خيرا


    الشريف احمد الحازمي

    اطلالتكم دائما تكون عميقة

    فلا تحرمنا منها

    اسأل الله أن يختارنا لنصرة دينه
    ويستعملنا في طاعته


    بارك الله فيكم جميعا

    ردحذف
  29. بارك الله فيك أخي أبا المعتصم
    وعظم الله أجركم في وفاة جدتكم
    أسأل الله لها الرحمة والعفو والمغفرة
    ورحم الله شهداء المسلمين في كل مكان
    وأسأله سبحانه أن يجمعنا بمن نحب في الفردوس الأعلى من الجنة

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة