الأربعاء، مارس 24، 2010

علينا أن نختار…

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

استمرارا مع الإشراقات القرآنية، هذه بداية سلسة هذا العام والتي ستكون مع سور جزء قد سمع إن يسر الله وسنعيش في هذا الجزء مع القران المدني الذي يركز على بناء المجتمع المسلم من خلال التنبيه على أدق تفاصيل حياة ذلك المجتمع رابط ذلك بالقيم العليا في هذه الحياة ومعلقا لقلوبهم بما عند الله.

ذاك المجتمع كان فيه السابقون من المهاجرين والأنصار إلى جوار ضعاف الإيمان مع بقية أعضاء المجتمع المدني من منافقين و يهود و مشركين.

في هذا الجزء وهذه السورة بالذات “المجادلة” نعيش فترة فريدة. "فترة اتصال السماء بالأرض في صورة مباشرة محسوسة، فنشهد السماء تتدخل في شأن يومي لأسرة فقيرة لتقرر حكم الله وهي صورة تملأ القلب بوجود الله وقربه".

نزل صدر هذه السورة يخلد موقف لامرأة أحبت زوجها وخافت ربها ووقفت عند حدوده. هذه الصحابية هي خولة بنت ثعلبة زوجة أوس بن الصامت ولنسمع لها وهي تقول (في والله وفي أوس بن الصامت أنزل الله صدر سورة المجادلة. قالت:كنت عنده، وكان شيخا كبيرا قد ساء خلقه، قالت:فدخل علي يوما فراجعته بشيء فغضب، فقال:أنت علي كظهر أمي. قالت:ثم خرج فجلس في نادي قومه ساعة، ثم دخل علي، فإذا هو يريدني عن نفسي، قالت:قلت:كلا والذي نفس خويلة بيده، لا تخلص إلي وقد قلت ما قلت حتى يحكم الله ورسوله فينا بحكمه. قالت: فواثبني، فامتنعت منه فغلبته بما تغلب به المرأة الشيخ الضعيف، فألقيته عني. قالت:ثم خرجت إلى بعض جاراتي فاستعرت منها ثيابا، ثم خرجت حتى جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلست بين يديه، فذكرت له ما لقيت منه، وجعلت أشكو إليه ما ألقى من سوء خلقه. قالت:فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" يا خويلة ابن عمك شيخ كبير فاتقي الله فيه" قالت: فوالله ما برحت حتى نزل في قرآن ; فتغشى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان يتغشاه، ثم سري عنه، فقال لي: " يا خويلة قد أنزل الله فيك وفي صاحبك قرآنا " ثم قرأ علي (قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله ، والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير..إلى قوله تعالى... وللكافرين عذاب أليم). قالت:فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:" مريه فليعتق رقبة" قالت:فقلت:يا رسول الله ما عنده ما يعتق. قال:"فليصم شهرين متتابعين" قالت:فقلت: والله إنه لشيخ ما له من صيام . قال:" فليطعم ستين مسكينا وسقا من تمر". قالت:فقلت:والله يا رسول الله ما ذاك عنده. قالت:فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فإنا سنعينه بعرق من تمر" . قالت:فقلت يا رسول الله وأنا سأعينه بعرق آخر . قال:" قد أصبت وأحسنت فاذهبي فتصدقي به عنه ، ثم استوصي بابن عمك خيرا " . قالت:ففعلت).

هذه الحادثة مدعاة للتأمل فهي تعطينا إدراك لمدى عناية الله بهذه الأمة المسلمة حتى إن الوحي ليتنزل في شأن أسرة فقيرة من أسر المسلمين ولم يكن ذلك بحديث نبوي ولا بآية تنزل في سياق سورة بل في بداية سورة يعرف بها جزء من المفصل فنقول جزء "قد سمع" لنتذكر تلك المعية الإلهية لهذه الأمة في أدق شؤون حياتها.

تقول عائشة رضي الله عنها (الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات. لقد جاءت المجادلة خولة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في جانب البيت، ما أسمع ما تقول...).

من خلال هذه القصة نرى إيمان المرأة بربها كيف كان سببا لتخليد ذكرها، فمع حبها لزوجها الذي يتبين لنا من دفاعها عنه وحرصها عليه، نجد هذه الصحابية الجليلة وقافة عن حدود الله فكان الله معها.

ولئن كان المقطع الأول في السورة يمثل الرعاية والعناية بالجماعة المسلمة. نجد المقطع الثاني لصورة من صور الحرب والنكاية للفريق الآخر. فمن وقف عند حدود الله فله العفو والمغفرة ومن لا يقف عند حد الله ورسوله، بل على النقيض نجدهم عند الحد الآخر فقد اختاروا الخصام فهل يقدرون عليه !

(يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد).

علينا في هذه الحياة أن نختار أي الفريقين نكون معه فالله قريب لعباده وهو أيضا حرب على أعداءه، "فليطمئن بحضوره وشهوده المؤمنون وليحذر من حضوره وشهوده الكافرون" ففرق بين خولة المؤمنة الواثقة بربها المتوكلة عليه وبين ومن حاد الله ورسوله.

وإلى لقاء قريب بإذن الله...


مواضيع أخترتها لك:

هناك 5 تعليقات:

  1. علينا في هذه الحياة أن نختار أي الفريقين
    نكون معه فالله قريب لعباده وهو أيضا حرب على
    أعداءه، "فليطمئن بحضوره وشهوده المؤمنون وليحذر من
    حضوره وشهوده الكافرون" ففرق بين خولة المؤمنة
    الواثقة بربها المتوكلة عليه وبين ومن حاد الله ورسوله.


    لا اله إلا الله سبحانه
    القائل للشيء كن فيكون
    الناصر المظلوم لو بعد حين
    المطلع على القلوب والنيات

    طرح قيم
    جزاك الله الجنة وانار دربك

    ردحذف
  2. الله أكبر

    ما أجمل أن نعيش في رُبا القرآن ونتأمل معانيه فكلام الله طريقنا ونهجنا , سبحانه

    دروس تربوية إجتماعية لا غنى لنا عنها

    بارك الله فيك يا دكتور وزادك الله من علمه وفضله ,,


    لامع

    ردحذف
  3. " تنزيل من حكيم حميد "

    صدق الله العظيم

    دائما تمتعنا بقراءة مواضيعك المفيدة

    مهندس / حسن شكرا جزيلا لك


    ناصر

    ردحذف
  4. جزاك الله ألف خير

    يالغالي ووفقك الله

    في الدنيا والأخرة

    ودمت بحفظ الله


    الفارس

    ردحذف
  5. Great blog!!
    If you like, come back and visit mine: http://albumdeestampillas.blogspot.com
    Thanks,
    Pablo from Argentina

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة