الأربعاء، يوليو 07، 2010

د.محمد عمارة يعلمنا الخروج من الدائرة

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

بين يدي عدد من الكتب للمفكر الكبير الأستاذ الدكتور محمد عمارة وهو من هو في نظرته الفكرية وجلده العلمي فقد أثرى المكتبة العلمية بما يزيد عن 200 كتاب يبرز فيها الجهد البحثي والعمق الفكري والانفتاح الثقافي. يقول عن نفسه أنه: "بدأ عام 1968 سلسلة "الأعمال الكاملة" لأعلام عصر اليقظة العربية والبعث الحضاري الحديث للأمة العربية والفكر الاسلامي المستنير."

صدرته له الاعمال الكاملة لكل من جمال الدين الأفغاني ثم لعبد الرحمن الكواكبي ثم لمحمد عبده، ثم لرفاعة الطهطاوي ثم لعلي مبارك وأخيرا لقاسم أمين كما ألف الكتب والدراسات عن العديد من أعلام التجديد الإسلامي مثل عبد الرزاق السنهوري ، و محمد الغزالي، ورشيد رضا، وخير الدين التونسي، وأبو الأعلى المودودي، وسيد قطب، وحسن البنا.

ما يميز طرح المفكر محمد عمارة كما ورد في موقعه "هو إيمانه ودفاعه عن وحدة الأمة الإسلامية، وتدعيم شرعيتها في مواجهة نفي البعض لها، حتى نعَت العلمانيون دكتور عمارة بأنه المنظًر للحركة الإسلامية، ويقول هو: ذلك شرف لا أدًعيه وهم لا يقصدون منه المديح وإنما استعداء السلطات ضدي".

في الكتب التي بين يدي يتضح منهج المؤلف في محاولة الموضوعية مع من يتعرض لهم من أعلام وبالذات محاولة الخروج عن الصورة النمطية التي نسجها المؤيدون أو المعارضون لتلك الشخصيات وانطلقوا في التعامل معهم على هذا الأساس دون التقييم الموضوعي لنتاجهم الفكري. سأكتفي بعرض موجز لكتابين فقط مع الإحالة لصفحته في موقع دار السلام حيث يوجد عرض موجز وجدول المحتويات لجميع اصداراتهم.

image

العنوان: قاسم أمين : تحرير المرأة والتمدن الإسلامي

المؤلف: محمد عمارة . الناشر: دار الشروق ط2 ، 2008. عدد الصفحات: 206

في صفحة الغلاف الخلفية تظهر عدد من العبارات منها: * إن الخلاف شديد حول قاسم أمين؟!... ٭ هل هو نافذة للتغريب هبّت منها رياح التحلل على عالم المرأة المسلمة؟!... ٭ أم هو بطل التحرير للمرأة من أغلال عصر الحريم؟! ٭ ثم.. ماذا عن رأيه في التمدن الإسلامي؟!... وهى صفحة في فكره، يجهلها الكثيرون؟!... ٭ إنها ــ إذن ــ قراءة جديدة، ومثيرة لقاسم أمين يقدمها هذا الكتاب.

تعرض هذه الدراسة إلى الجوانب الأخرى التي مثلت وتمثل القسمات المتعددة لفكر قاسم أمين وموقفه الإصلاحي كما تعرض منهجه الاجتماعي في البحث. ومذهبه في رؤية التاريخ وتطور المجتمعات وانتماؤه الاجتماعي والفكري. والمجتمع الذي بشر به، وموقفه من التمدن الإسلامي وفهمه لهذا التمدن، ودعوته في الإصلاح الاجتماعي والتربوي. وموقفه من تبلور الشخصية المصرية الحديثة. ومزجه المعتدل في الوطنية. وتقييمه لتجربة مصر الحديثة. كل هذه القسمات وغيرها، في فكر قاسم أمين ومذهبه الإصلاحي، قد تبدت من خلال حديثه عن القضية الأساسية التي نذر لها نفسه، وهي قضية المرأة الشرقية والمسلمة.

يقول المؤلف: "وإذا كانت هذه الدراسة التي نقدمها عن قاسم أمين ستضع من خلال فصولها فكر القارئ والباحث على حقائق وقسمات في فكره لم يلتفت إليها كثير من دارسيه فإن الفضل في ذلك يعود إلى مجيء هذه الدراسة ثمرة للنظرة الشاملة لأعماله الفكرية الكاملة، وخصوصاً أنها الدراسة الآلى التي تهتم كثيراً برصد تطوره الفكري وبرصد آراءه في تحرير المرأة والتمدن الإسلامي، وذلك بعد أن كشفت عن بطاقة حياته وأقواله وخواطره التي دونها في مفكرته الخاصة، والتي جاءت: آية من آيات الخواطر الصادقة مع النفس"

ومن أجمل ما في هذا الكتاب الفصل الأخير الذي جاء بعنوان كلمات وهو عبارة عن خواطر شخصية كتبت بأسلوب أدبي راقي كما أني من خلال هذا الكتاب تعرفت على قامة فكرية أسمه قاسم أمين.

image

العنوان: المشروع الحضاري الإسلامي. المؤلف: محمد عمارة.

الناشر: دار السلام 2008. عدد الصفحات: 206

في هذا الكتاب ثلاث دراسات عن ثلاثة من أعلام الفكر في عصرنا الحديث وهم السيد محمد رشيد رضا والدكتور عبد الرزاق السنهوري والسيد ميشيل عفلق. الهدف من هذه الدراسة هو دعوة أتباع هذه المدارس الفكرية إلى قراءة الآخرين، وعدم التمركز حول أنفسهم أو التخندق الفكري، وصولاً إلى اكتشاف مساحات الأرض المشتركة، بين أعلام هذه الفصائل، وبخاصة في ميدان المرجعية الإسلامية للنهضة العربية المعاصرة. يوجد قراءة مميزة في موقع الجزيرة (المعرفة). كما ان معلومات الكتاب الرئيسية موجودة على موقع الناشر.

image

العنوان: جمال الدين الأفغاني بين حقائق التاريخ وأكاذيب لويس عوض

الناشر: دار السلام 2009. عدد الصفحات: 278

معلومات الكتاب موجودة من هنا و ما لم تكن قد قرأت كتاب لويس عوض فلا انصح بهذا الكتاب فهو عبار عن رد تفصيلي مطول على كتاب لويس عوض ولا يقدم للقارئ كبير فائدة.

بالنسبة لنتاج د محمد عمارة الكبير والمركز نجد انه يقدم لنا كتب تتحدث عن شخصيات كان لها نتاجها الفكري الكبير مما يجعل هذه الكتب عبارة عن مفتاح لقراءة افكار اولئك القامات العلمية كما يقدم للباحثين الأعمال الكاملة لعدد كبير منهم فمثلا تجد كتاب اشبه بالسيرة الفكرية لمحمد عبده كما تجد 6 مجلدات بعناون الأعمال الكاملة لمحمد عبده. مما يجعل نتاجه الفكري إضافة حقيقة للمكتبة العربية.

ختاما فإن الطرح الذي يقدمه المفكر محمد عمارة يدعوا للخروج من التخندق والصور النمطية عن الأفكار والمفكرين والانغلاق الفكري والانطلاق نحو الدراسات الجادة والإفادة من كل ما يمكن الاستفادة منه.


مواضيع وروابط أخترتها لك:

هناك 7 تعليقات:

  1. غير معرف8‏/7‏/2010 3:31 م

    الأخ حسن أحسن الله عملك
    أولا ماهي هذه الدائرة التي يريد أن يخرجنا منها الكاتب
    ثانيا يظهر أن الكاتب يريد أعادة تسويق هؤلاء مثل قاسم أمين ورفاعة الطهطاوي الذين عملوا على إفساد المرأة بزعم تحرير المرأة ثم تحريرها من ماذا هل هي في سجن ؟ وكيف يذكر هؤلاء مع الأستاذ الفاضل سيد قطب رحمه الله وكأنهم في المنهج والفكر سواء وبينهم فرق كبير
    ثالثا ما هو التمدن الأسلامي ؟
    هذه كلها شعارات زائفة يراد منها تمييع الإسلام كما تريد أمريكاء والدليل هذه الحرب عليه من خلال الإستهزاء بمقدساته وأعضمها كتاب الله ونبينا عليه الصلاة والسلام وهذا بعيد عليهم لأن الإسلام كان في غفوة ولكنه بداء يستيقض وسيعود الإنتصار من جديد بحول الله وقوّته

    ردحذف
  2. غير معرف8‏/7‏/2010 3:31 م

    الأستاذ والكاتب الكبير : حسن الحازمي
    سلام الله عليك ورحمته وبركاته
    تحية طيبة - وبعد -
    من باب الإنصاف فإن الكاتب والمفكر المصري محمد عمارة له اسهامات طيبة في الساحة
    ولكن مع ذلك فإن بعض اطروحاته لا تخلوا من دخن , نسأل الله أن يتجاوز عنا وعنه .
    وذلك لأن الاستاذ عمارة لم يعرف عنه تظلعه من العلم الشرعي من مظانه ولم يثن ركبه عند العلماء الربانيين ... وإنما هي ثقافة اسلامية عامة مستقاة من الكتب ... ومن كان شيخه كتابه كان خطئه أكثر من صوابه .

    واما الثلاثي الواردة اسمائهم في موضوعك والذين أثنى عليهم عمارة من قادة تحرير المرأة من حجاب رب العالمين كقاسم أمين ... ومن العصراني محمد عبده ... وكذلك الرافضي المتستر بستار الدين جمال الدين الافغاني .. وهذه ليست تهم نكيلها جزافاً على هؤلاء لكنها شهاداتهم على أنفسهم وكتاباتهم وكتابات تلاميذهم تشهد عليهم بذلك وكما قيل من لسانك وكتاباتك أدينك .

    ومن أفضل من كتب عنه رسالة للشيخ د.فهد الرومي " منهج المدرسة العقلية الحديثة في التفسير " ،
    عن عقيدة محمد عبده " رسالة لم تطبع بعد "

    قال الأستاذ بسطامي سعيد : ( كثيرة هي الأقلام التي تناولت الشيخ محمد عبده (1226-1323 هـ/1849ـ 1905م) بالدراسة وبالنقد والتمحيص لآرائه وأفكاره، وقد بلغت إصلاحاته وآراؤه من الشهرة والذيوع ما يغني عن الدخول في تفصيلاتها. إنما نهتم هنا بالاتجاهات العصرانية عند محمد عبده، والتي تظهر في كتاباته، وبالأخص في تفسيره لبعض الآيات، وفي بعض فتاواه، مما يجعل مدرسته الفكرية تضاهي وتشابه في بعض نواحيها مدرسة سيد أحمد خان في الهند، حتى إن تلميذه رشيد رضا لا يخفي إعجابه بمقالة نشرتها في ذلك الوقت جريدة (الرياض) الهندية، عنوانها: «هل ولد السيد أحمد خان ثانية بمصر وظهرت جريدته (تهذيب الأخلاق) بشكل المنار؟!».([1])

    ففي منهجه لتفسير القرآن تتجلى واضحة النزعة إلى تفسير القرآن تفسيرًا يتناسب مع المعارف الغربية السائدة في العصر([2])، ومن الأمثلة المشهورة لذلك تفسيره لقوله تعالى في سورة الفيل: ( وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ ) (الفيل: 3 – 4) بأنها جراثيم الجدري أو الحصبة يحملها نوع من الذباب أو البعوض([3]). وتفسيره لقوله تعالى: ( مِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي العُقَدِ ) بأن المراد هنا (النمَّامون المقطِّعون لروابط الألفة)؛ لأن السحرة المشعوذين يزعمون أنهم يقطعون الأواصر حتى بين المرء وزوجه بسحرهم. وقد اضطره لهذا التفسير إنكاره أن يكون السحر حقيقة ملموسة، بل هو عنده نوع من الأساليب الماكرة، وضروب من الحيل الخفية، ويؤول ما جاء في القرآن عن السحر بأنه من قبيل (التمثيل)، ويرد الأحاديث الصحيحة فيه.([4])

    وفي بعض فتاوى محمد عبده نجد محاولة لتأويل أحكام الفقه تأويلاً يتلاءم مع أهواء الحضارة الغربية، وتبرير واقعها، ومن أهم فتاواه في ذلك حِلُّ إيداع الأموال في صندوق التوفير وأخذ الفائدة عليها([5])، وفي مقالة له عن تعدد الزوجات تحدث عن تاريخ التعدد عند الشعوب الأخرى، وعند العرب قبل الإسلام، وأن الإسلام قد خفف من العادة العربية في الإكثار من الزوجات، ووقف عند الأربعة رحمة بالنساء من ظلم الجاهلية، ولكنه يرى الآن -للظروف والملابسات السائدة في المجتمع، ولاستحالة العدل بين النساء- أنه لا بد من منع تعدد الزوجات إلا في حالات استثنائية يقررها القاضي.([6])

    وهكذا نلمح عند محمد عبده بعض ملاح المنهج العصراني، مِنْ صَرْف القرآن عن غير معانيه الظاهرة أحيانًا بحجة أنها تمثيل وتصوير، ورده للسنة الصحيحة أحيانًا لمعارضتها ما يظن أنه من علوم العصر، واستخدام المنهج التاريخي لمعالجة قضايا وأحكام الشريعة وربطها بظروف وملابسات مؤقتة. وإذا كانت هذه النزعات عند محمد عبده نزعات ضعيفة مصغرة -ربما بحكم ثقافته الأزهرية- إلا أنها قد تركت آثارها في تلامذته مِنْ بعده، فتضخمت في مجموعة منهم وصارت مضاعفة مكبرة، ومن هؤلاء: قاسم أمين وعلي عبد الرازق ).

    ( المرجع : مفهوم تجديد الدين ، بسطامي محمد سعيد ، ص 142-143).


    والمعروف عن هذا العصراني الماتريدي طوام لا يتسع المقام لسردها

    وكذلك الرافضي الماسوني جمال الدين الأفغاني

    ومن يرد الإستزاده زودناه بكلام هذين الشخصين وعدائهما للدين

    وإن تظاهرا بأنهما من أهله .

    والسلام .

    ردحذف
  3. أخي صالح احسن الله اليك
    ذكرت "وكيف يذكر هؤلاء مع الأستاذ الفاضل سيد قطب رحمه الله وكأنهم في المنهج والفكر سواء وبينهم فرق كبير"
    سنجد آخرين يطعنون في سيد قطب او جمال الدين او محمد عبده او غيرهم من المفكرين
    الدائرة التي نريد ان نخرج منه هي دائرة التصنيف بهدف الإقصاء فإما ان نقبل المفكر بكل ما يقول وننصب انفسنا للدفاع عنه او نرفضه بكل نتاجه ونبحث عن أخطاءه وكلا الطريقين تخالف ما علمنا القران من العدل والقسط

    الدائرة التي يدفعنا د محمد عمارة للخروج منها وهي دائرة الأحكام المسبقة التي تمنعنا من الاستفادة من رواد الفكر

    فلو تتبعنا اي صاحب فكر فسنظفر بعبارات واراء تجعلنا ننفر منه لكن القارئ الواعي بحاجة لم عند الجميع من خير وفضل فخطأ احدهم في قضية ينبغي ألا يدفعنا لإلغاء نتاجه الفكري بكل سهولة

    اتمنى ان تتسع عقولنا وقلوبنا لمن يختلفون معنا فكل يؤخذ من قوله ويرد الى المعصوم عليه الصلاة والسلام

    ردحذف
  4. هلاااااا

    ردحذف
  5. الدكتور محمد عماره
    احد المفكرين الاسلامين الوسطيين والتي يعجبني طرحه
    الاخ صالح لا اتفق معك وبالنسبه للافغاني نعم كان في المنظمه الماسونيه الا انه استقال منها وكان الهدف من الانظمام لها هو جذب الصفوه والنخبه وقبل دخول المظمه الصهيونيه
    اما قوللك انه رافضي فلا يوجد دليل على ذالك كل الذين كتبوا عنه وارخوا له من امثال تلميذه محمد عبده يقولون انه حنفي المذهب صوفي الهوى
    جمال وعبده ورشيد قدموا السلفيه الميسره والتي اتاحت لمن بعدهم كالامام حسن البنا وسيد قطب الكثير الكثير من الوقت
    رحم الله الجميع رحمه واسعه

    ردحذف
  6. اجمل كتبه على الاطلاق كتابان الاسلام وفلسفة الحكم وحقوق الانسان في الاسلام ضرورات لا حقوق

    يعجبني في كتاباته حربه الدائمة على الاستبداد و مواجهته بعقلانية مؤمنة

    اخيرا اشكرك و أتمنى لك التوفيق


    احمد عكور

    ردحذف
  7. اود ان اشيد بالاستاذ الفاضل حسن الحازمي لتقديمه لنا هذه الكتب بالخلاصة القيمة
    صدفة جعلتني ارتمي في رحاب هذا الموقع الممتع

    واجزي لك الشكر استاذ لاختيارك الدكتور محمد عمارة بهذا العرض
    جزيت خير الجزاء
    وسلاماتي

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة