الخميس، فبراير 26، 2009

المتميزون ... هم من يُحترمون




بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ,,,


أرحب بك أخي العزيز في مدونتي بعد انقطاع بسبب السفر...


غير اني أعدك بأن أرسل لك موضوعاتي بأثر رجعي إن يسر الله فقد بقيت على شكل نقاط سجلتها واسأل الله أن يعينني على استرجاعها بكل تفاصيلها...


سأبدأ من رحلة الذهاب إلى السعودية 28.11.2008 وإن كانت رحلة العودة إلى استراليا 18.2.2009 قد رسخت الفكرة...


بدأت العلاقة بيني وبين طيران الإمارات عام 2007 م ويسر الله لي صحبة طيران الإمارات لأكثر من 50,000 كلم وقد جربت قبلها الماليزية والسنغافورية فضلا عن السعودية ولكني منذ الرحلة الأولى مع طيران الإمارات اخترت أن تكون ناقلي المفضل...


إن تحدثت بلغة الأرقام فسيطول بنا الأمر- يمكنك الاطلاع على بعض الحقائق من هنا - فقد اكتسح هذا العملاق سوق النقل الجوي على أكثر من مستوى ويكفي أن أشير هنا إلى أن طيران الإمارات يصل إلى أكثر من 100 مطار حول العالم ...


ما أريد أن أضيفه من خلال هذا الموضوع هو أن طيران الإمارات من خلال احترافيته ومهنيته يقدم رسالة حضارية وثقافية لا يستهان بها...


فعلى سبيل المثال نجد أن طيران الإمارات يعتبر الناقل الدولي الرسمي لكثير من البلدان الشرقية والغربية ومنها استراليا وذلك بتسييره ل 26 رحلة يوميا من والى اربعة مطارات استرالية ...


ومن يجرب طيران الإمارات سيعجب بدقة التنظيم وجودة الخدمة مع تعدد الخيارات وتنافسية السعر...


سيعجب المسافر الغربي أو الشرقي بالأكل الحلال ... ففي أسفل قائمة الطعام مكتوب بأكثر من لغة بأن جميع المأكولات على طيران الإمارات هي "حلال"...ولعل بعضهم سيعجب كثيرا بالسلطة "الحلال"... و عندما يأكل تلك الوجبات اللذيذة والنظيفة سينطبع في ذهنه أن الأكل الحلال هو أكل شهي و نظيف...


أضف الى ذلك أنه مع توفر عشر لغات على كل رحلة لطيران الإمارات تبقى اللغة الرسمية هي اللغة العربية أياً كانت وجهة تلك الرحلات, كما سيكون اتجاه القبلة حاضراً في أذهان المسافرين طوال رحلات طيران الإمارات...


والاجمل من ذلك كله هو إشتراط طيران الإمارات على كل مطار تنزل فيه رحلاته أن يوفروا مصلى ... بل يقوم طيران الإمارات في كثير من الأحيان ببناء صالات خاصة له تحتوي على مصليات وقاعات خاصة للمسافرين الدائمين...




اصبح هذا الشعارا معروفا في كل أنحاء العالم من خلال رعايتهم للمناسبات الرياضية والفنية والخيرية ...


في رحلة العودة إلى استراليا توقفنا في مطار سنغافورا للراحة (لمدة ساعة ونصف) وعند عودتنا إلى البوابة كان مضيفي طيران الإمارات يقومون بخدمة الركاب عند البوابة ويعتذرون عن تأخر الرحلة بسبب عطل في الطائرة , فقلت لعل كبوة الجواد قد جاءت ويبدوا أني سأمزق هذه الورقة التي أنوي أن امتدح فيها طيران الإمارات...


ولكن طيران الإمارات " كعودٍ زاده الإحراق طيبا " فبدلا من أن تكون هذه الحادث سبب في تذمري من تأخر الرحلة خصوصا أن بصحبتي عائلتي ... فوجئت بهم يعلنون عن أن هناك طائرة أخرى من نفس الطراز (بوينج 777-300ER) تنتظرنا على البوابة المجاورة بعد اقل من ساعتين وخلا تلك الساعتين كان المطعم الرئيسي في المطار في خدمتنا نأخذ منه ما نشاء كما أنهم ظلوا طوال الرحلة يكررون الاعتذار عن تأخرهم الغير مقصود ...


فعلا كم أنا فخور بان أحمل عضوية طيران الإمارات الذي يحمل هويتي العربية المسلمة ولو بالحد الأدنى وكم أتمنى أن يأتي اليوم الذي يلغي فيه طيران الإمارات المشروبات الكحولية على رحلاته...


و أخيرا فهذا درس علمتنيه غربتي أحببت أن اشاركك به وهو :


"أن المشاريع الناجحة والمتميزة هي من يجبر الآخر على احترامك وتقديرك"


وإلى لقاء قريب إن شاء الله في مدرسة الحياة


  • لمزيد من دروس الغربة من هنا


هناك 11 تعليقًا:

  1. عودة حميدة اخي الكريم ابوالمعتصم ، عودة للمدونة يوضح رغبتك بالعودة في العطاء في كل المجالات كما تعودنا منك وفقك الله

    ردحذف
  2. السلام على أهل السلام،

    الحمد لله على سلامتك أخي أبو المعتصم.
    أعجبني عنوان مدونتك (المتميزون هم من يحترمون)...

    وأرى فيك ذلك التميز بالرغم بأن شهادتي في تميزك مجروحة لعدم تواصلي المستمر بك وهذاأعتبره تقصير في حق نفسي لعدم استطاعتي بالتشرف بلقاءأناس يكنون الاحترام لمن حولهم ويحبون الخير والفائدة لكل من يقابلونهم ويبادلونهم شعور الاحتراموالثقة.

    باختصار وبعد الإطالة/ (اللهم إني لا اعلم من ظاهرك إلا خيرا)

    وهذا من أهم صفات الرجال المسلمين الذين يفخر بهم الدين والوطن. قال (ص)(المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده)ولمعنى آخر في قوله في خيار المسلمين (خيركم من تعلم العلم وعلمه)وانت ممن يشهدلك الكثير وتشهد لك أعمالك ومشاركاتك بذلك وليس أنا.

    أسأل الله العلي القدير أن يوفقك وأهلك وإياي وإخواني المسلمين وينصرنا على أعداءنا في عموم الأرض وخصوصا في فلسطين.

    ردحذف
  3. يا هلا وسهلا ومليوون مرحبا في عودتك لنا وبمواضيعك الشيقة حتى اني قد فقدت مدونتك ورجعت لها وقرأت بعض الموضيع للمره الثانيه بينما انت بالسعودية

    بالرغم أني لم أطلع في الاماراتيه ولكن من كلامك هذا أصريت أن شاء الله أن تكون رحلتي القادمة بأذن الله على أحد رحلاتها

    أشكرك جدا على الموضوع الشيق ومره اخرى كما أسعدتنا بعودتك


    اخوك

    شوقي

    ردحذف
  4. welcome back, abu al-moatasem
    it is a good experience with some differents airlines. hope you are fine, good to see you again.
    your brother
    abu amjad
    MOHAMMED BIN AHMED QASHEESH

    ردحذف
  5. My brother abo almoatasem
    Welcome back to gold coast and we miss you very much during the time that you have been away fro you annual leave. I totally agree with you regarding to the breakthrough that has been made by this respectful company not only in Arabic world but also all around the world. Regarding to your blogging, we will not be satisfied with less than 3 articles every week to backup last two months (your holiday time). My brother pleas keep going and we are waiting to read a wonderful piece of writing from you.
    Best regards
    Fayez Alqahtani

    ردحذف
  6. مرحبا أخي حسن
    في البداية الحمدلله على السلامة ، والمقالة لا جديد فيها سوى تأكيد ابداعك الذي اسأل الله عز وجل أن يظل متوهجا الى أمد بعيد.
    اسمحلي عزيزي أن ان استغل عنوان المقالة لاؤكد لك أنك شخص جدير بالاحترام ، أما السبب فهو بسيط جدا وهو أنك واحد من الذين وضعوا لهم اسم في قائمة الابداع.
    مرحبا مرة أخرى بعودتك ، والى لقاء قريب بإذن الله.

    علي العرجاني

    ردحذف
  7. أولا الحمد لله على سلامة الوصول أخي حسن

    اتفق معك فيما ذكرت من تميز ملحوظ في طيران الإمارات ولكن من خلال تجربتي معهم اذكر رحلتي من السعودية إلى استراليا كانوا متشددين في قضية الوزن وكان المسموح فقط عشرين كيلو للشخص طبعا أخوك في الله دفع مبلغ وقدره بخصوص الزيادة وكانوا غير متعاونين في التسهيل معي .

    ولكن مهما حصل منهم يظل طيران الإمارات من أفضل الخطواط في العالم وعلى ما أظن حاصل مركز متقدم تقريبا السابع .

    وأتذكر ذلك اليوم سبب اختياري لطيران الإمارات كان بعد استشارة من قبلكم الموقر وتقديم المشورة باختيار طيران الإمارات .

    ردحذف
  8. عزيزي واخي حسن ...


    اولا حمداً لله على سلامتك وسلامة الاسفار ... وان شاء الله بانتظار رحلة اللاعودة ان شاء الله بعد الانتهاء من مبتغاك ...

    وثانيا اهنىء انفسنا قبل ان اهنئك بعودة التميز مرة اخرى من خلال افكارك وخواطرك الرائعة والتي تترجمها لنا مشكوراً من خلال هذه المقالات ...

    وثالثا ... اسمح لي ان ابديء تحفظ كبير على ماجاء في هذه المقالة على الرغم من اتفاقي التام مع جوهر الموضوع ... صحيح ان المتميزون هم من يصنعون الاحترام لانفسهم ... وصحيح ان الامارتية لاتحتاج الى شهادة من احد لكي يؤكد نجاحها ... فهي ابتدئت من حيث انتهى الاخرون ... انطلقت نحو التميز حتى اصبحت واحدة من افضل شركات الطيران على مستوى العالم ... وسافند تحفظاتي في الآتي:
    1- تنافسية السعر ... فالامارتية كانت تملك هذه الميزة لكن خلال السنتين الاخيرى اصبحت اغلى من كثير من شركات الطيران وبفارق يتجاوز 30% كمتوسط !!!!
    2- الهوية الوطنية ... فاسمح لي ان هذه الوطنية التي تتحدث عنها غير موجودة بل مسخت على ارض الواقع ... فمن يركب الامارتية دون ان يعرف ماهي الشركة لن يتوقع انها شركة عربية او حتى اسلامية عدا وجود بعض القنوات التي تتجاو اصابع اليد الواحدة او اتجاة القبلة كما اشرت اليه ... ويكفي انه لايوجد مصلى على اي من طيران الامارات !!!! واعتقد ان من اهم اسباب عدم وجود المصلي هو محاولة منهم على احترام ذائقة الركاب الاجانب عموماً والغربيين خصوصاً وعدم ازعاجهم وليس للجانب التجاري اي دور كما يزعم البعض من الاستفادة بمكان المصلى بمقاعد اضافية !!! واياً كان السبب فهي مصيبة او ستكون اعظم من مصيبة ... فاذا كان مثل هذا الامر موجود فكيف يكون للهوية العربية والمسلمة وجود ولو بالحد الادنى كما ذكرت انت في آخر المقالة !!!

    على العموم هذا ماجاء في خاطري ... واحب او اؤكد على نقطتين هما:
    * ان ولائي لطيران الامارات منقطع النظير لتميزها في جودة الخدمات الارضية والجوية التجارية ... وانت تعرف ذلك جيداً ... ولكن هذا لايعني ان تقلب الحقائق فيما يخص الهوية الشبة ممسوخة هذا ان كانت موجودة في الاساس في دبي المدينة وطيرانها !!!!
    * الاتفاق التام معاك في جوهر الموضوع وهو "أن المشاريع الناجحة والمتميزة هي من يجبر الآخر على احترامها وتقديرها"
    ولكني اختلف فيما ذكر من امثلة في محاولة منك لتاكيد تميزهم من خلال احتفاظهم بالهوية العربية والاسلامية حتى ولو بالحد الادنى ...


    بانتظار مافي جعبتك من روائع ... ولك مني كل التحايا والتقدير ...

    عبدالمحسن المطوع
    ابو ريان

    ردحذف
  9. اهلا ابو ايات

    مبادر كعادتك

    اخي انور

    مرورك وتعليقك محل التقدير واسأل الله ان اكون عند حسن الظن

    مرحبا بك اخي شوقي

    ادعوك للتجربت طيران الامارات وإن كانت السعودية اريح لك لوجود رحلة مباشرة

    حيا الله ابو ماجد وشكلك متحمس لدراسة اللغة

    ابو شادن
    وانت وحشتنا ويشرفني ان تكون ممن يتابع كتاباتي

    اخي فهد (ابو محمد)
    الله يعوض عليك بقيمة شحن العفش
    وسامحنا على عدم تذكيرك بالحد المسموح به على الاماراتيه وغيرها

    اخي ابو ريان عبد المحسن

    وهل جرنا للإماراتية الا نصائحك القيمة كخبير في السفر

    اما بالنسبة للهوية
    فهدف المقال التركيز على الجانب الغير مشاهد من الرسالة التي يقدمها طيران الامنارات كطيران عالمي يستهدف سكان العالم وليس شريحة معينة

    اذا ذهبنا نقيم الاماراتية اسلاميا وقوميا فسنجد الكثير من الملاحظات ولكن الجمع بين العالمية والهوية القومية الدينية اعتقد ان طيران الامارات حققه الى مدى بعيد


    عموما حديثك لا يمل اخي ابو ريان ومشكور على اضافتك القيمة


    شكرا احبتي على مروركم وتعليقاتكم التي هي دم الحياة في هذه المدونة

    ردحذف
  10. اخي الكريم ابا المعتصم
    ان لك نصيب الاسد الجائع من عنوان مقالك(المتميزون ... هم من يُحترمون) ومن ثم فليأتي بعدك من يأتي طيران الامارات او السعودية.

    اخوك اسماعيل السبعي

    ردحذف
  11. اهلاً اخي ابو المعتصم
    اظن اني جئت متأخر، لكنني لن افوت فرصة مدح الإماراتية وأستغل الفرصة ايضاً لذم الخطوط السعودية التي تحمل اسم الوطن ولكنها للأسف تشوهه.
    اعجبتني قراءتك لما بين السطور

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة