الخميس، يوليو 30، 2009

محاريب مهجورة

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

مع نزول الآيات الأولى من سورة المزمل كان الهدف التهيئة والإعداد لمتلقي الرسالة صلى الله عليه وسلم وللدائرة الأولى التي ستحمل معه مشاعل الهداية " قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلا 2 المزمل"، فهم في حاجة إلى الخلوة والتفكر حتى يستقر الإيمان في النفوس وتتضح الطريق...

ثم كان التوجيه الآخر بأن امض ولا تلتفت " وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلا 10 المزمل"

فإذا ما نجح المحراب الأول في إخراج تلك الكوكبة التي أدركت معنى الحياة، بل راحت تحث الخُطى نحو بناء عالم جديد تختلف مقاييسه عما عهده الناس. لقد جاءت الآية الأخيرة من سورة المزمل بمثابة شهادة لاجتياز مرحلة "إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ".

ولكن هذه الشهادة حملت في طياتها نموذجا جاهزا للعمل به سيرا إلى المستقبل، ومسلكا واضحا لصناعة الحياة، لقد علم الله صِدقك يا محمد (صلى الله عليه وسلم) وِصدق من معك (رضي الله عنهم) ولكن المرحلة القادمة مختلفة، فهي بحاجة إلى محاريب متنوعة كلها تخدم نفس الهدف فتبني الدولة وتنشر دين الله عز وجل، وقبل ذلك ويعده تزكي النفوس وتطهرها وتُدنِيها من الله عز وجل.

فإليك هذه المحاريب:

(محراب الليل) فإن كان التخفيف من الله قد نزل، وإن كانت الشهادة قد منحت، ولكن لا عوض عن محراب الليل "فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ".

أما المحراب الآخر فلابد منه لعمارة هذه الأرض فهو لا يقل أهمية عن سابقه (الليل) ولاحقه (القتال) إنه (محراب العمل) العمل المنتج، " يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ " فبه تكون عمارة الأرض و به تقوم الدولة و به يكون السباق في ميدان المنافسة البشرية، فالله خلقنا في هذه الأرض واستعمرنا فيها لينظر كيف نعمل.

إن هذا المحراب يعاني من قلت المتهجدين فيه فقد أُسيء فهم التعبد فلم نعد نسمع إلا عن المحراب الأول - ويا ليتنا استعملناه - فيقول احدهم إن الله بحكمته وفضله قد هيأ لنا الغرب والشرق يصنعون لنا المكيفات وبرادات الماء و المكرفونات و الأنوار الجميلة و و و ... حتى نرتاح في عبادتنا ونتفرغ لها !!

ويا له من فهم سقيم، لم يعي الحياة بشمولها، فإن كانت هذه السورة قد قررت في منتصفها حقيقة التوكل "رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلا 9 المزمل" فنحن بحاجة لنعِيِ معنى هذا التوكل (لنخلط مع دعاء العجوز شيئا من القطران).

ثم يُرشدنا إلى (محراب الجهاد) " يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ" لإقامة الدولة وحفظ البيضة، لتكون كلمة الله هي العليا.

ويكرر علينا (محراب القران) " فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ" ما تيسر ولكن لا تهجروه، اربطوا أنفسكم بهذا القران فلا غنا لكم عنه.

(محراب الصلاة) فإن كان التخفيف قد ورد في النافلة وسقطت عن أهل الأعذار، فلا عذر لأحد مهما كان أن يترك صلاة الفريضة " وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ " التي هي صلة بين العبد ورب.

(محراب الزكاة) " وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا " فبها صلاح المجتمع واشمل منه محراب الصدقة بالقرض الحسن ولنلاحظ هنا " حَسَنًا " وقبلها "هَجْرًا جَمِيلا" فإن خفف الله في العبادات فلإحسان في كل شيء أمر مُحكم مطلوب في كل حين.

ومهما بذل العبد في هذه المحاريب فإنما يقدم لنفسه والله يضاعف لمن يشاء من عباده "وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا"

ثم نجد الختام بـ (محراب الاستغفار) وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ"

وهنا أقف متعجبا من هذا الخطاب فإن كان محمد صلى الله عليه وسلم ومن معه أمروا بالاستغفار مع صلاحهم وبذلهم وتقواهم، أمروا بذلك مع أنهم قد عمروا تلك المحاريب كلها بشهادة القران ...

فما هو حالنا وقد هجرنا تلك المحاريب، ما هو حال المذنب المقصر، ما هو حال العاصي الذي أرهقته الذنوب ...

أخي الحبيب لابد لنا من العودة إلى تلك المحاريب ولنكثر من الاستغفار فالله بمنه وفضله وكرمه ورحمته يذكرنا بقوله " إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ"

اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وتب علينا يا رحيم يا رحمن...


مواضيع إخترتها لك:

الاثنين، يوليو 27، 2009

أين الإفلاس ؟

image بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،،،

لا يخلو مجلس من مجالسنا عن الحديث عن طُرق النهضة وسُبل التقدم والتطور، نفتش هنا وهناك وفي كل مرة نظن أننا قد اكتشفنا السر وظفرنا بالإكسير الذي سيغير حالنا، نُفضل تلك الحلول المُخدِرة التي تبدو أنها سهلة وميسرة و لا تحتاج إلى كثير إعداد و لا تتطلب عظيم تضحية.

كنت أحاول تشخيص مشكلة ولعله من باب "ما تفكر به ستحصل عليه" فقد وجدت شيئا من ذلك في محاضرة أقامها المركز الإسلامي في جولد كوست منتصف الأسبوع الماضي حين كان المحاضر يتحدث عن أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وقد تحدث بطريقة جميلة ومبسطة.

أكثر ما لفت نظري في محاضرته هو استشهاده بحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال: أتدرون ما المفلس ؟ قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع. فقال : إن المفلس من أمتي، يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا. فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته. فإن فنيت حسناته، قبل أن يقضى ما عليه، أخذ من خطاياهم فطرحت عليه. ثم طرح في النار (رواه مسلم).

ما لفت نظري هو تعليق المحاضر على ذلك بأنه "الإفلاس الأخلاقي".

الحديث الذي استشهد به المحاضر سمعناه كثيرا ولكنها المرة الأولى - بالنسبة لي - التي اسمع فيها هذه المقابلة الجميلة جدا، فالحديث يبين و بكل جلاء أن الإفلاس الحقيقي هو "الإفلاس الأخلاقي" في مقابل ما تعارف عليه الناس "الإفلاس المالي". إنه إفلاس في عالم الأفكار والقيم قبل أن يكون إفلاس في عالم الأشياء والمادة كما يذكر مالك بن نبي في حديثه عن مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي التي تعيقه في طريقه للنهضة.

إن الإفلاس المادي هو إفلاس مؤقت قد يحدث بشكل مفاجئ بسبب كارثة أو أي سبب آخر كما انه قد يزول بكل يسر، صحيح أن الانتقال من حالة الإفلاس لحالة الغنى يتطلب جهد كبيرا ولكن الخروج من دائرة الإفلاس إلى دائرة الكفاية قد لا تتطلب كثير عمل فهذه طبيعة الأشياء المادية "يسهل تحصيلها كما يسهل فقدها".

أما الإفلاس في عالم الأفكار فهو ناتج عن تراكم طويل، و لا يزول إلا بالعمل الجاد والتركيز على الجانب القيَّمِي والأخلاقي عند الفرد والمجتمع مع تشريع للأنظمة والعقوبات حتى يرقى و يخرج من مرحلة الإفلاس الأخلاقي.

ولعل ما يجدر الإشارة إليه هنا تكرار النبي صلى الله عليه وسلم للفظ "هذا" في دلالة واضحة على تقديس الحقوق، فلا يُتسامح مع من اعتدَى عليها أيا كان المُعتدِي أو المُعتَدى عليه.

و هنا نحتاج أن نتساءل: ما هي النواحي الأخلاقية التي يعاني المجتمع إفلاسا فيها؟ وما هي الخطط العملية التي انتهجناها لنجبر عثرة ذلك المفلس؟

أسئلة كبيرة وإجابتها قد تكون متعبة، ولكن يجب أن نواجهها ونجيب عليها بواقعية وعملية إذا ما أردنا أن ننهض وان يكون لنا مكان بين الأمم.


مواضيع وروابط أخترتها لك:

الجمعة، يوليو 24، 2009

مالك بن نبي في تاريخ الفكر الإسلامي وفي مستقبل المجتمع الإسلامي

lhg;

العنوان: مالك بن نبي في تاريخ الفكر الإسلامي وفي مستقبل المجتمع الإسلامي

المؤلف: عمر بن عيسى

الناشر: دار الفكر المعاصر، 1428 هـ، 2007 م

عدد الصفحات: 96

هذا الكتاب كسابقه (مقاربات حول فكر مالك بن نبي من على منبر الجزائر) فهو يُعد مدخلا مميزا لدراسة فكر مالك بن نبي رحمه الله فالمؤلف هو الدكتور عمر عيسى وهو من المثقفين الجزائريين الذين تتلمذوا على مالك بن نبي، والذي قدم للكتاب هو معالي الوزير اللبناني عمر مسقاوي رفيق دربٍ للمفكر مالك بن نبي رحمه الله والوصي الشرعي على تراثه المكتوب باللغة العربية علاوة على اهتمامه الشخصي وتخصصه في فكر مالك بن نبي وعمله على نشره في الأوساط العربية.

المقدمة كما أسلفنا بقلم عمر مسقاوي وتحتل ربع الكتاب تقريباً، وتحدث فيها عن علاقة المؤلف بمالك بن نبي هو وشقيقه د رشيد عيسى وصديقه عبد الرحمن بن عمارة والوزير نور الدين بو قروح واعتبرهم من أهم من عُني بفكر مالك بن نبي وكتاباته باللغة الفرنسية بعد ذلك تحدث عن عنوان الكتاب بجزأيه، وركز على التفريق بين الإسلام والمسلمين. كما ضمن هذه المقدمة اقتباسات من كلام مالك بن نبي.

المبحث الأول : مالك بن نبي في تاريخ الفكر الإسلامي

ركز هذا المبحث على الفكرة ودورها، ويوضح المؤلف منزلة مالك بن نبي في تاريخ الفكر الإسلامي، ويقارن تجربته بتجربة الأمير عبد القادر الجزائر، ويحاول من خلالها أن يقدم رؤية بن نبي الذي يؤمن بأن النشاط الفكري هو إنتاج المجتمع المتحضر حيث ينتج الأفكار كما ينتج الأشياء.

وما أنتجه المجتمع المسلم من نشاط فكري في العصر الإسلامي الأول، إنما كان بسبب حمله لروح التغيير الكامنة في النفسية العربية حين نزول الوحي، لذلك تولد التركيب الهائل للعناصر المكونة لأي حضارة وهي الإنسان والتراب والوقت. والعامل الإنساني هو الأكثر تصميما للتوجه نحو الهدف.

وبحسب مالك فإن الإنسان وحده يمنع سقوط المجتمع إذا ما وصل إلى درجة معينة وهو الذي يساهم في الثقافة، وهذه تتجلى في أربعة مظاهر: الأخلاق والجمال والمنطلق العملي والتقنية، و بهذا تكون العلوم في المرتبة الرابعة !! إذ لن تكون لها فاعلية في حال غياب ارتباطها بالعناصر الأخرى. أما الفكرة فهي مبدأ الحركة والحياة اللتين تميزانها عن الوثن الذي هو رمز الخمول والموت، وهي كالروح التي تنسج التناغم والفاعلية والتماسك في مسيرة الحياة.

المبحث الثاني: مالك بن نبي و مستقبل المجتمع الإسلامي

قسم المبحث إلى المفهوم الغيبي - الإسلام المكافح – قبل الغروب – الآن – فقه العالمية – دور الإسلام في نزعة العالمية.

يتحدث المؤلف - كما هو موجود في المستخلص بآخر الكتاب - عن مستقبل المجتمع الإسلامي، وفي مقارنة بين مالك بن نبي و محيي الدين بن عربي لاحظ المؤلف أن بن نبي يُرجع الشكل المتردي للمفهوم الغيبي الإسلامي لكونه فاقدا لأي فاعلية اجتماعية، وقد انتقدها في مجمل ما انتقد في مجالات مختلفة في المجتمع الإسلامي. ويرى أن العمل في الفاعلية الاجتماعية لابد أن يتحرك ضمن معطيات الحقيقة المتعالية، فخروج فاعلية الطاقة عن مجراها يعني الخروج من الحضارة، وهذا ما يقصد بـ (مسلمي ما بعد الموحدين) الذين أصيبوا بتراجع في قوة الإنتاج، كما أصيبوا بتحلل الشخصية في الجانب الروحي. لذا فلاستعادة دورهم الحضاري عليهم استعادة الثقة والشجاعة ليوظفوا فعل الخير كطاقة حركة في مسيرة الحضارة.

إن المسلمين اليوم لن يكونوا سوى عامل اتصال وتلاحم لذلك المناخ الجوهري الدافع نحو الإنسانية والعيش المتناغم مع العدالة والمساواة.

يقول الناشر:

هل يستطيع الإسلام اليوم أن يمنح ولادة حضارة جديدة. رغم أن الحضارة الإسلامية لم تعد تمسك بزمام الأحداث؛ فالمسلمون اليوم في حالة إفلاس وفق جميع المعايير التي تقاس بها حالة التقدم في المجتمعات. هل تغني عظمة الماضي عن بذل أي جهد في الحاضر؟

مالك بن نبي أزال عن عيوننا الغشاوة، وقدم لأذهاننا الحقائق الكاشفة الصادمة حول ذلك، وعرى المجتمع الإسلامي الحاضر.

إن المسلمين اليوم يرفضون فكرة (القابلية للاستعمار)، ويعدونها سبة و إهانة لمواقعهم، ذلك لأنهم تأثروا بالفكر الاستشراقي الذي أحاطهم بالضبابية والضياع، وأدخل في روعهم أنهم لن يستطيعوا استعادة المبادرة ولا بناء مجتمع إسلامي جديد.

ما زالت فاعلية المسلمين متعطلة، وعليهم أن يعرفوا أن المجتمع لن يكون مجتمعا فاعلا بغير مرجعية من تراثه وماضية المشرق وما فيه من دروس وعبر.

من تراث مالك بن نبي:

رسالة موجودة في آخر الكتاب وهي ترجمه لرسالة كتبها بن نبي في يناير 1951 م ولم ينشرها، وهي مكتوبة على شكل حوار مع المواطن المخدوع بالشعارات الانتخابية ودعاوى الاستقلال... رسم في هذه الرسالة ما يسميه محوري طنجة جاكرتا و فرانسيسكوا موسكو. هذه الرسالة من أجمل ما قرأت لمالك رحمه الله.



مواضيع وروابط أخترتها لك:

الأربعاء، يوليو 22، 2009

بما فيه ينضح …

اناء

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ,,,

أدب الخطاب وعفة اللسان عند عباد الله الصالحين من الأمور الظاهرة التي يقررها كتاب الله عز وجل، و أحاول هنا تتبع الخطاب بين الآباء والأبناء الواردة في القران لنرى أدب عباد الله الصالحين سواء كانوا يخاطبون آبائهم أو أبنائهم.

وكتاب الله عز وجل يقدم لنا نماذج متعددة، فأيا كان وضعنا سنجد في كتاب الله عز وجل ما يكون لنا دليلا ومنهجا في التعامل.

فإن كان الوالد والولد مؤمنين فلهم في نبي الله ابراهيم وابنه إسماعيل قدوة حسنة:

(فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ 102 الصافات) يا بني و يا أبتِ...

وكذلك نجد يعقوب وأبنائه عليهم السلام:

(إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ 4 قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ... 5 يوسف)

(...فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَى أَبِيهِمْ قَالُواْ يَا أَبَانَا ... 63 يوسف)

(وَقَالَ يَا بَنِيَّ لاَ تَدْخُلُواْ مِن بَابٍ وَاحِدٍ ... 67 يوسف)

و للنظر إلى خطاب لقمان الحكيم:

(وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ 13 لقمان)


النموذج الآخر يقدمه لنا القران لأدب الولد المؤمن مع الوالد الكافر، إبراهيم عليه السلام وأبوه آزر:

(إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا 42 يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ.... يَا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ... يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا 45 مريم )

أما الوالد الكافر فيناديه باسمه مجردا دون تحبب أو تقرب:

(قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ 46 مريم )

وهذا من كمال إبراهيم عليه السلام فقد اثبت القران له حسن أدبه مع أبيه وابنه عليه وعلى رسولنا أزكى صلاة وأتم تسليم.


أما النموذج الأخير فهو للوالد المؤمن مع الابن الكافر:

(... وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ 42 )

فيجيبه الإبن الكافر بغلظة وجفوة (قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاء .... 43 هود)

هكذا نرى القران يعلمنا أن خُلق المؤمن الطائع لله عز وجل واحد فهو يعامل الناس بأخلاقه لا بأخلاقهم، فكل إناء بما فيه ينضح...



مواضيع إخترتها لك:

الأحد، يوليو 19، 2009

إمض ولا تلتفت

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،،،

وقفنا في الأسبوع الماضي عند الإعداد والتهيئة التي يحتاج إليها صاحب الرسالة وصاحب المشروع، و رأينا أن الطريق إلى ذلك يحتاج لخلوة مع إغراق في التأمل و الالتجاء إلى الله عز وجل والاتصال به في جنح الظلام طلبا للتوفيق والسداد مع الاستغراق في الذكر والتبتل لله عز وجل، فإذا ما أطمئنت النفس إلى منهجها وحددت أهدافها فلتكن المرحلة الثانية محورا لحديثنا اليوم...

(وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً 10 المزمل) امض ولا تلتفت واحذر من بنيات الطريق والمعارك الجانبية التي تستهلك الوقت وتفسد النفس دون أن يكون لها ثمرة ظاهرة وليكن زادك في ذلك هو الصبر ثم الصبر ثم الصبر، فلو سألنا أي ناجح في الدنيا عن سبب وحيد يصلح لأن يكون السبب الأول في نجاحه فسيقول لك دون تردد الصبر. والحديث عن الصبر يطول فقد تكرر ذكره في الكتاب والسنة.

اذكر هنا جزء من جواب شيخ الإسلام ابن تيمية حينما سؤل عن ‏(الصبر الجميل)‏ و ‏(‏الصفح الجميل‏)‏ و‏(‏الهجر الجميل‏)‏ ‏؟‏ فقال ضمن إجابة طويلة ومفصلة "ولابد للإنسان من شيئين‏:‏ طاعته (الله) بفعل المأمور وترك المحظور وصبره على ما يصيبه من القضاء المقدور‏.‏ فالأول هو التقوى، والثاني هو الصبر‏.‏"

وأعجب من دقة استنباطه رحمه الله والذي جاء مستندا لاقتران متكرر - ألحظه لأول مرة - جاء بين التقوى والصبر في مواضع عدة من القران منها ‏{‏وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ‏}‏ ؛ ‏{‏بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِنْ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ‏}‏‏‏ ؛ ‏{‏وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ‏}‏‏[‏آل عمران‏‏]‏، وقول يوسف‏ ‏{‏أَنَا يُوسُفُ وَهذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ‏}‏‏[‏يوسف‏90]‏.

فكل صاحب مشروع هو بأمس الحاجة لهذين الأصلين من التقوى والصبر فبهما يكون التوفيق والنجاح بإذن الله، كما نجد في الآية التي نقف معها أصل المعاملة مع الناس والتي تتلخص في (خالطهم واصبر على أذاهم أو أهجرهم واسترح منهم) ! لذا نجد هذا التوجيه بقول الله تعالى (واهجرهم هجرا جميلا). . لا عتاب معه ولا غضب، والهجر الجميل على التطاول والتكذيب، يحتاج إلى الصبر بعد الذكر.

وهنا يحسن التأكيد على أن يكون غالب أمرنا في الفعل لا في رد الفعل، فنحن محتاجون لوضع منهج واضح نسير عليه ونصبر على ما يواجهنا في هذا الطريق دون أن نستهلك أوقاتنا في التفاعل مع ردود الأفعال المتفرقة والغير ممنهجة والتي ستقودنا إلى لا شيء، نحتاج أن نوطن أنفسنا على عدم استنزاف طاقاتنا فلسنا ملزمين بأن يكون لنا رأي في كل مسألة وموقف من كل حادثة.

ونجد القران يؤكد هذا المنهج من خلال قول الله تعالى (وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلاً 11 المزمل) هكذا دون تحديد لشخص معين فترك خط الرجعة مفتوحا لهم جميعا ولم يفتح معارك شخصية جانبية، كما يوجه رسالة لمحمد صلى الله عليه وسلم بأن يستريح من التفكير في شأن المكذبين ويركز على دعوته وبناء دائرته الأولى التي ستحمل مشاعل النصر بإذن الله.

هكذا يكون المنهج متكاملا، يصلح لتحقيق أي هدف كان:

يبدأ باستخراج الفكرة الناتجة عن تأمل وتفكر طويلين مع التزود بالطاقة النفسية اللازمة لتنفيذها ثم التركيز على تحقيق الهدف دون هدر للطاقات مستعينا بالله وصابرا على ما تواجه في طريقك نحو تحقيق هدفك ومترفعا عن بنيات الطريق.

وفقنا الله جميعا لما يرضيه عنا و يقربنا منه...



مواضيع إخترتها لك:

الجمعة، يوليو 17، 2009

حوار مع الملحدين في التراث

image

العنوان: حوار مع الملحدين في التراث

المؤلف: عصام محفوظ

الناشر : دار الفارابي 2004

عدد الصفحات: 142

في الأسبوع الماضي ركب معي احد الأصدقاء وحين نزوله نسي كتابا من القطع الصغير، اتصلت به لاحقا وأخبرته بأنه نسي كتابه في سيارتي وسأعيده له بعد أن أتصفحه، عنوان الكتاب "حوار مع الملحدين في التراث "و مؤلفه هو عصام محفوظ، أسم لا يحمل أي دلالة بالنسبة لي فأحببت أن أخوض تجربة القراءة لشخص دون أن اعرف عنه أي شيء.

الكاتب متمرس وله أسلوب مشوق فكما كتب الناشر على غلاف الكتاب: "بأسلوبه المبتكر في تقديم الشخصيات التراثية، يتابع عصام محفوظ، عبر الحوار المتخيل، تقديم هذه الشخصيات، فيختار من التاريخ الإسلامي: ابن الراوندي، أبو بكر الرازي و جابر بن حيان. وبرغم الاختصاصات المختلفة لهذه الشخصيات، فإن الذي يجمعها تصدّيها للموضوع الأكثر حساسية في مجتمعها، كما في كل مجتمع: الدين."

يبدأ الكتاب بمدخل يتحدث عن أوجه الشبه والاختلاف بين حركة الاعتزال في التاريخ الإسلامي وحركة التنوير في الفكر الغربي، حين قراءتي لهذا المدخل شعرت بأني اقرأ لشخص لديه ثقافة واسعة ولكنها ليست معمقة فهناك تداخل واضح بين التيارات والأفكار في خطابة بل وجدته يتحدث بدون مرجعية واضحة وإنما هي تساؤلات وتكهنات يثيرها هنا وهناك، مع جرأة على وصف أسماء معينة بالإلحاد وتعميم لأحكام كثيرة.

يقول أن هدفه من الكتاب هو "فهم الظاهرة الإلحادية في تراثنا، في ذروة الازدهار الحضاري للإمبراطورية العربية الإسلامية" كما اتبع أسلوباً مميزاً "بحيث لا يكون الكلام عن الشخصية، بل معها، عبر الأجوبة المنتزعة حرفياً من كتابات تلك الشخصية".

مما ذكره في مقدمته انتصار الإيمان على الإلحاد على مدى التاريخ "لأن أي جنة تعد بها العقيدة الدنيوية محكومة بالامتحان على الأرض، بعكس الجنة التي تعد بها العقيدة الدينية". كما أن التدين "يجاوب على سؤال لا يزال يؤرق الإنسان، عن معنى هذه الحياة العابرة الحافلة بالعذابات".

أسلوب الكتاب شيق جدا فبراعة الأسلوب الفني عند الكاتب ظاهر غير أنه من الناحية العلمية قد لا يصمد كثيرا أمام البحث والتحقيق فرغم عدم اختصاصي في هذا المجال إلا أني وجد تعميمات كثيرة تحتمل الرفض أكثر من احتمال القبول.

رحل الكاتب بخياله إلى القرن الثالث الهجري ودخل بغداد يبحث عن شخصياته مفردا فصلا لكل شخصية فبدأ بابن الراوندي ثم أبو بكر الرازي وأخيرا جابر بن حيان. وفي كل تلك المباحث كان يدير الحوار بطريقة فنية جميلة، ويحاور بكل قوة.

بعد انتهائي من قراءة الكتاب رحت أفتش عن من يكون عصام محفوظ ووجد عدد من المقالات التي كتبت عنه فقد توفي قبل عامين (2006م) هو شاعر ومؤلف مسرحي لبناني ذو ثقافة عربية وفرنسية، ولكن الغريب أن كل تلك المواضيع التي كتبت عنه في جريدة الرياض و جريدة الشرق الأوسط فضلا عن مواقع بيع الكتب و المنتديات والمدونات، كلها لم تذكر انتمائه العقدي في إهمال شبه متعمد لهذه الزاوية فهو يكتب في عمق الثقافة الإسلامي ومع ذلك لم أجد إي إشارة واحدة لكونه مسيحي وأن اسمه هو (عصام عبد المسيح محفوظ)، وجدت إشارة واحدة وردت عرضا في الحديث عن جنازته " يقام جناز لراحة نفسه الساعة الثانية عشرة من يوم غد الأحد، في كنيسة الكاثوليك، جديدة مرجعيون" وبعد بحثي بشكل أكثر تفصيلا وجدت ما يؤكد ذلك من خلال معجم البابطين لشعراء العربية.

الواضح أن الرجل له نشاط أدبي وثقافي كبير وهو مهتم بالثقافة العربية وأصولها - مثل كثير من امسيحيي لبنان والشام عموما - ولا ادعي من خلال قراءتي لهذا الكتاب أني اكتشفت عداء مقصودا للثقافة الإسلامية ولكن الخلط والتعميم واضح جدا في هذا الكتاب، ومن الخطأ أن يقرأ الشخص لكاتب دون أن يدرك انتمائه العقدي، لا اقصد هنا عدم القراءة للمخالفين ولكن اقصد أن تكون هذه القراءة بوعي.



15/7/2009

22/7/1430

قولد كوست - استراليا



مواضيع وروابط أخترتها لك:

الأربعاء، يوليو 15، 2009

في بداية فصل دراسي (الإنضباط)…

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،،،

وقفنا في المرة السابقة مع نهاية فصل دراسي وكيف كان الوداع مشوقا للأطفال، واليوم نقف مع بداية فصل دراسي جديد.

لعلي قد ذكرت سابقا أن الدراسة هنا (استراليا- كوينزلاند) مقسمة إلى أربعة فصول دراسية يمتد كل فصل لعشرة أسابيع بعدها يكون هناك إجازة قصيرة لأسبوع أو أسبوعين وفي نهاية العام تكون هناك إجازة طويلة لمدة ستة أسابيع، بالإضافة للإجازات العامة المتناثرة خلال أيام السنة كاليوم الوطني ويوم العمال وما شابههما والتي تكون غالبا في نهاية أو بداية الأسبوع (الجمعة أو الاثنين) حتى تضاف إلى عطلة نهاية الأسبوع.

في بداية كل فصل دراسي يكون هناك يوم يسمى (اليوم الحر للطلاب) وهو عبارة عن إجازة لمدة يوم واحد للطلاب وليس للمدرسين والإداريين، يتم خلال هذا اليوم عقد ورش تدريبية للمدرسين في المهارات التي يحتاجونها، أما الطاقم الإداري العامل في المدرسة فيتأكد من جاهزية مرافق المدرسة لاستقبال الطلاب والمعلمين في اليوم التالي.

هذه هي السنة الثالثة لولدي في المدرسة ولم يمر يوم واحد خلال هذه الفترة وجدت أن ابني خرج من المدرسة قبل الموعد المحدد لذلك، لا في الأسبوع الأول ولا في الأسبوع الأخير من الدراسة كما كنت معتاد أيام دراستي !

هذا الالتزام من قبل المدرسة يربي الطفل و يعطي مؤشر واضح لعائلته أن المدرسة لديها التزام ببرنامجها المبني على تخطيط ومنهجية، فليس هناك مجال للفوضى وفي نفس الوقت تجدهم مرنين جدا مع الأسرة إذا كان لديهم ظرف معين أو حاجة للسفر في وقت مبكر يسبق نهاية الفصل الدراسي بشرط أن يتم ذلك بتنسيق مسبق مع المدرسة.

أحب أن أؤكد هنا ان هذا الإلتزام لا يعني أن يكون البرنامج جافا، بل بالعكس كما سبق وبينت في الحلقة الماضية أن الترفيه واللعب هو من اكثر الطرق المستخدمة في التعليم ولكن ضمن برنامج محدد سلفا وليس بطريقة ارتجالية.

حين تعود بي الذاكرة إلى أيام مقاعد الدراسة أتذكر أن الأسبوع الأول والأخير من كل فصل دراسي هما مثال للفوضى الحقيقية نتيجة إعداد الجداول أو الاستعداد للامتحانات حتى أصبح ذلك شيء متعارف عليه، يفرح به الطالب والمدرس على حد سواء.

كما نجد تغيب بعض المدرسين عن العمل في منتصف الفصل الدراسي بدعوى حضور دورة تدريبية أو اجتماع لمشرفي النشاط أو ما شابهها من الورش التي تعقد بشكل متكرر خلال الفصل الدراسي من قبل إدارات التعليم ومراكز الإشراف.

إن عدم الانضباط الذي قد يظهر على الطلاب هو بالدرجة الأولى نتاج طبيعي لعدم التزام المدرسة بل وفرح الكثير من المدرسيين بتسرب الطلاب مما يتيح لهم فرصة للعودة مبكرين إلى بيوتهم !!

اعتقد بأن الانضباط مطلوب من المدرسة بالدرجة الأولى قبل أن يكون مطلوبا من الأسرة فضلا عن أن نطلبه من الطالب.



مواضيع أخترتها لك:

الاثنين، يوليو 13، 2009

لننعش تواصلنا قبل أن يموت...

image بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

في بداية انتشار استخدام الهاتف الجوال بين طلاب الجامعة في عام 1419 هـ، كنا جلوسا في غرفة احد الزملاء بسكن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ودار نقاش عن هذه الخدمة الجديدة التي سهلت تواصلنا مع الأهل والأصدقاء، كان لزميلي محمد الحربي رأي استغربت منه حين إذ. فقد قال "أما الأهل فنعم، ولكن وداعا للتواصل الحقيقي بين الأصدقاء" وحين استفهمت منه عن ماذا يقصد بذلك، قال بان هذا التواصل السهل والمتيسر سيلغي طعم تواصلك الحقيقي مع أصدقائك !! فلن تذهب لغرف الكثير من زملائك بعد الآن بل ستكتفي باتصال أو رسالة وستخسر الألفة المتحققة بتبادل الزيارات !

اليوم وبعد مرور ما يزيد عن عشر سنوات على ذلك النقاش أجد ظهور أشكال جديدة مما أسميه بـ "التواصل الميت" والذي سأضرب له بعض الأمثلة لتوضيح ما أرمي إليه:

في البريد الإلكتروني : مجموعة من الأقارب والأصدقاء على قوائم بريدية نرسل لهم بدون تفريق ودون مشاعر تخص كل واحد منهم حسب قربه ومكانته، وإنما هو اسم ضمن قائمة أسماء، أما محتوى الرسالة فهي في الغالب من رسائل الـ "FW" جاءتنا فمررناها ، هذه القائمة فيها الأب والأخ والأخت والكبير والصغير ومع ذلك كلهم في نفس القائمة !! لو وقفنا قليلا لمراجعة أعضاء هذه القائمة لوجدنا عدد كبير من أولئك الذين نتبادل معهم الرسائل بشكل دائم ولكن دون أن نشعر أن بيننا تواصل حقيقي.

أما في جوالاتنا: ففي الأعياد الماضية أو رمضان الماضي مثلا، مئات من الرسائل التي أرسلناها واستقبلناها وكانت في اغلبها نماذج جاهزة لا تحمل روح الخصوصية وإنما قد تردك نفس الرسالة من أكثر من شخص بل البعض ينسى أن يغير الاسم في آخر الرسالة !!

إن شيوع هذا "التواصل الميت" جعلنا حينما نهاتف أو يهاتفنا صديق أو قريب لم نكلمه من زمن طويل، نجده يظل منتظرا طول المكالمة ما الذي تريد أن تطلبه منه أو تخبره به فلم نعتد أن نتصل أو نتلقى اتصالات لمجرد السلام والتواصل في هذه الأيام.

أعتقد أننا بحاجة لإنعاش أو إحياء التواصل الحقيقي بيننا وبين من نحب ولدي هنا بعض المقترحات التي أزعم أنها ستساعد في التخفيف من القطيعة الروحية بين الأصدقاء والأقارب:

هناك أمور أصبحنا نسمعها بشكل شبه يومي ولذا لم تعد تعني لنا شيئا كثيرا، ولكن عدم أهميتها بالنسبة لنا لا يلغي أبدا أن لها مكانة خاصة في قلوب أصحابها، فهم سيتذكرون تماما من شاركهم في مشاعر الفرح أو الحزن في تلك المواقف. و أضرب أمثلة لذلك بــ: زواج؛ مولود جديد؛ تخرج؛ ترقية؛ منزل جديد؛ عزاء؛ دخول المستشفى؛ تقاعد... والقائمة تطول.

لإحياء روح التواصل بينك وبين من تحب بادر بالمشاركة بالتهنئة أو المواساة فور سماعك للخبر وذلك من خلال الاتصال المباشر - إن استطعت - فإن كنت مشغول وقلت لنفسك سأتصل به لاحقا فليكن لديك قوالب جاهزة (لتلك المناسبات)، أحفظها في بريدك أو جوالك ولكن عند إعادة الإرسال أضف عليها لمسة خاصة تخصك "أنت" كما تخص المرسل إليه بأن تصدرها بالاسم الذي تناديه به دائما (يا بو فلان أو يا عم أو يا شيخ أو ...) كما تختمها باسمك الذي يعرفك به "هو".

تجاوب بإيجابية مع الرسائل التي تردك من أصدقائك الذين يراسلونك بشكل مستمر "أصدقاء الجمعة" مثلاً، بأن ترد عليهم لا بنماذج جاهزة وإنما برد يشعر بقراءتك لهذه الرسالة وسعادتك بالتواصل معهم. وكذلك ليكن تفاعلك مع أصدقاء الفيس بوك وتويتر وغيرها من وسائط التواصل التي انتشرت بشكل كبير.

قد تكون القائمة طويلة في بداية الأمر ولكن ما أن تعتد عليها حتى يصبح الأمر ميسرا وفعالا. فقط افعل ذلك أولا بأول و ستجد الأمر أسهل مما تتصور وستشعر بقرب حقيقي بينك وبين من تتواصل معهم باستمرار وتأكد أن من سيتذكرك في مناسباتك هم من تذكرتهم في مناسباتهم.

وأخيرا ... كلنا يجد سرورا في قلبه عندما يتواصل معنا أحد لمجرد الصلة لا يريد منا شيئا، فلندخل هذا السرور على قلوب إخواننا فأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم.



مواضيع وروابط أخترتها لك:

الجمعة، يوليو 10، 2009

مقاربات حول فكر مالك بن نبي

untitled

العنوان: مقاربات حول فكر مالك بن نبي من على منبر الجزائر

المؤلف: عمر مسقاوي

الناشر: دار الفكر المعاصر، 1429 هـ، 2008 م

عدد الصفحات: 256


هذا الكتاب يعد مدخلا مميزا لدراسة فكر مالك بن نبي رحمه الله فمؤلفه معالي الوزير اللبناني عمر مسقاوي رفيق دربٍ للمفكر مالك بن نبي رحمه الله والوصي الشرعي على تراثه المكتوب باللغة العربية علاوة على اهتمامه الشخصي وتخصصه في فكر مالك بن نبي وعمله على نشره في الأوساط العربية.

يتناول هذا الكتاب فكر مالك بن نبي وأثره في الوسط الثقافي العربي الإسلامي - كما يذكر في ملخصه - وقد قسم المؤلف كتابه إلى سبعة فصول، تحدث في الفصل الأول عن الاحتفال الذي أقامه معهد العالم العربي في باريس والجزائر حول فكر بن نبي وضمن الفصل ورقته التي قدمها في المؤتمر والتي ختمها بحديثه عن الاتجاهات المحورية في فكر مالك بقوله " ويمكن أن نلخصها بهذه المبادئ الثلاثة:

  • أن نرفع الإنسان المتخلف إلى مستوى الحضارة.
  • أن نرفع الإنسان المتحضر إلى مستوى الإنسانية في معناها الكوني وليس الخاص.
  • أن ندخل الشخصية الإفريقية الآسيوية في وحدة المسار الحضاري العام."

أما الفصل الثاني فخصصه للمحاضرة التي ألقاها في جامعة الأمير عبد القادر الجزائري في مدينة قسنطينة في عام 2003 إثر دعوة رسمية تلقاها من وزارة الثقافة هناك. و كانت المحاضرة بعنوان المصطلحات الرئيسية في فكر مالك كالثقافة، والحضارة، والاستعمار، والنهضة، و الأفرو آسيوية، والقابلية للاستعمار... ثم الخلاف الذي نشأ عندما دخلت هذه المصطلحات حقل التداول الثقافي العربي الإسلامي.

أما الفصل الثالث فهو مخصص للحديث عن الندوة العالمية حول فكر مالك بن نبي والتي أقيمت عام 2003 م وبدأه بكلمة مميزة للرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة والذي تحدث عن أهمية النظرة المستقبلية عند مالك عندما تنبأ بـ "القرية العالمية" في الخمسينيات !! كما كانت كلمة المؤلف حول فكر مالك بن نبي مركزة على الفرق بين مفهوم العالمية التي تُعد رسالة، ومفهوم العولمة المتمركزة حول الحضارة الغربية. هذا الفصل مليء بالاقتباسات المميزة من كتابات مالك بن نبي وهو من أطول فصول الكتاب.

الفصل الرابع تحدث عن صدى وفاة مالك بن نبي في الوسط الثقافي والفكري في بلاد الشام وفي هذا الفصل عدة اقتباسات من كتاب ميلاد مجتمع.

أما الفصل الخامس فهو عن شروط النهضة والبناء الجديد عند مالك الذي كان معظم مؤلفاته تهدف إلى التأكيد على كيفية النهوض بالأمة. و مما ذكر في هذا الفصل: "فمشكلات الحضارة كعنوان لسلسلة كتب بن نبي تطرح الأمور في وجهيها:

  • مشكلات الحضارة الأوربية الغربية الراهنة في تعظيمها المادي التي تؤذن بشيخوخة مسارها المستقبلي وأثره الإنساني.
  • مشكلات الحضارة في عالمنا العربي والإسلامي حينما تبددت فيها رؤية الغد وتخلفت عن الإسهام في صنع مستقبلها ومستقبل الإنسانية، فكلا المشكلتين هما في معيار واحد هي مشكلة السكنى في هذا الكوكب."

الفصل السادس بعنوان عالمية الثقافة والحضارة في فكر مالك بن نبي "رؤية من الشاطئ الآخر" ويتحدث عن كيف تأسس مفهوم الثقافة والحضارة والعناصر المكونة لكل منهما في فكر بن نبي، ومن الكلمات الجميلة في هذا الفصل "مقبرة الأفكار كمقبرة الموتى في كل مجتمع" ومما أعجبني في هذا الفصل قوله " وهو (يعني المجتمع الغربي) عندما يتجه إلى المغالاة يصل إلى المادية في شكليها:

  • البرجوازي والمجتمع الاستهلاكي.
  • والجدلية للمجتمع الاشتراكي.

وحينما يكون الفكر الإسلامي في أفوله كما هو شأنه اليوم فهو بين حالين:

  • المغالاة بالجانب الغيبي في التصوف المبهم.
  • اللافتتان بأشياء الغرب وعدم الدقة والتقليد الأعمى."

نصل إلى الفصل السابع والأخير و هو يتحدث عن موقع مالك في الفكر الإسلامي الحديث وأسباب غربته عن ذلك الفكر من الأربعينات إلى السبعينات في القرن الماضي وذلك لأنه لم يكن يردد ما يقول الآخرين، بل كان سابقا لزمانه. واقتبس من كلام مالك عند حديثه عن السائح المهتم بالجانب التافه من الحياة الغربية في المراقص أو الطالب المنغمس في الجانب التجريدي والنظري للحضارة الغربية منكبا على الكتب بعيدا عن المجتمع فيقول: "فكلاهما أي السائح والطالب المجتهد بمقتضى وراثته الاجتماعية لا يذهب إلى المهد الذي تولد فيه الحضارة، ولا إلى المصنع الذي تصنع فيه، ولكنهما يذهبان أحدهما إلى الأماكن التي تتعفن فيها، والآخر إلى الأماكن التي تتقطر فيها: أي إن كليهما يذهب حيث تكون الحضارة فاقدة الحياة فلا تعطيها".

هذا الكتاب يبرز بوضوح الفكر المتسلسل والمتكامل عن المفكر الكبير مالك بن نبي كما يقدم تلخيصا لأهم ما عنده، أنصح به كدليل مساعد على الإفادة بشكل أكثر تركيزا من فكر مالك بن نبي رحمه الله تعالى.

8/7/2009

15/7/1430

قولد كوست - استراليا



مواضيع وروابط أخترتها لك:

تهيئة وإعداد ...

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،،،

مر علينا في المدارس وكتب السيرة النبوية بعض المعلومات عن حياة النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة، وكيف أن كثيرا من الأحداث التي مر بها كانت من تدبير الله له ليكون حامل للرسالة الخاتمة. من ذلك أنه قبل البعثة بثلاث سنوات كان يخلو بنفسه في غار حراء، هذه العزلة عن المجتمع المكي كانت تعطيه فرصة للتأمل والتفكر في هذه الحياة وتأمل هذا الكون ولحال الناس من حوله بعيدا عن ضغط المجتمع، وكل هذا بتدبير الله عز وجل.

إن كانت هذه الخلوة كفيلة بإخراجه من الجو المألوف في مكة في ذلك الحين مما يتيح له فرصة للتأمل بعيدا عن ضغط الواقع، فقد كان نزول جبريل عليه السلام بالرسالة عبارة عن صدمة محتاجة لفترة يتأقلم فيها الرسول صلى الله عليه وسلم مع الوضع الجديد، فتستقر نفسه لهذا الحدث الجلل، فكانت مدة فتر فيها الوحي مع ما هيئه الله لنبيه، فزوجه خديجة رضي الله عنها ثبتته وأخذته لابن عمها ورقة بن نوفل فقال للرسول صلى الله عليه وسلم (هذا الناموس الذي كان ينزل على موسى، يا ليتني فيها جذعا ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أو مخرجي هم ؟ فقال : نعم لم يأت أحد بمثل ما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا ) وما لبث أن مات ورقة بعد أن قال هذه الكلمات التي تبين صعوبة الطريق !!

لقد كان فترة عصيبة على الرسول صلى الله عليه وسلم ولكنها ضرورية له حتى يتمكن من استيعاب حجم الأمر الذي كُلف به، خصوصا انه لم يكن ينتظر ذلك كما أكد القران ( وَمَا كُنْتَ تَرْجُواْ أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلاَّ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ ظَهِيراً لِلْكَافِرينَ 86 القصص) لقد كانت المدة التي توقف فيها الوحي مرحلة حساسة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم.

ثم يكون من أول ما نزل بعد ذلك هذه الآيات العظيمة (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ 1 قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً 2 نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً 3 أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً 4 إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً 5 إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً 6 إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحاً طَوِيلاً 7 وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً 8 رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلاً 9).

فهي إمعان في تهيئة النبي صلى الله عليه وسلم لما سيأتي وذلك بمزيد من الخلوة بالله عز وجل في جنح الليل وبمزيد من التأمل والتفكر، و هذا كان ضروريا لنفس اختارها الله لتغير مسار التاريخ، وهي اشد ما تكون حاجة للاتصال بخالقها والتزود لمواجهة ما سيأتي من صعاب.

بهذا النداء الحاني (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ) وبهذا الأمر المباشر (قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً) هذا هو الطريق … اتصل بنا لترقى، (وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً) وماذا عساه أن يرتل في ذلك الوقت غير بضع آيات نزلت ! إن المهمة شاقة والطريق طويل، ولن تجد زادا خيرا من القران بكل ما فيه، ومصدرا للطاقة خيرا من الخلوة بالله عز وجل. لقد قام بأبي هو وأمي حتى تفطرت قدماه، لقد أدرك الحمل فقال لخديجة رضي الله عنها " مضى عهد النوم يا خديجة " قام ولم يقعد حتى لحق بربه عليه الصلاة والسلام.

إنه الإعداد للقيام بالمهمة الشاقة والاستعداد (إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا) أنت محتاج في هذه الفترة لبناء داخلي فقم واذكر ربك ورتل كلام ربك فهذا التحدي الأول الذي يجب عليك اجتيازه وإن فعلت ذلك فكل ما بعده هين (إن ناشئة الليل هي أشد وطأ وأقوم قيلا) فالله الذي خلق هذه النفس هو أعلم بأفضل الوسائل و الأوقات لمعالجتها وتربيتها.

هذه الطريقة التي اختارها الله لإعداد رسوله وهي منهج صالح للتطبيق في كل زمان ومكان، لا للوصول إلى النبوة فلا نبي بعد محمد صلى الله عليه وسلم، ولكن للخروج من ضغط الواقع والحكم على الأمور بتجرد، فالخلوة والعزلة مع الإمعان في ذكر الله تعطي فرصة أكبر للتأمل والتفكر في بواطن الأمور.

أما تلك المدرسة الخالدة التي أستحي أن أتحدث عنها فلست من أهلها – وللأسف - لكنني متيقن من أثرها بدليل قول الله عز وجل (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ) وقوله في موضع آخر ممتدحا أهل هذه المدرسة (كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ).

كما قال محمد صلى الله عليه وسلم فيقول (إن في الليل لساعةً لا يوافقها رجلٌ مسلم يسأل الله خيراً من أمر الدنيا والآخرة، إلا أعطاه إياه، وذلك كل ليلةٍ ) وأتذكر هنا قول أحد السلف رحمه الله (أهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم، ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا).


لقد عرفوا ... فلزموا...

يا ليل قيامك مدرســــة فيها القرآن يدرســـني
معنــــى الإخلاص فألزمه نهــج بالجنة يجلسني
ويبصـرني كيف الدنيـا بالأمل الكــاذب تغمسني
مثل الحـرباء تلونـها بالإثم تحـــــاول تطمسني
فأباعدها وأعـــــاندها وأراقبهـــــــا تتهجسني
فاشد القلب بخالقـــه والذكر الدائم يحرسنــــي

من قصيدة لوليد الأعظمي



مواضيع إخترتها لك:

الأربعاء، يوليو 08، 2009

"سفراء وطن" ... شكراً لك يا وطن

untitled بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ،،،

"قافلة" شدت رحالها متنقلة من محطة إلى أخرى، تحمل رسالة شراكة بين سفارة خادم الحرمين الشريفين و الملحقية الثقافية في استراليا و نيوزلندا مع الطلاب والطالبات المبتعثين، 18 مدينة في استراليا ونيوزلندا مجموع المحطات التي تمر بها هذه القافلة تحمل معها "الدبلوماسية الجديدة" لـ "سفراء وطن".

يرأس هذه القافلة سفير خادم الحرمين الشريفين* وفي معيته القائم بأعمال السفارة والملحق الثقافي ورئيس قسم الشؤون الإسلامية ورئيس قسم العلاقات العامة ومدير الشؤون الثقافية بالملحقية، وهذا أعلى مستوى للتمثيل يمكن أن تقوم به سفارة بلد ما لتفقد رعاياها، وهذا ما أكده وكيل جامعة جريفث (قولد كوست) حين قال: إنها المرة الأولى التي يكون فيها تواصل سفارة بلد بجامعتهم على هذا المستوى.

البرنامج الذي طُلب من الجامعات التي شملتها الجولة أن تعده بالتنسيق مع الأندية السعودي يشتمل على برنامج توعوي تقدمه الجهات الخدمية الأسترالية التي لها علاقة مباشرة بالمبتعثين فشملت ممثلا لشرطة الولاية و ممثلا لشركة التأمين الطبي وممثلا لدائرة الهجرة و ممثلا لإدارة التعليم، كما كان هناك ممثلين للشؤون الأكاديمية و المكتبة و الخدمات الطلابية ومدير معهد اللغة بالجامعة، وقد قدم كل من هؤلاء عرضا توعويا للطلاب بما لهم وما عليهم كل فيما يخصه.

الجانب الأسترالي كان يعي حجم الرعاية التي يتلقاها الطالب ما جعلهم يتحدثون وكأنهم جهة واحد تحرص على تقديم ما تستطيع لتذليل الصعوبات أمام هذا الطالب، بل إن ممثلي جامعة جريفث كانوا يتحدثون باسمهم وباسم الجامعات الأخرى الموجودة في المدينة مما يدل على وجود تنسيق بينهم لتقديم ما يستطيعون للطلاب السعوديين الدارسين في جامعاتهم ومعاهدهم.

كما كان هناك لقاء مطول لوفد السفارة بالطلاب، حيث يقوم كل من أعضاء الوفد بتقديم كلمة توجيهية بحقوق الطلاب و واجباتهم، والجميل أن كل واحد منهم يقدم رسالة واضحة ومحددة في المجال الذي يخصه، و كلهم يؤكد على أن السفارة و الملحقية موجودة لخدمة الطالب وتذليل الصعوبات بقدر استطاعتهم.

أضف إلى ذلك ما يحتويه البرنامج من احتفاء بالمتخرجين ولقاءات مفتوحة وأخوية بالطلاب تكسر الحواجز وتردم الهوة التي قد توجد بين الجهات المسئولة والطالب المبتعث. أعتقد أن هذا البرنامج يستحق الإشادة والتقدير لما قدمه لنا من دفعة معنوية تشعرنا بوجود من يتابع أمورنا بحرص واهتمام.

كما أن شعار اللقاء "سفراء وطن" قد ترجم إلى حقيقة بدت واضحة في الخطاب الموجه إلى المبتعثين وتحميلهم بكل وضوح مهمة تمثيل الوطن بأفضل ما يستطيعون فالـ 8000 مبتعث المتواجدين على الأراضي الأسترالية قادرين بإذن الله على ترك انطباع حسن عن بلدهم إن هم أحسوا بحق أنهم "سفراء وطن". وأتذكر هنا كلمة للسفير في لقاء سابق حين قال: "سلوك المبتعث الجيد سيساهم في تعزيز العلاقة بين المملكة العربية السعودية وأستراليا".

ما لفت نظري في هذا البرنامج هو وضوح الطرح، فالكلمة الرئيسية التي ألقاها نائب السفير كانت مباشرة وواضحة، فحق المبتعثة في ارتداء حجابها و وجود أماكن للصلاة كانت على قائمة الأمور التي يُفترض توفرها في كل الجامعات التي يدرس بها الطلاب السعوديون. أما الكلمات الموجهة للطلاب فإنها ركزت على وجوب التزام المبتعثين بالمظهر اللائق وضوابط الدين فهي أمور لا مساومة فيها وأي تجاوز في ذلك غير مقبول إطلاقا.

إن هذا الطرح يتجنبه كثير من المبتعثين في الوقت الذي نجد خطابنا الرسمي يتجاوز كثيرا من الأمور التي لا نتجرأ على طلبها بانهزامية لا يوجد ما يبررها، فمن المفترض عقلا أن تكون المطالب الشعبة أقوى وأوضح من المطالب الحكومية لعدم وجود تبعات كبيرة على الخطاب الشعبي غالبا، أما بعد مرور هذه القافلة فقد رأيت وسمعت أن خطابنا الرسمي أشد تمسكا بالثوابت من خطابنا الشعبي !!

إن برنامج كهذا هو "تشريف" حقيقي يعطي للطالب المبتعث دفعة معنوية تجعله يتكلم مع كل هذه الجهات مرفوع الرأس واثقا بان هناك من يقف خلفه لمساعدته على تحقيق مطالبه المشروعة، وهو في نفس الوقت "تكليف" ثقيل على كواهلنا بأن ننسجم مع هذا المستوى من الدعم الحقيقي بأن لا نكون في مواقف نسيء به إلى بلدنا ونجعل من يحاول الدفاع عنا في موقف ضعيف بسوء تصرفاتنا.

حصيلة هذه القافلة هي إقامة 18 لقاء والاحتفاء بتخرج ما يزيد عن 450 خريجا في مختلف المراحل والتخصصات. فهنيئا لنا بوطننا وهنيئا لك يا وطني بأبنائك. اكتب هذا وأنا لا أنفي وجود بعض الأخطاء والقصور، فهذا عمل بشري ولكن هذا لا يمنع من أن نقول وبصوت عالي... باسم "سفراء وطن" شكرا لك يا وطن.

*اعتذر سعادة السفير عن الحضور لولاية كوينزلاند لمرض ولده شفاه الله وقد حضر البرنامج في معظم الولايات الأخرى.


مواضيع وروابط إخترتها لك:

الأحد، يوليو 05، 2009

شروط النهضة

شروط النهضة2  العنوان: شروط النهضة

المؤلف: مالك بن نبي

الناشر: دار الفكر المعاصر، 2006

عدد الصفحات: 176

هدف هذا الكتاب هو فتح آفاق عملية للوصول لنهضة عربية وإسلامية كما يذكر د عبد العزيز الخالدي في تقديمه للكتاب. خرج الكتاب أولاً بالفرنسية في 1948م ثم بالعربية في 1957 م.

الباب الأول بعنوان الحاضر والتاريخ و بدأه بأنشودة رمزية ثم تحدث عن دور الأبطال وركز فيه على الاستعداد للتضحية بعيدا عن البحث الحقيقي عن ثمرة هذه التضحية أو السعي لإزالة الأسباب المؤدية للحاجة إلى هذه التضحية، كما ذكر أن "مشكلة كل شعب هي في جوهرها مشكلة حضارته".

المبحث الثاني في هذا الباب عن دور السياسة والفكر وتحدث عن اثر الكلمة ووجوب توظيفها للانتقال من جرأة فرد إلى ثورة شعب، ومن قوة رجل إلى تكاتف مجتمع. ومما ورد فيه "إن تكوين الحضارة كظاهرة اجتماعية إنما يكون في الظروف والشروط التي ولدت فيها الحضارة الأولى".

دور الوثنية ويركز أولا على الزوايا والأضرحة التي كانت تملئان البلد ثم الانتقال إلى "الزوايا ذات الطابع السياسي والأصنام المزوقة بأسماء جديدة" ومن الكلمات الجميلة التي وردت "غير نفسك تغير تاريخك" و "لقد أصبحنا لا نتكلم إلا عن حقوقنا المهضومة ونسينا الواجبات" و قوله: "(إننا نطالب بحقوقنا) تلك الحقوق الخلابة التي يستسهلها الناس فلا يعمدون إلى الطريق الأصعب : طريق الواجبات."

الباب الثاني: المستقبل وبدا بأنشودة رمزية ثم من التكديس إلى البناء، وذكر فيه "ففي الوثائق نجد أن كل مصلح قد وصف الوضع الراهن تبعاً لرأيه أو مزاجه أو مهنته. فرأى رجل سياسي كجمال الدين الأفغاني أن المشكلة سياسية تحل بوسائل سياسية، بينما قد رأى رجل دين كالشيخ محمد عبده أن المشكلة لا تحل إلا بإصلاح العقيدة والوعظ...الخ على حين أن كل هذا التشخيص لا يتناول في الحقيقة المرض بل يتحدث عن أعراضه. وقد نتج عن هذا أنهم منذ مائة عام لا يعالجون المرض، وإنما يعالجون الأعراض"

"لقد دخل المريض إلى صيدلية الحضارة الغربية طالباً الشفاء، ولكن من أي مرض ؟ وبأي دواء ؟ و بدهي أننا لا نعرف شيئاً عن مدة علاج كهذا، ولكن الحالة التي تطرد هكذا تحت أنظارنا منذ نصف قرن، لها دلالة اجتماعية يجب أن تكون موضع تأمل وتحليل. وفي الوقت الذي نقوم به بهذا التحليل يمكننا أن نفهم المعنى الواقعي لتلك الحقبة التاريخية التي نحياها، ويمكننا أيضاً أن نفهم التعديل الذي ينبغي أن يضاف إليها." "إن الحضارة هي التي تلد منتجاتها ومن السخف أن نبني حضارة بشراء منتجاتها" و "الحضارة الشيئية – التكديس"

وكمهندس نجده يعرض حله من خلال معادلة:

إنسان + تراب + زمن، إضافة إلى الدين كعامل مساعد = حضارة

فمشكلة النهضة عنده تتحلل إلى ثلاث مشكلات أولية: مشكلة الإنسان، ومشكلة التراب، ومشكلة الوقت، فإقامة نهضة لا يكون بتكديس المنتجات، وإنما بحل هذه المشكلات الثلاث من أساسها.

تحدث بعدها عن الدورة الخالدة فكما يمر الإنسان في حياته بمراحل متعددة من الطفولة والصبا والشباب والقوة ثم الشيخوخة ثم الموت، كذلك تمر الحضارات بمراحل ثلاث:

فهناك مرحلة الإقلاع، ثم مرحلة البنيان والتمدين، ثم مرحلة الهبوط من هذا السقف التمديني وصولا إلى الانحطاط الحضاري.

العدة الخالدة ويقصد بها الوقت = الزمن = ساعة العمل.

كما يفرد فصلا طويلا للحديث عن أثر الفكرة الدينية في تكوين الحضارة من خلال تتبع فلسفي وتاريخي لهذه النقطة، فأكبر نقص في الفكر الماركسي هو تجاهله لهذه النقطة، فالدين هو المروض الأقوى للروح.

في عرضه لشروط النهضة ركز على الإنسان وفصل في طريقة النهوض به من خلال توجيهه في نواحي ثلاثة :توجيه الثقافة وتوجيه العمل وتوجيه رأس المال.

توجيه الثقافة ويفصل في الفرق بينها وبين العلم ويعرف الثقافة بأنها "هي مجموعة من الصفات الخلقية والقيم الاجتماعية التي يتلقاها الفرد منذ ولادته كرأسمال أولي في الوسط الذي ولد فيه، فهي المحيط الذي يشكل فيه الفرد طباعه وشخصيته."

ولتوجيهها نحتاج إلى التوجيه الأخلاقي و التوجيه الجمالي و المنطق العملي ويقول في الحديث عن المنطق العملي: "إن الذي ينقص المسلمين منطق الفكرة، ولكن منطق العمل والحركة، فهو لا يفكر في العمل، بل ليقول كلاما مجردا أكثر من ذلك. فهو أحيانا يبغض أولئك الذين يكرون تفكيرا مؤثرا، ويقولون كلاما منطقيا من شأنه أن يتحول في الحال إلى عمل ونشاط."

وتوجيه الصناعة بمعناها الشامل عند ابن خلدون – ثم أهمية المبدأ الأخلاقي والذوق الجمالي في بناء الحضارة وكيف نحتاجهما معا وإلا حصل السقوط لإبراز الجمال وضياع الخلق. وكعادته وضع معادلة: مبدأ أخلاق + ذوق جمالي = اتجاه حضاري.

بعدها يحتاج الإنسان لتوجيه العمل ويضرب مثلا بأول عمل قام به الرسول صلى الله عليه وسلم عندما وصل المدينة "بناء المسجد" العمل بشعار "كل جهد يستحق أجرا" و قوله "فلنكرم اليد التي تمسك بالمبرد فمنها ستنبثق المعجزات التي ننتظرها".

كما نحتاج لتوجيه رأس المال ويفرق هنا بين الثروة ورأس المال المتحرك والمستثمر.

يعرض مشكلة المرأة و التطرف في الجانبين من اختزال للمرأة في الفراش أو مطالبتها بالعمل لكسب عيشها كالرجل. ويتحدث عن مشكلة الزي وعن الفنون الجميلة.

العنصر الثاني للحضارة كما يرى هو التراب وحين يتكلم عن التراب لا يبحث في خصائصه وطبيعته، ولكن يتكلم عن التراب من حيث قيمته الاجتماعية، وهذه القيمة الاجتماعية للتراب مستمدة من قيمة مالكيه، فحينما تكون قيمة الأمة مرتفعة، وحضارتها متقدمة، يكون التراب غالي القيمة، وحيث تكون الأمة متخلفة يكون التراب على قدرها من الانحطاط، كما تحدث عن تفريطنا في هذه الأرض بكل ما فيها، وركز على حاجتنا للحفاظ عليها فهي عماد حضارتنا.

العنصر الثالث عنده هو الوقت فيقول: " وحينما لا يكون الوقت من أجل الإثراء أو تحصيل النعم الفانية، أي حينما يكون ضرورياً للمحافظة على البقاء، أو لتحقيق الخلود والانتصار على الأخطار، يسمع الناس فجأة صوت الساعات الهاربة، ويدركون قيمتها التي لا تعوض، ففي هذه الساعات لا تهم الناس الثروة أو السعادة أو الألم، وإنما الساعات نفسها. فيتحدثون حينئذ عن (ساعات العمل)، فهي العملة الوحيدة المصقلة التي لا تبطل، ولا تسترد إذا ضاعت، إن العملة الذهبية يمكن أن تضيع، وأن يجدها المرء بعد ضياعها، ولكن لا تستطيع أي قوة في العالم أن تحطم دقيقة، ولا أن تستعيدها إذا مضت."

مباحث صغيرة يختم بها مالك عرضه لشروط النهضة من خلال الحديث عن الاستعمار والشعوب المستعمرة و نظر كل منهما للآخر.

كما يذكر قاعدته الذهبية التي عُرف بها وهي معامل القابلية للاستعمار: "لكي لا نكون مُستعمرين يجب أن نتخلص من القابلية للاستعمار".

ويختم بمشكلة التكيف الذي يحصل من كثير من الشعوب التي تتكيف مع الاستعمار، فيكون البحث هنا وهناك عن حلول ليست حقيقية وإنما هي أوهام الرجل الوحيد والحل الوحيد وننسى المشكلة الرئيسية التي هي مشكلة الحضارة أولا وقبل كل شيء.

وبهذا يختم كتابه الذي تبرز فيه عاطفة من يريد الخير للبشرية جميعا فرحمك الله يا مالك.


27/6/2009

4/7/1430

قولد كوست - استراليا



مواضيع أخترتها لك:

السبت، يوليو 04، 2009

عجباً…

image
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،،،
كنت قد حددت وقفاتي مع سورة الجن بثلاث حلقات، ولكن أجدني مضطرا لزيادة هذه الحلقة مع هذه الصورة العجيبة حقا...
فالبناء التركيبي للسورة جاء بشكل عجيب أُلاحظه هنا لأول مرة ولعلك أخي القارئ ستشاركني في ذلك، فقد بدأت السورة بمجموعة من الحقائق التي يتم تقريرها من عالم آخر "الجن"، نجد ذلك من الآية الأولى إلى الآية الخامسة عشر، ثم يأتي فاصل مكون من أربع آيات كتوطئة للانتقال إلى التلقين الذي يتلقاه النبي صلى الله عليه وسلم ليبلغه للناس منسجما مع الحقائق الذي تم إقرارها في بداية السورة.
فتعالوا بنا نتأمل هذا التشابه الكبير في المبنى والمعنى بين الآيات التي جاءت على لسان الجن مع الآيات الأخيرة من السورة:
  • (قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَدًا 20 ) تأتي بعد شهادة الجن (يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا 2).
  • (قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلا رَشَدًا 21 ) كتوافق مع قولهم (وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا 10).
  • (قُلْ إِنِّي لَن يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا 22) كما أقر الجن بعجزهم (وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعْجِزَ اللَّهَ فِي الأَرْضِ وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَبًا 12).
  • (... وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا 23) كما قال الجن عن العاصين منهم (وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا 15 ).
  • (حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا 24) إنه الاعتزاز بالقرب من الله (وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلا يَخَافُ بَخْسًا وَلا رَهَقًا 13)
  • أما الآيات الأخيرة التي تتحدث عن علم الغيب (عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا 26 .... إلى نهاية السورة ) فتأتي بعد تقرير حراسة السماء حفظا للوحي (وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا 8 ).
كل ها الانسجام نجده في هذه السورة القصيرة وهي تقرر هذه الأمور العقدية في وقت كان فيه الرسول صلى الله عليه وسلم في حاجة شديدة لهذه الشهادة كما قررنا في الحلقة الأولى، فهذه الأمور التي تقررها السورة هي من أشد الأمور التي يكذب بها كفار مكة، فنجد هذا العلاج العميق من خلال بيان شهادة من عالم آخر مرورا بتلقين للنبي صلى الله عليه وسلم، فيكون هذا أجمل تعزيز لموقف الرسول صلى الله عليه وسلم فيعرض رسالته بكل تجرد وبكل ثقة، فما عليه إلا البلاغ و هو يردد قول الله عز وجل (فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلا يَخَافُ بَخْسًا وَلا رَهَقًا 13)
لا نملك في نهاية هذه السورة إلى أن نقول كما قالت الجن حين سمعوا هذا القران (فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا).

مواضيع أخترتها لك:

الخميس، يوليو 02، 2009

عبدالوهاب المسيري و مالك بن نبي و "الشيئية"...

malek

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

تلقيت دعوة كريمة من الأخ فهد بن هادي الحازمي (مدونة سم ون) للمشاركة في ندوة إلكترونية تهتم بفكر الدكتور عبد الوهاب المسيري رحمه الله، وحيث أني من المهتمين بفكر الدكتور المسيري خصوصا فيما يتعلق بالتغيرات الاجتماعية التي تُسبب تغيرا عميقا في الثقافة الوطنية للمجتمعات. أحب أن أشارك في هذه الندوة بمزاوجة لنظرة المفكر الكبير مالك بن نبي بنظرة الدكتور المسيري رحمهما الله، فيما يخص ما اشتركا في تسميته بـ "الشيئية".

فمالك يقول إن لحظة الأزمة في مجتمع ما تحدث حينما يكون في عالمه الثقافي انقطاع لحبل التوازن لصالح طغيان عنصر من العناصر الثلاثة (الأشياء، الأشخاص، الأفكار). كما يستخدم مصطلح الشيئية ليقرر أنها قد تكون في المجتمع المتقدم والمتخلف: "ففي بلد متخلف يفرض الشيء طغيانه بسبب ندرته ... أما في البلد المتقدم فإن الشيء يسيطر بسبب وفرته وينتج نوعا من الإشباع .... وذلك بالهروب إلى الأمام الذي يدفع الإنسان المتحضر دائما إلى تغيير إطار الحياة والموضة ... فالشيء يطرد الفكرة من موطنها حين يطردها من وعي الشبعان والجائع"

أما المسيري ومن خلال تتبعه لكثير من الظواهر المحيطة في المجتمع فهو يؤكد إفلاس الحضارة المادية الحالية من الأفكار وتمركزها التام حول الأشياء فعدد الأقواس الصفراء (علامة ماكدونالد) أكثر في المجتمعات الغربية من عدد الصلبان !! بل إن الإنسان الذي من المفترض أن يكون محور هذه الحضارة أصبح مجرد آلة تأكل لتعمل وتعمل لتأكل فيقول: " ألن يتحول هذا الإنسان إلى إنسان وظيفي متكيف لا توجد في حياته خصوصية أو أسرار، إنسان قادر على تنفيذ كل ما يصدر إليه من أوامر دون أن يثير أي تساؤلات أخلاقية أو فلسفية؟"

اخترت أن أضرب مثلا لأمزج بين هذين المفكرين من خلال نظرتهما المشتركة لما أسمياه بالشيئية، وإن كنت اعلم أن المشترك بينهما أكثر بكثير من هذا. وهنا أحب أن أشير إلى إعجابي الشديد بطريقة تحليلهما للظواهر الاجتماعية وفق نماذج ومعادلات يمكن الاعتماد عليها للوصول إلى تصور دقيق وتنبأ بالمستقبل للعديد من موجات الحراك الاجتماعي التي تظهر بين الفينة والأخرى.

كما أحببت أن أشير إليهما لاعتقادي أن فكر مالك بن نبي قد حضي باهتمام جيد من الباحثين والمختصين المهتمين بمسألة أمراض المجتمعات وأسباب نهوض الأمة. فما زالت اللقاءات تعقد والكتب تؤلف عنه رغم مضي ما يزيد على 35 سنة على وفاته رحمه الله في عام 1973 م. و ها هو العام الأول ينقضي منذ وفاة المفكر المسيري عام 2008 م، لذا أحب أن أوجه دعوة للاهتمام بفكر هذا الرجل، فالكثير لا يعرف عن المسيري سوى أنه باحث في الصهيونية فمشروعه الأكبر "الموسوعة" أصبح معلما بارزا في حياته، لكني و من خلال تتبع لكثير من كتاباته وخصوصا كتابه (رحلتي الفكرية في البذور والجذور والثمر سيرة غير ذاتيه غير موضوعية) و الذي جاء في مرحلة متأخرة من حياته (نُشر عام 2008 م) مما يعني أنه لخص لنا فكره وتوجهه الذي وصل إليه بعد رحلة طويلة من البحث والتحليل والتفكيك والتركيب، أجد أن المسيري عالج العديد من القضايا الاجتماعية والحراك الثقافي في المجتمع بوعي وتحليل عميقين. وما مبحثه القيم جداً عن (العلاقة التعاقدية والعلاقة التراحمية) إلا مثال على عمق التحليل والربط في الشأن الاجتماعي.

إن كان المسيري بموسوعيته قد كتب في الشأن الأدبي (تخصصه الأكاديمي) وكتب قصص الأطفال وتحدث كثيرا عن اليهود والصهيونية كما ساهم بفعالية في السعي لإحداث حراك سياسي شعبي في بلده مصر من خلال مساهمته الفاعلة في تأسيس حركة "كفاية". فهذه دعوة للمهتمين بفكره للنظر إليه من زاوية المنظر الاجتماعي فقد أبدع في هذا الجانب وساهم فيه مساهمة تستحق أن تُلخص وتستخرج منها الأفكار الصادرة عن نظرة عميقة وعملية.

رحم الله المفكرين الكبيرين مالك بن نبي و عبد الوهاب المسيري...



مواضيع إخترتها لك: