الاثنين، يونيو 16، 2008

القدوة ام المنهج

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد,,,


نحن ندعو الله كل يوم أكثر من 17 مره أن يهدينا الصراط المستقيم ...

ونسأل الله أن يوفقنا إلى معرفة الطريق المستقيم ونسأله أن يوفقنا للاستقامة عليه بعد معرفة . ..

ولفظ الصراط يذكرنا في كل يوم عدة مرات بعبورنا على صراط الآخرة...

وكما نعرف فإن المستقيم هو اقرب خط بين نقطتين...

وهنا تعليق بالمنهج أولا (ألصراط المستقيم) ثم بالقدوة ثانيا (اللذين أنعمت عليهم)

وهذا متكرر في القران فالله عز وجل يدعوا رسوله صلى الله عليه وسلم أن يتبع ملة إبراهيم عليه السلام وهو خليل الرحمن ...

وليس تباع إبراهيم تربية لنا للبعد عن التمسك بالأشخاص بل إتباع الملة والمنهج...

ولنتأمل هذه الآيات:

(أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمْ اقْتَدِهِ)

( واتبع سبيل من أناب إلي )

( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين )

(ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا)

(قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين)

(ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين )

وهذه كلها دعوات ظاهرة للتمسك بالمنهج الحق حتى نعرف به ويعرف بنا...

ولو تأملت في سير العلماء تجد انضباطا ظاهرا في حياتهم حتى إن رأي كثير منهم في مسألة معينة يعرف مسبقا قبل ان يسأل...

وهذا ليس عيبا ...

بل العيب الاكبر هو في التخبط وعدم وضوح المبدأ فكل يوم للشخص رأي بل لا يمكن التنبأ بما سيقول وبما سيفعل..

ثم ....صراط اللذين أنعمت عليهم:

منهم اللذين انعم الله عليهم؟

(ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا )

والله يعلمنا سؤاله بما انعم على السابقين ان يلحقنا بهم...

وهنا يبرز لنا جانب مهم في حياة المسلم وهو جانب القدوة...

فبعد ان يعرف الانسان الطريق الذي سيسير عليه لابد له من دلائل واشارات على هذا الطريق تنبهه الى مدى تمسكه او انحرافه عنه...

ولئن كانت القدوة الكاملة قد كانت في رسول الله صلى الله عليه وسلم فإننا في هذا الزمان نحتاج أن نبحث عن القدوة ولو متفرقة في الاشخاص...

فهذا منظم في وقته والآخر حريص على صلاته والثالث منفق في سبيل الله لماله او وقته او علمه...

وهكذا فالخير الذي كان مجتمعا في نبينا محمد عليه الصلاة والسلام .. قد كان مفرقا في اصحابه رضوان الله عليهم...

فلكل جانب تخصص فيه وإن كانوا حافظوا على الحد الادنى من كل شيء...

وهنا ينبغي لنا الانتباه الا نقع في التحطيم أو التقديس...

فإما أن نأخذ من القدوة خيره وشره وننزله منزلة من لا يسأل عن ما يفعل وننزلهم منازل المعصومين...

أو نسقط كل رموزنا و قدواتنا لأي خلل وقعوا فيه ولو كان يسيرا ونفترض أن يكونوا ملائكة لا يخطئون ...

من الذي ما ساء قط
ومن له الحسنى فقط

وهنا أحب أن أنبه نفسي وأخوتي إلى أن الخير واسع ومقسوم في أمة محمد صلى الله عليه وسلم فلنتسابق الى البحث عنه
وتطبيقه واقعا في حياتنا فالسعيد من وفق لذلك واخذ من كل ناجح ما ينفعه ويقربه الى الله....

والله يحفظكم ويرعاكم


روابط ذات علاقة:

هناك تعليق واحد:

  1. احمد الحماد9‏/8‏/2011 10:58 ص

    ماشاء الله موقع وكاتب وكلمات قمة الله يسعدك

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة