الخميس، فبراير 03، 2011

يوم حصولي على درجة الدكتوراه أقول الحمد لله ثم أقول شكراً لـ...

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

في هذا اليوم الخميس 30\2\1432هـ الموافق 3\2\2011 وصلني خطاب رسمي بموافقة مجلس جامعة جريفث الأسترالية على منحي درجة الدكتوراه... فالحمد لله أولاً وأخيراً على توفيقه وفضله.

ألتفت إلى الوراء مستحضرا قرابة الخمسة عشر عاما منذ مغادرتي لقريتي "العشة" بمنطقة جازان في منتصف شهر ربيع الآخر من عام 1417 هـ الموافق لآواخر أغسطس من عام 1996 م متجها إلى الرياض لألتحق بكلية الحاسب الآلي بجامعة الملك سعود وبعدها بعام وتحديدا في يوم الأحد 27/4/1418 هـ الموافق 31/8/1997 م إتنتقلت إلى الظهران لدراسة بكالوريوس الهندسة المدنية التطبيقية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن والتي أنهيتها في 25/4/1424 هـ الموافق 25/5/2003 م بمرتبة شرف والحمد لله. عملت بعدها لأقل من عامين كمعيد في الكلية التقني بالرياض بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وفي تلك الفترة تم تكليفي للعمل بإدارة المشاريع بالمؤسسة.

في يوم السبت 10/1/1426 هـ الموافق 19/2/2005 م غادرت المملكة متجها إلى أستراليا لدراسة الماجستير في هندسة الانشاءات والتشييد بجامعة جريفث وانهيتها بتفوق والحمد لله وفي 16\10\1427هـ الموافق 7\10 \2006 م إنتقلت لجامعة جازان لأبدأ في منتصف عام 2007 رحلتي لنيل درجة الدكتوراه بجامعة جريفث أيضا، والتي إنتهت في هذا اليوم فالحمد لله على فضله وكرمه وتوفيقه.

ست سنوات قضيتها في هذا البلد "قولدكوست - أستراليا" كانت مليئة بالمتعة والفائدة والتجارب الجديدة وأحب هنا أن أسجل شكري - بعد شكر الله عز وجل ثم أسرتي وأقاربائي - لكل من ساعدني بشكل أو بآخر لتحقيق هدفي، وحيث أجدني عاجزاً عن تتبع ذلك فسأكتفي بشكر الكيانات لأشكر من خلال ذلك كل من ينتمي إليها من أفراد فقد كانوا عونا لي بعد الله على إنجاز مشروعي الصغير.

شكراً... لموطني المبارك ذلك الكيان المعطاء المملكة العربية السعودية الذي لم يبخل على أبنائه فوفر لي ولغيري فرصة الإبتعاث للدراسات العليا في أرقى المجتمعات البحثية.

شكراً... للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والتي منحتني بعثة لدرجة الماجستير.

شكراً... لجامعة جازان التي منحتني بعثة لدرجة الدكتوراه كما شرفتني بتمثيلها في معرض أيام المهنة في ملبورن.

شكراً ... لوزارة التعليم العالي التي وفرت بعثة دراسية لزوجتي.

شكراً... لسفارة خادم الحرمين الشريفين والملحقية الثقافية في أستراليا لدعمهم وتشجيعهم وتذليل الصعوبات التي يواججها الطلاب المبتعثون.

شكراً... لأكادمية الحرمين في جاكرتا التي وفرت فرصة التعليم السعودي لابني.

شكراً... للمركز الاسلامية في قولدكوست والجالية الإسلامية في كوينزلاند وأستراليا عموما فقد كانوا بيتا حقيقيا في بلاد الغربة أتاح لي فرصة كبيرة لإكتساب الخبرة من العمل في برامجهم.

شكراً... للنادي السعودي في قولد كوست والذي كان ورشة للتدريب العملي على العمل الطلابي والتعاون المثمر بين المبتعثين وكذلك الأندية السعودية في برزبن وسدني وأرمديل وأوكلاند ونادي الطلبة الأماراتيين على ما شرفوني به من فرص للعمل معهم.

شكراً... لرابطتي المهندسين و طلاب الدكتوراه بجامعة جريفث فقد وفرتا بيئة خصبة للتبادل المعرفي.

شكراً... لجمعية الطلاب المسلمين بجامعة جريفث التي شرفتني بتمثيلها في فرع قولدكوست لخمس سنوات.

شكراً... لجامعة جريفث التي شكلت بيئة تعليمية مميزة وخصوصا مركز أبحاث هندسة وإدارة مشاريع البنية التحتية كما أشكر الجامعة على ما أثرتني به خصوصا بعد ما تيسر لي من تمثيل زملائي طلاب الدراسات العليا بمجلس الجامعة والذين شرفوني بذلك فكانت تجربة العمر.

شكراً... لأستراليا بكل ما فيها ومن فيها، هذه القارة الجميلة وهذا المجتمع المميز فقد لمست كيف يصنع المجتمع لنفسه مكانة بين الأمم حتى ولو كان يقع خارج الخارطة.

شكرٌ خاص جداً... لك أخي المتابع لما أكتب من نثار هنا....فتفاعلك وتشجيعك المستمر أتاح لي فرصة لتسجيل شيء من تجربتي البسيطة ومشاركتك بها من خلال هذه النافذة.

هذه صفحة تُطوى لنبدأ الكتابة من أول السطر في صفحة جديدة اسأل الله أن يجعلها خيراً من سابقاتها وهو الكريم الذي عودنا فضله وأطمعنا في المزيد منه.


روابط إخترتها لك:

الثلاثاء، يناير 25، 2011

حصاد المجلس

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

في يوم الجمعة 20/10/1430 هـ الموافق 9/10/2009 م كانت بداية الرحلة حين تم إعلان إنتخابي لعضوية مجلس جامعة جريفث ممثلا لطلاب الدراسات العليا لمدة عامين. خلال الأسبوعين التاليين لذلك اليوم تلقيت مئات الرسائل والإتصالات بدأت من الزملاء والأقارب ثم امتدت لتشمل عدد كبير من أساتذتي الفضلاء.

لم يقف الأمر عند هذا الحد بل إن الكرة تضخمت بشكل أثقل كاهلي وذلك بعد تهنئة رسمية من سعادة السفير ثم سعادة الملحق الثقافي السعودي في أستراليا ثم معالي مدير جامعة جازان توجتها برقية تهنئة من معالي وزير التعليم العالي ليظهر الخبر من وكالة الانباء السعودية يوم 4/11/1430 هـ ثم تناقلته غالبية الصحف الورقية والإلكترونية في المملكة بالاضافة لعدد كبير من المواقع.

أصدقكم القول أن الأسبوع الأول كان أسبوع فرح بمن فرحوا لي بحكم المعرفة الشخصية، أما بعد أن زاد مستوى ونوعية التهنئة فقد انقلب ذلك الفرح إلى شعور بثقل المسؤولية فهذه التهنئة لم أكن مستحقا لها في نظري فالفضل لله أولاً ثم لزملائي الذين أوصلوني لهذا المقعد بأصواتهم وهم من يستحق التهنئة ولم أكن أرى في ذلك أي إنجاز شخصي - وإن كنت متطلعا لفائدته - بل هو نتيجة لعمل جماعي. في إحدى ليالي ذلك الأسبوع المُتِعب وصلت حد البكاء وأنا أتحدث مع عدد من الزملاء وما ذاك إلا لشعوري العميق بأني لم أكن مستحقا لكل هذا الإحتفاء.

عقدت العزم على أن أكون عند حُسن ظن كل أولئك بحسن التمثيل لزملائي المبتعثين ثم لديني ووطني وجامعتي فعزمت على تقليص كل التزاماتي الجانبية ولم أُبقي سوى التزاماتي الدراسية لأتمكن من تسليم بحثي في الوقت المحدد خصوصا أن مشرفي قرر أن يترك الجامعة منتصف عام 2010 م ولأجل غير مسمى حينها.

منذ الاجتماع التحضيري لعضوية المجلس سألتني رئيسة المجلس ماذا تعتقد أنك ستقدم للمجلس؟ و ماذا تريد أن تأخذ منه؟ كانت إجابتي واضحة ومختصر: أريد إيصال صوت زملائي وأتمنى أن أدخل في تفاصيل إدارة هذه المؤسسة الضخمة لأخرج بتجربة تفيدني وتفيد وطني.

منذ ذلك اليوم لم أعتذر عن أي دعوة وُجِهت إليَّ إلا ما ندر، فكعضو بمجلس الجامعة أتلقى دعوة لأي نشاط كبير في الجامعة كما أتلقى معاملة خاصة من الناحية التشريفية فالصفة الاعتبارية لأعضاء المجلس تفوق الصفة الاعتبارية لوكلاء الجامعة. ومما جعل حضوري ملفتا أن أعضاء المجلس لا يحضرون كثيرا من تلك المناسبات لارتباطهم بالتزامات أخرى فغالبيتهم من أصحاب المراكز القيادية وهم أعضاء في عدد من المجالس والهيئات مما يجعل من الصعب عليهم تلبية الدعوات الكثيرة التي يتلقونها فيقتصروا على ما يلزم حضوره، كما يبدو أن من سبقني من الطلاب في المجلس كانوا يخجلون من الحضور.

هذا التواجد المكثف عرَّفني على قيادات الجامعة فكسبت ثقة رئيسة المجلس ومدير الجامعة في وقت قصير مما ترتب عليه معاملة خاصة جدا كان فيها تجاوز لعدد من الأنظمة لما لمسوه من حرص لدي على التعلم فمن غير المسموح لأعضاء مجلس الجامعة مناقشة الأمور بشكل مباشر مع الأشخاص التنفيذيين في الجامعة بل يجب أن يكون ذلك من خلال المجلس. لقد تم استثنائي من ذلك فالتقيت لعدة مرات وبشكل ثنائي بعدد من المسؤولين في الجامعة منهم وكيل الجامعة للبحث العلمي و مساعد مدير الجامعة للشؤون الدولية ورئيسة معاهد اللغة ونتج عن تلك الاجتماعات دراستين متكاملتين الأولى عن وضع طلاب الدراسات العليا عموما والثانية عن وضع الطلاب الأجانب قام عليهما عدد كبير من الأشخاص قُدِمت فيما بعد لمجلس الجامعة وتم إقرار توصياتها لترى النور قريبا بإذن الله وهذا محاولة لرد جزء بسيط من الدَين لزملائي بايصال صوتهم.

كان آخر تلك اللقاءات مع مساعد مدير الجامعة للشؤون الدولية لتجهيز خطة عمل رسمية لإقامة حفل تخرج لجامعة جريفث في المملكة العربية السعودية في نهاية العام القادم يستطيع حضوره كل من تخرج من الجامعة إن يسر الله الحصول على موافقة الجهات الرسمية في المملكة حيث تم أخذ موافقة جامعة جريفث على ذلك.

في الاسابيع الأولى من عضويتي بالمجلس و بمبادرة وتفاعل عميد التطوير الأكاديمي المكلف د. عبدالله الحسين وبمباركة معالي مدير جامعة جازان تم عقد عدد من الاجتماعات مع مسؤول العلاقات الأكاديمية الدولية بجامعة جريفث لينتج عن ذلك التوقيع المبدئي لمذكرة تعاون مشترك بين جامعة جازان وجامعة جريفث يوم 11/2/1431هـ وذلك ضمن فعاليات المعرض الدولي للتعليم العالي الذي أقيم في الرياض.

لقد أتاحت لي عضوية المجلس لقاء العشرات من الشخصية القيادية في أستراليا خصوصا أثناء حضوري للمؤتمر السابع لحوكمة الجامعات الاسترالية والذي امتد ليومين حضر جلساته العشرات من أصحاب المعالي وقادة المجتمع الأسترالي. أما خلال اللقاءات والمناسبات التي تمت بجامعة جريفث فاتيحت لي فرصة اللقاء الشخصي والتعارف بشكل مباشر مع حاكمة أستراليا كونتن برايس "ممثلة الملكة" وأعلى شخصية اعتبارية في الدولة ورئيس وزراء استراليا الأسبق بوب هوك ورئيس الوزراء السابق وزير الخارجية الحالي كافن رود بالإضافة لعدد من الوزراء. أما وزراء الحكومة الملحلية ورؤساء الدوائر الحكومية وأعضاء البرلمان فتكررت لقائتي ببعضهم من خلال عدد من المناسبات. كما أتيحت لي مؤخرا فرصة حضور حفل اقيم على شرف معالي وزير الكهرباء والمياه السعودي حينما دُعيت كممثل للطلاب السعوديين بولاية كوينزلاند لحضور حفل العشاء الذي أقيم لمعاليه بمبنى البرلمان في مدينة برزبن.

تلك اللقاءات المتعددة أتاحت لي فرصة للتعريف ببلدي وبديني وببرنامج الابتعاث وبمدينتي وجامعتي وبثقافتنا عموما حسب ما يتاح فطبيعة لقاءات التنفيذيين لا يتجاوز عدد الحضور فيها الثلاثين في الغالب مع وجود هامش كبير للحديث عن أمور جانبية خصوصا في الجانب الثقافي كما أن راعي الحفل في عرفهم يجب عليه تعريف الحاضرين على بعضهم وقد سبق عرض أمثلة من هنا و هنا و هنا و هنا.

أما أعضاء مجلس الجامعة وقيادات الجامعة فقد عرفوني جيدا من خلال تواجدي المكثف حتى نلت لقب العضو الذهبي في المجلس كما ذكرت ذلك رئيسة المجلس في خطاب شكر توجهت به إلي بشكل رسمي في افتتاحية مجلس الجامعة لشهر أغسطس 2010م . ثم سُمِح لي كسابقة في الجامعة بحضور اجتماعات لجنة الرقابة والتدقيق ولجنة الشؤون المالية والتي لم يسبق أن حضرها أي طالب فنظام الجامعة يمنع ذلك فتم استثنائي بتوصية رئيسة المجلس وموافقة رؤساء تلك اللجان كما حضرت عدد من اللجان والاجتماعات المهمة الأخرى.

هذه التجربة الحافلة تُوِجت بفضل الله وتوفيقه بإشادة وشكر من رئيسة المجلس خلال الجلسة الختامية لعام 2010 م حيث ذكرت أن عضويتي بالمجلس كانت إضافة حقيقية للمجلس وأنني كنت العضو الأنشط في عام 2010 م كما وصلني خطاب رسمي تبارك فيه إجازة بحثي لمرحلة الدكتوراه وتشكرني باسم جامعة جريفث على ما قدمت خلال عضويتي بمجلس الجامعة.

عزيزي القارئ:

حاولت خلال الفترة الماضي إشراكك في تجربتي من خلال عدد من المقالات و المقابلات التي نشرتها هنا. و يعلم الله أن ترددت كثيرا في ذكر هذه التفاصيل وما ذكري لها إلا محاولة للوفاء بدين أثقلني خلال الفترة الماضية وأسال الله أن يكون فيما قدمت باسم زملائي ووطني ما يكون سدادا لجزء يسير من كرمهم معي، أحببت أن أعرض هذه الأمور بكل شفافية واختصار عرفانا بدور زملائي فلم أكن هناك إلا ممثلا لهم ومن حقهم علي أن أشركهم في تجربتي، ومن فضل الله علي أني أشركت عددا من زملائي في تجربتي من خلال المناقشة الدائمة وأخذ أرائهم وتوصيل تطلعاتهم لأصحاب القرار. هنا أحب أن اقول لهم أن في الوقت متسع لكثير من الأمور متى ما أحسنا إدارته وهذه دعوة لكل الزملائي للإنخراط في تجارب مشابهة فسيجنون منها الكثير من الخبرات والمعارف التي ستنعكس عليهم وعلى مجتمعاتهم بإذن الله.

أخيراً فقد تعودت أن أشارك من حولي بما أفكر به وبما يفرحني ويفرحهم، وما ذاك إلا من باب "وأما بنعمة ربك فحدث" و لا تزال نعمه عليَّ تترى سبحانه لا أحصي ثناء عليه أطعمني من جوع وآمنني من خوف وكساني من عُري فله الحمد والمنة والفضل من قبل ومن بعد هو المستعان وعليه التكلان وما توفيقي إلا بالله.


روابط اخترتها لك:

الثلاثاء، يناير 18، 2011

رحلة إغاثية في ريف ولاية كوينزلاند الأسترالية

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

السادسة والنصف من صباح يوم السبت 11/2/1432 هـ الموافق 15/1/2011 م إنطلقت من منزلي لأصل في الموعد المحدد إلى مسجد قولدكوست وحين وصولي وجدت المكان به قرابة الخمسين من الأخوة والأخوات بعضهم قدم من برزبن ويتضح من حجم من ترتيبهم للموقع أنهم تواجدوا منذ وقت مبكر.

كان هناك قرابة ٧ أطنان من الأغذية والمواد الصحية تم توزيعها في أكثر من الف حقيبة ثم وضِعت في الشاحنة في أقل من ساعتين نتيجة لخط الإنتاج الذي أعد بطريقة عملية جداً.

بعدها تحدثت عضوة مجلس المدينة (ممثلة المنطقة التي يتواجد بها المسجد) فوجهت الشكر للجالية المسلمة على جهودهم وطلبت في نهاية كلمتها ١٥ شخص للمشاركة في تحميل المواد التي تم إعدادها في مقر بلدية المدينة.

توجه إلى مقر بلدية المدينة ما يزيد عن خمسين من المسلمين رجالا ونساء وقد كان المقر مليء بالمواد الإغاثية والتي تم تحفيز المواطنين من خلال وسائل الاعلام للتبرع بها.

جميع ما في المقر من مواد تم تقديمه من خلال الأهالي وهي ليست كمية بسيطة بل تبلغ عشرات الأطنان و غالبية المواد هي مواد صحية لأهمية العناية بالصحة في أوقات الكوارث حتى لا تنتج أمراض وبائية.

بدلا من تحميل شاحنتين تم تحميل ثلاث شاحنات بعد أن تبرع رئيس الجمعية الإسلامية حسن قوز بها لنقل السلال والتي تم تجهيزها من نساء متطوعات خلال أربعة أيام من العمل المجهد فهناك في المقر ما لا يقل عن ٢٥٠٠ سلة وزن أكثرها يقارب العشرين كلجم، ولا يزال في المقر كميات كبيرة جداً من المواد المحتاجة للتوزيع في سلال وقد ساهم الأخوات المسلمات في التوزيع والتغليف.

تم تحميل الشاحنتين وأنصرف غالبية الشباب الذين كانوا يرغبون المشاركة في التوزيع إلا أن المسؤولة أخبرتنا بصعوبة الدخول للمناطق المنكوبة.

بعد ذلك توجهنا إلى المسجد للانطلاق من هناك و بعد عدد من الإتصالات مع المسؤلين تمت الموافقة على مرافقتنا للشاحنات والحمد لله.

في الحادي عشر والنصف انطلقت القافلة المكونة من عضوة مجلس المدينة وزوجها في سيارتهم تتبعهم الشاحنات الثلاث وفي مقدمتها الشاحنة التي يقودها حسن قوز وكنتُ برفقته مع المهندس فاضل وكان دليلا جيدا حيث أنه مهندس في إدارة الطرق وسبق له العمل في المنطقة التي قررننا توزيع المواد الإغاثية فيها وقد كان برفقتنا ما يزيد عن عشر سيارات تُقل عددا من الإخوة والأخوات.

إتجهنا إلى منطقة إب سويش احدى أكثر المناطق تضررا من الفيضانات وتوجهنا إلى مركز حي تم تحويله إلى نقطة تجميع للمواد الإغاثية ليتولوا تسليمها لمستحقيها المسجلين لديهم.

حين وصلنا قرابة الساعة الواحدة ظهرا شاهدنا عجبا من تعاون أهل المدينة وخصوصا النساء حيث يقدم كل منهن ما يستطيع فالمركز مليء بالملابس المستعملة التي تم فرزها حسب النوع والمقاس ليتم توزيعها على المحتاجين وقد قمنا بتنزيل نصف الحمولة وكانت حمولة الشاحنات قرابة الثلاثين طنا.

إنتقلنا إلى الموقع الآخر وكان دليلنا خبيرا بالمنطقة فسرنا في طريق يظهر على جانباته حجم الكارثة وفي الطريق توقفنا لصلاة الظهر والعصر في مسجد المنطقة وهو عبارة عن كنيسة قديمة حُولت إلى مسجد ومن محاسن الصدف أن فرش المسجد ومنبره هو لمسجدنا في قولدكوست حيث سبق التبرع به بعد أن تم تجديد تأثيث المسجد، لقد شعر العديد منا بشعور جميل خصوصا الإمام الذي ارتقى منبره القديم.

تعمقنا في المناطق المنكوبة وكانت السيول لا تزال متدفقة ومنسوب مياه الأنهار والجداول مرتفعة جداً وهي أشبه بسيول هائجة لمن يعرف ذلك المنظر وقد تذكرت آثار الدمار التي يتركها وادي بيش بمنطقة جازان حين فيضانه فقريتي الحبيبة “العشة” تقع على ضفاف ذلك الوادي الضخم وكثيرا ما هددها السيل وأحيانا يتجرأ فيدخل أزقتها وبعض بيوتها.

أضطررنا لايقاف السيارات الصغيرة لنجتاز أحد الأودية فركبنا مع المواد الإغاثية في صندوقي الشاحنتين التين سارتا معنا حيث أن الشاحنة الثالثة قد عادت أدراجها بعد أن فرغنا حمولتها.

بعد الثالثة عصرا بقليل وصلنا إلى المكان المستهدف للتوزيع وكانت الصالة الرياضية في تلك البلدة الصغيرة هي مركز لإيواء المنكوبين ومركزا لجمع التبرعات أيضا. كان جو المركز مشابها لما تابعناه في التلفاز حيث التفاني في الخدمة والابتسامة الطاغية هي سيدة الموقف حتى أننا لا نستطيع التميز بين المنكوب والمتطوع لخدمته، بل كنت اسأل نفسي هل نحن في مركز إيواء أم في مركز ترفيهي تقضي فيه مجموعة من الأسر وقتا جميلا !

الأمهات يدفعن أولادهن للمشاركة في المساعدة بحمل المواد التي جلبناها تدريبا لهم ولست أتحدث عن الأطفال المميزين فأولائك يعملون من تلقاء انفسهم بل أطفال تقل أعمارهم عن الرابعة !!

الرجال لا يوجد منهم إلى العاجزين أما الأصحاء منهم فقد رأيناهم على طول الطريق في كل منطقة منكوبة مررنا بها فهم يقومون بالأعمال المجهدة من إزاحة للمخلفات ومساعدة لفرق المواصلات في فتح الطرق أو الانخرط في عمليات البحث عن المفقودين.

في الطريق مررنا بعدد من فرق الطوارئ وهذه الفرق عادة مكونة من عدد من منسوبي الدفاع المدني أما البقية فمتطوعين متدربين سلفا على القيام بمهامهم وهم يحملون شهادات عملية في ذلك ويتلقون تدريبا تنشيطيا بشكل متكرر للاحتفاظ بصلاحية شهاداتهم التي تؤهلهم للتطوع في فرق الانقاذ كما أخبرني بذلك أحد المرافقين لنا.

كما أسلفت فإن ضمن القافلة بل صاحب فكرتها حسن قوز أحد أثرياء المدينة ومالك لشركة تبريد لديها عشرات الشاحنات وقد تبرع بثلاث منها لنقل المواد الإغاثية وكان بنفسه يسوق احداها ! كان معنا أيضا إمام المسجد وعدد من الاطباء و المهندسين ورجال الأعمال، كما أبلى الطلاب العرب بلاء حسنا في كل مراحل التجهيز ثم التوزيع لمحتويات القافلة.

الكل كان يعمل بكل جد لينتج عن ذلك قرابة ثلاثين طنا من المواد الإغاثية وصلت للمناطق المنكوبة دون أن تدفع فيها الحكومة سنتا واحدا بل هي من المجتمع وللمجتمع.

هذه شذرات لا تفي بما أختلج في الخاطر من أفكار و مشاعر، حاولت تصوير شيء مما يتكرر في أنحاء كوينزلاند من خلال إطلالة على الدائرة التي عملت من خلالها (المسلمين المتطوعين بولاية كوينزللاند) وكلي ثقة بأن هذا هو الحال في هذا المجتمع القوي بابناءه و عزيمتهم التي تجبر على الاحترام والتقدير بل هم مدرسة حقيقية تجعلنا ندرك معنى كلمة "مجتمع".

كنت حين أرى الرقابة التي يتعرض لها كبار الموظفين أحمد الله أني لست أحدهم لكني اليوم أشعر بأن قيادات هذا المجتمع يحق لها الفخر به وتحمل المتاعب في قيادته فمن يسمع الأخبار ويتابعها لا يجد تلاوما أو ترامي بالمسؤلية بل ارتصاص في الصف دون توظيف للمصائب لتحقيق المصالح الفردية، ومع ذلك فكلي يقين أن صوت المعارضة سيظهر وبكل قوة لتقيم الأوضاع ولكن بعد القيام بالواجب تجاه الحدث أيا كان السبب.

أخيرا ... أُذكِر أني أتحث عن مجتمع غربي ولست هنا في مكان تقييم كامل يتحدث عن الإيجابيات والسلبيات ويقيم الأخلاق والعقائد بل أنا طالب في هذه المدرسة وأحمد الله أن قدر لي خوض هذه التجربة في أيامي الاخيرة في هذا البلد الذي عشت فيه أياما جميلة توشك أن تنقضي.

من هنا تجد مقابلتي مع إذاعة SBS الأسترالية عن الفيضانات التي تجتاح الولاية وجهود المسلمين في المساعدة فيها.

ومن هنا تجد مجموعة من الصور التي أُلتقطت في الرحلة من الأخ عقيل حافظ فله كل الشكر.


إخترت لك:

مقابلتي على إذاعة SBS الأسترالية عن فيضانات كوينزلاند

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

تلقيت يوم الجمعة الماضي إتصالا هاتفيا من إلإذاعة الاسترالية SBS البرنامج العربي لإجراء مقابلة عن تفاعل الجالية المسلمة مع الفيضانات التي اجتاحت ولاية كوينزلاند.

اللقاء موجود على موقع الإذاعة الاسترالية وقد قدموا له بقولهم:

"الدكتور حسن الحازمي من جامعة غريفيث في كوينزلاند يكشف عن تدفق العرب الاستراليين للمشاركة في التطوع في أعمال التنظيف والإغاثة بعد فياضانات كوينزلاند، ومن ضمنها مساعدات قدمتها المساجد والمؤسسات الخيرية، وشملت أكثر من ألف وحدة غذائية قدمت للمناطق المتضررة من الفياضانات.

ويقول الدكتور الحازمي إنه يشعر بالاندهاش من كيفية استجابة المتطوعين لنداء المساعدة في هذه الكارثة التي سببتها الفياضانات"

فالحمد لله على توفيقه.

يمكنك الأستماع على الرابط أدناه:




روابط اخترتها لك:

الخميس، يناير 13، 2011

إشارات سريعة: فيضانات كوينزلاند…

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

أتابع أخبار الفيضانات التي تجتاح ولاية كوينزلاند كما يتابعها الكثير هنا في أستراليا وربما في أنحاء متفرق من هذا العالم المترابط.

أحاول هنا تسجيل إشارات سريعة لا يتسع المقام للتفصيل فيها، فقد جالت بخاطري أفكار عديدة في الأيام الماضية أثناء متابعتي لما يجري على أرض الواقع ومن خلال عدد من المشاهدات الشخصية والمواقف الميدانية.

لعل الشعار الرئيسي لهذه الإشارات هو:

"المجتمع المنظم والقوي هو من يصنع الدولة القوية و المتقدمة"

المجتمع الاسترالي مجتمع منظم تشرب ثقافة العمل التطوعي واستعد للكوارث رغم قلتها حتى أصبح يواجهها بكل اقتدار وكأنه يعيشها كل يوم.

هناك جيش من المختصين في الإغاثة، فالاحياء مليئة بالمواطنين العاديين المُدَرَبين على الإغاثة التخصصية ومن ليس لديه هذا التدريب العالي فهو متفهم ومستعد للعمل مع المختصين لتقديم ما لا يحتاج تدريب طويلا.

عبارات تتكرر على لسان المسؤلين: هذا اختبار لنا جميعا ويجب علينا أن ننجح فيه … قد يكون الحدث حطم قلوبنا لكنه لم ولن يحطم عزيمتنا … سيبقى الجيران هم خط الدفاع الأول فهم يعلمون من فُقِد ومن هو أحوج للمساعدة.

رئيس الوزراء السابق (وزير الخارجية الحالي) ابن الولاية البار كفن رود يشجع جيرانه فيقرع بيوتهم بيتا بيتا للخروج منها ويساعدهم في حمل أمتعتهم ثم يعلق بقوله: بعيدا عن الشعارات السياسية فإن هذه المصاعب تعطينا دفعة معنوية لمعرفة قدراتنا.

قادة الحكومة في الميدان قولا وعملا والكل يخدم وطنه وجيرانه ليتجلى معنى وحدة المصير.

المعلمومات تحدث على مدار الساعة ومن أعلى سلطة في البلد.

الجاهزية هو ما نلحظه من الجميع وخصوصا الجهات الأمنية.

الإجراءات الاحترازية تنبئ عن استعداد تام للمواجهة فلو كانت الكارثه في غير هذا البلد لربما كان الضحايا بالآلاف فأكثر من ثلث ولاية كوينزلاند مغطى بالمياه (مساحة الولاية 1.85 مليون كلم 2).

إغلاق الجامعات وتخفيض رحلات وسائل النقل العام كإجراء احترازي و تضامنا مع العاملين فيها وليتمكنوا من المساعدة في عمليات الإغاثة.

التبرعات تصل بالملاين وتتم من خلال قنوات عديدة جدا ومتاحة للجميع.

المتطوعون يملؤون أكثر من مليون كيس بالرمل في أقل من يومين.

قد يكون مجتمع غير مترابط - في نظرنا - من الناحية العائلية لكنهم يذوبون جميعا في العائلة الكبيرة ويفدونها بدمائهم.

عدد من المحلات التجارية الكبيرة تتبرع بتوزيع الأطعمة والأغطية والألعاب على النازحين في مناطق الإيواء.

مناطق الإجلاء تتحول إلى ورشة عمل للمتطوعين كل فيما يتقنه فهذا يرسم وذاك يرفه على الأطفال والآخر يطبب المرضى وتلك توزع الأطعمة و … و...

آلاف الموظفين يقطعون اجازاتهم السنوية وينزلون للميدان.

دور العبادة والملاعب والمدارس كلها مجهزة لاستقبال النازحين.

التغير المناخي أصبح حقيقة، فهم لا يملون الحديث عنه على عدد من المستويات ومنهم الباحثين عندنا في الجامعة فقد كانوا ولا يزالون يحذرون من الكوارث الموسمية بالإظافة للإرتفاع الدائم لمنسوب المياه.

الابتسامه هي الغالبة رغم الكارثة، ومع أن فيضانات 1974 م قوبلت بالبكاء والحزن أما الآن فبالابتسامة والتعامل مع الواقع بفعالية.

التفاعل الالكتروني مع الجمهور عبر كل الوسائل المتاحة.

الجيش والحكومة الفدرالية تقدم كل ما تستطيع.

الجالية المسلمة ترتقي للشعور بأنها جزء من المجتمع وترتب نفسها للمساعدة بما تستطيع.

الطلاب المبتعثين يظهِرون التضامن مع إخوانهم بشكل يدعوا للسرور.

السفارة السعودية والملحقية الثقافية تقف موقفا مشرفا جدا مع المبتعثين في الولاية وترسل مندوبَين يقيمان بشكل دائم في عاصمة الولاية (برزبن) لتقديم المساعدة للمواطنين السعوديين إلى حين زوال الخطر كما تم توجيه الطلاب بالانتقال لأماكن آمنه على حساب السفارة.

أخيرا… اسأل الله جلت قدرته أن يصرف البلاء عن عباده فهو القادر عليهم والرحيم بهم…

لمزيد من المعلومات

http://www.brisbane.qld.gov.au
http://www.brisbanetimes.com.au


مواضيع اخترتها لك:

الأحد، يناير 02، 2011

رئيس وزراء أم ولي أمر…

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ,,,

في يوم الخميس 10/8/1431 هـ الموافق 22/7/2010 م وفي حفل التخرج للفصل الدراسي الأول لجامعة جريفث والمقام بمركز المؤتمرات والمعارض بمدينة برزبن حضرت قبل بداية الحفل للقاعة المخصصة لأعضاء مجلس الجامعة والضيوف الرسميين وقد كان كل شيء كالمعتاد فلم أرى ما يلفت النظر.

أثناء المسيرة الأكاديمة للمنصة أخبرتني رئيسة المجلس أن رئيس الوزاراء الاسترالي السابق (وزير الخارجية الحالي) كفن رود سيكون حاضرا ضمن الجمهور حيث أن ابنته ستكون ضمن قائمة الخريجيين. كفن رود كان قبل الحفل بأقل من ثلاثة اسابيع رئيس للوزراء وقد كان حديث الإعلام المحلي والعالمي في الأيام القليلة السابقة للحفل بعد أن أزيح عن منصبه كرئيس للوزراء في حدث تاريخي بالنسبة للسياسة الاسترالية.

كان حضوره للحفل كأي شخص حضر احتفالا بقريب أو صديق، فلم تكن هناك أي حراسة فضلا عن أي اجراءات أمنية أخرى، بل إن غالبية من حضر لم يعلموا أصلا بوجوده. إعتقدت في البداية أن عدم اتخاذ تدابير أمنية أو تشريفية له كان بسبب أنه لم يعد رئيسا للوزراء ! للتأكد من ذلك قمت بسؤال رئيسة المجلس عن سبب عدم إعطاءه شيئا من التكريم ولو من خلال كلمتها في الحفل، فقالت: "أنه هنا كولي أمر لطالبة لا كقائد سياسي، و مع كل الاحترام والتقدير له فحتى لوكان لا يزال رئيسا للوزراء فهذا لن يغير في الأمر شيء فنحن نفرق بين الصفة الشخصية والصفة الإعتبارية ولا يجوز لنا تفضيل طالب على آخر بالترحيب بأهله دون البقية".

قبل الحفل قام مدير الجامعة بتوجيه ثلاث دعوات لكفن رود و زوجته وابنته كمجاملة شخصية من المدير لا كضيافة رسمية من الجامعة. في نفس الحفل كنت قد دعوت الزميلين علي الهمامي و محمد عسيري للحضور إحتفالا بأخينا تركي الحرملي الخريج في ذلك اليوم وقد اصطحبتهم معي للمكان الذي يتم فيه الاحتفاء بالضيوف الرسميين للحفل وكان من بين الحضور كفن رود وزوجته وابنته.

سلمنا عليه وتحدث معنا بكل لطف واخبرنا بسعادته برؤية طلاب سعوديين في هذا المكان فتواجدهم يعمق العلاقات الجيدة بين البلدين والشعبيين السعودي والاسترالي، أتاح لنا اللقاء فرصة للتعارف السريع وسؤاله لنا عن تخصصاتنا وما إذا كنا ننوي البقاء أم العودة إلى المملكة بعد التخرج، ثم ختم محاثته بقوله أنه كان مسرورا جدا بمقابلة الملك عبدالله والتحدث معه في قمة العشرين وهو سعيد أيضا بلقائه بنا هنا.

في ذات اليوم و في حفل تخرج آخر (أقيمت ثلاثة حفلات) كان ضمن الخريجيين حفيدة رئيسة مجلس الجامعة، ورغم ذلك لم يعلم أحد بأن حفيدة رئيسة المجلس هي من ضمن الخريجين فلم تعطها أي مزيد حفاوة بل عاملتها ككل من يمر أمامها من الخريجين. شخصيا لم أعلم بذلك إلا خلال تواجدي بعد الحفل في منطقة الإحتفاء بالضيوف حيث اِصطحبت رئيسة المجلس ابنتها وحفيدتيها لمنطقة الضيوف فمن حق كل عضو في مجلس الجامعة اصطحاب ثلاثة أشخاص لكل حفل تخرج يحضره وقد ألزمت رئيسة المجلس نفسها بهذا التنظيم ولم تخرم البرتوكول ولم تميز حفيدتها بأي شيء عن زملائها الخريجين فحققت ما تَحدَثت عنه من التفريق بين الصفة الاعتبارية والصفة الشخصية.

أعتقد أن الخلط بين الصفة الإعتبارية "المنصب" والصفة الشخصية "الإنسان" مضر بالمجتمع كما هو مضر بالفرد (صاحب المنصب). إن الضرر على المجتمع يأتي حين يُفرض عليه تفرقة طبقية بحكم المناصب والخلفيات الإجتماعية مما يزيل معنى المساواة بين أفراد المجتمع و الحديث يطول عن الأضرار المترتبة على غياب المساواة. أما الضرر على الفرد فيحصل حين يُحرم أصحاب الصفات الإعتبارية الرفيعة من ممارسة حقهم في الحياة الطبيعية بأريحية تجنبهم تطفل الآخرين وتمكن الواحد منهم من التحرك بلا كلفة ليمارس حياته الطبيعية خارج أوقات مهماته الرسمية فيعيش كإنسان عادي "يأكل الطعام ويمشي في الأسواق"، يفرح ويحزن، يمرض ويتعافى، يلاعب أطفاله ويقضي مصالحه كبقية خلق الله.

لعل مرد هذا إلى إشكالية ثقافية لدى المجتمعات الشرقية، حيث يذوب الشخص في منصبه حتى لا يمكن الفصل بينهما فيتضرر الإثنان معا ويتضرر تبعا لذلك المجتمع الذي سمحت ثقافته بل أحدثت هذا الخلط الرهيب.


مواضيع أخترتها لك:

الجمعة، ديسمبر 31، 2010

حكومة الأقليات

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

في يوم الأربعاء 3/11/2010 م كنت مدعوا لحضور ندوة عن مستقبل حكومة الأقليات والتي كان على هامشها حفلا لتكريم رئيس جامعة جريفث السابق (رئيس جامعة ملبورن الحالي) البرفسور جلين ديفس حيث أُعلن في ذلك اليوم عن تسمية أحد مباني الجامعة باسمه .

وهنا لا أدري أيهما الأصل: الندوة أم التكريم، حيث أن الندوة عقدت عقب إعلان نتائج الإنتخابات البرلمانية في استراليا والتي أسفرت عن عدم تمكن أي حزب من الفوز باغلبية تتيح له تشكيل الحكومة منفردا مما أنتج حكومة إئتلاف.

أما تسمة المبنى فقد سبق أن وافق عليها مجلس الجامعة في بداية العام ولعلهم كان يتحينون وقتا مناسبا لدعوة المحتفى به كمتحدث رئيسي في مثل هذه الندوة حيث أنه مختص في المجالي السياسي كما هو مبين في اللوحة التذكارية التي وضعت بهذه المناسبة.

image

كان عنوان الندوة: "حكومات الأقلية والسلطة البرلمانية: نموذج جديد أم استمرار للوضع الحالي".

كان المتحدثون الرئيسيون أربعة منهم المحتفى به و رئيس برلمان كوينزلاند السابق وين قوس وناشِطيَنِ سياسيين كما أدار الندوة رئيس مركز أبحاث السياسة والأنظمة العامة بالجامعة البرفسور باتريك ويلر.

الحضور هم من قادة العمل السياسي وبمشاركة رئيسة جامعة آر إم آي تي البرفسورة مارغريت غاردنر (زوجة المحتفى به) وعدد من البرلمانيين بالإضافة لأعضاء مجلس جامعة جريفث وكبار التنفيذيين في الجامعة.

تحولت المناسبة من تشريف لمدير الجامعة السابق إلى نقاش عن المستقبل السياسي للبلد ولم يخلو من الحديث عن الديمقراطيات المشابهة خصوصا في أمريكا الشمالية والمملكة المتحدة. و لعل من نافلة القول هنا الحديث عن الجرأة في الطرح وارتفاع سقف الحرية في النقد في مزج واضح بين الأكاديمية والواقعية سواء من خلال المتحدثين أو من خلال المداخلات التي قاربت وقت المتحدثين.

كان مما راق لي بعض العبارات التي كتبتها في حينها على صفحتي في الفيس بوك:

  • الناس فقدت الثقة في السياسيين والإعلاميين، فالناس تبحث عن نتائج لا عن وعود.
  • كتاب الأعمدة الصحفية مؤدلجين ومن الأفضل عدم القراءة لهم.
  • الديمقراطيات العتيقة تعاني من صراع الأقليات (الأحزاب) داخلها كما هو الحال في بريطانيا وكندا ونيوزلندا واستراليا.
  • إسم باراك أوباما الاكثر تكرارا في الندوة.
  • بالنسبة لوضع الحكومة بعد توزعها كحكومة أقليات بين الاحزاب، يعتقدون ان القرارات ستواجه صعوبة قبل أن ترى النور لكنها ستكون أكثر نضجا.

بعد انتهاء الندوة تم إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية اعقبها كلمة بسيطة للمحتفى به شكر فيها الجامعة ثم انتقل الحضور لتناول وجبة خفيفة جداً وقوفا كما هي العادة في مثل هذه اللقاءات ثم جولة سريعة على المبنى.

كانت تجربة جميلة بامتزاج الوسط السياسي بالأكاديمي في استراليا أحببت أن أشاركك جزء منها عزيزي القارئ فلا تنسانا من دعائك.


مواضيع أخترتها لك:

الثلاثاء، ديسمبر 28، 2010

إلى اللقاء أستاذي د. هشام الصغير

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

أستاذي الفاضل وأخي الكبير د. هشام بن محمد الأمين الصغير الشنقيطي الإدريسي حفظه الله ورعاه...

أحمد إليك الله جلت قدرته الذي منَّ عليك ببلوغ هدفك واسأله بمنه وكرمه أن يديم عليك نعمه وتوفيقه وأن يجمع لك بين رِفعة الدنيا والآخرة.

أستاذي المبارك... أحسب أنك نبتة طيبة من شجرة مباركة أصلها ثابت وفرعا في السماء، تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها… يشهد لذلك فضلك الممتد لكل من عرفك فقد كنت وما زلت خير عون لإخوانك، باذلاً لوقتك وجهدك ومعمِلاً لعقلك في مشاركتهم بما من الله به عليك من تجربةٍ ثرية وعقلٍ نَير وقلبٍ مُحب.

لئن كانت الغربة قد أتاحت لي فرصة قيمة للتعرف على العديد من النبلاء فهنا أقول وبدون تردد أنك على راس قائمة النبلاء الذين شرفت بمعرفتهم في الغربة. أخي لقد شرفت حقا بمعرفت وأنِستُ بقربك ومجورتك فتعلمت منك الكثير والكثير فلك مني خالص الوفاء وصادق الدعاء.

أستاذي وأنا ابارك لك وأهنئك بجمال الإنجاز إسمح لي أن أهمس في أذنك: أن الطريق أمامك طويل والوطن ينتظرك لتسهم في بناءه بل وصناعة مستقبله. الله الله في التوكل على الله والبذل والعطاء كما هي عادتك وأجعل الله نصب عينيك وأحسن الظن به وكن "منقادا له بلطائف الإحسان حتى لا يسوقك اليه بسلاسل الامتحان" كما كنت توصينا دوما.

أختم بعبارات أحفظها منذ سنين ولا أعرف قائلها:

"مهما طال حلو اللقاء، فلابد من مر الفراق، لتبقى الذكريات الجميلة خالدة لا يمحوها طول الزمن ولو بممحاة، قلوبنا مجتمعة وإن تفرقت الأبدان....

شمس الأصيل تمد كف مودع وغدا بأنفاس اللقاء ستشرق

تتفرق الأجساد يوم وداعنا وقلوبنا والله لا تتفرق"

أخوك

حسن بن شوقي جعبور الحازمي

قولدكوست – استراليا


مواضيع إخترتها لك:

أرجوك حافظ عليه يا بني…

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

كنت أمشي مع ابني المعتصم في مكان عام هنا في استراليا، وكان هناك شخص يمشي في الاتجاه المعاكس لنا. كان غريب الشكل بما وضع على جسمه.

لاحظت شيء من الاشمئزاز على وجه المعتصم لكن ذلك الاشمئزاز لم يدم طويلا بل استدرك قائلا:

"We should not judge the other people by their face

They may have soft hearts"

ومعنى هذه العبارة بالعربية:

"من المفترض أن لا نحكم على الآخرين من خلال أشكالهم، فلعل لهم قلوب طيبة"

هذه العبارة أصابتني بالدهشة لهذه القيمة الجميلة التي لا يعرفها ابني باللغة العربية لأني لم أزرعها فيه وهو لا يتحدث معي باللغة الانجليزية إلا في الأمور التي يتعلمها في المدرسة فيكون غير متأكد من مرادفاتها في اللغة العربية.

بعد تأمل لمعناها استرجعت حديث أبي هريرة رضي الله عنه حين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا أموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم " رواه مسلم.

في حادثة أخرى كنت في حوار مع أحد التنفيذيين في الجامعة عن معنى مشابه فذكر لي قصة مفادها أن حفيده "جاك" كان يحدثهم كثيرا عن زميل له اسمه "وليم" فطلب منه ان يستضيفه، وحين قدم الطفلان قال له جده لم تقل لنا أن صديقك أسود !، حيث أن "وليم" من أصول إفريقية فكان رد الطفل "جاك" العفوي "وهل هو كذلك !"

إن "جاك" لم يسأل نفسه يوما ما من أي خلفية ومن أي عرق "وليم" بل لم يهمه لونه فهو يصادق من يستلطف من زملائه بغظ النظر عن أعراقهم. هذه العبارة كانت صدمة لذلك الجد حيث قال لي: "إن الأطفال يولدون دون تعصب لكننا نحن الكبار من نعقدهم من خلال تصنيفاتنا التي ننقلها لهم".

بالضبط كما قلت انا عند سماع إبني "ليت لي مثل صفائك" قال هو عند سماع حفيده "كيف أزيل ما تراكم في باطني من عنصرية".

إن الأطفال حقا يولدون بلا عنصرية فلا يكرهون البدو إن كانوا حضرا ولا العكس لا يكرهون السود إن كانوا بيضا ولا العكس إنهم لا يملكون كثيرا من مُرشِحاتنا (فلاترنا) الإثنية و الأيدلوجية والمناطقية والإقتصادية.

إنه الصفاء الذي لا يحتاج إلى مُرشِحات، فكل هذه المُرشِحات نحن من يغرسها في عقول اطفالنا فننقل لهم امراضنا مع سبق الإصرار والترصد.

بني… أرجوك اسمع مني هذه الوصية:

"ارجوك أن تحافظ على صفائك"


مواضيع أخترتها لك:

الخميس، ديسمبر 16، 2010

لن أترك قبعتي …

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

في يوم السبت، العاشر من شهر الله المحرم لعام 1426هـ الموافق 19 فبراير 2005 م كانت رحلتي من الرياض الى استرااليا مرورا بماليزيا....يا الله لقد إنقضت ست سنوات منذ ذلك التاريخ.

ست سنوات انقضت بحلوها وحلوها..... فالحمد لله على نِعمه وفضله فهو المحسن المتفضل أبرأ إليه من حولي وقوتي وألجأ إلى حوله وقوته فهو المستعان وعليه التكلان، وأساله بعظيم فضله وواسع مغفرته أن يتقبل ما فيها من خير وإن قل، وأن يتجاوز عما فيها من خطأ وتقصير وإن عظُم.

لو سألني سائل ما أهم ما تعلمت في هذه الرحلة الممتدة لسنوات ست، لاختصرتها بهاتين العبارتين:

لقد تعلمت كيف اتعلم، لقد أصبحت تلميذاً في مدرسة الحياة

أحد الإخوة سالني وهو يبارك لي قائلاً: بكل صراحة هل آن لك أن تستبدل قبعة الطالب بقبعة المعلم بعد الحصول على درجة الدكتوراه؟

قلت له: كيف تريد مني أن أفرط في أغلى ما تعلمت، إني عاشق لدور التلميذ بل مدمن له، لقد تعودت على قبعة المتعلم ولن أقبل التخلي عنها فهي تحقق لي النمو الحقيقي وتجعل للحياة طعما متجددا.

“لن أترك قبعتي”

بادرني قائلا: لكن ماذا عن العمل والعطاء؟ هل ستظل متلقيا إلى ما لا نهاية ؟ متى سترد الدين الذي كثيرا ما تحدثنا عنه؟ متى سترد دين الوطن الذي استثمر فيك؟

بالطبع سأحرص على رد هذا الدين بالعطاء بإذن الله ولكن سيكون مع العطاء تلقي مستمر - ما دام في العمر متسع - من خلال منهج يدعي فلاسفته الجدد أنه مبتكر وهو "التدريب أو التعليم على رأس العمل" أو كما هو متداول "On the job training - OJT" ويزعمون أنه مع عدد من المناهج الإدارية والتطويرية الحديثة تم ابتكارها وتطويرها في فترة الحرب العالمية الثانية، وأزعم هنا أنه منهج قديم ضارب في القدم، بل هو منهج التعليم الأول.

هذا المنهج قائم على التطوير المستمر للعمل بالخبرات المتراكمة والمحاولة والخطأ والمراقبة والاكتساب ويعظم الأثر ويرسخ مع وجود المدرب الماهر صاحب الخبرة الممتدة، أما حديثا فله طرائق ومناهج معدة يتزامن فيه التلقي بالتطبيق من خلال خطط وبرامج مدروسة.

منذ ثلاثة أعوام بالضبط كتبت سلسلة من ثلاثة مواضيع بعنوان عاشوراء ومعادلة التغيير وأعدت صياغتها في موضوع واحد قبل عامين هجريين في موضوع بعنوان معادلة التغيير.

أحسب أن هذه المعادلة ستسعفني اليوم لتظل قبعتي التي رسختها من خلال الزمن والوسط الجديد لأخرج بتغيير حقيقي أظل معه "تلميذاً في مدرسة الحياة".

إن قصة موسى عليه السلام - المرتبطة بصيام عاشوراء و المتكررة في القران الكريم - تعرضه لنا دائما في موقف المعلم و المتعلم على رأس العمل: نجده متعلما على راس العمل في رحلته الى مدين ثم معلما لأخيه هارون ثم لفتاه يوشع بن نون عليهم السلام.

بل إنه في اللحظة التي اعتقد فيها أنه قد بلغ في العلم مداه أعاده الله ليكون متعلما على يد الخضر عليهما السلام وكان فتاه يوشع رفيقه في الرحلة إلى مجمع البحرين، ليكون يوشع بن نون عليه السلام نبيا فيما بعد ثم يكون المخلص لبني اسرائيل من مرحلة التيه.

إن رسالتي لمرحلة الدكتوراه تكرس هذا المعنى فهي في مجملها تتحدث عن الأساليب المثلى لتبادل الخبرات ونشر المعرفة بطرق متوائمة مع ثقافتنا الملحلية، وبإذن الله ساسعى جاهد لتطبيق ما تعلمت ومشاركته مع الآخرين.

لقد تعلمت أن الحصول على الشهادة هو مجرد بداية في الحياة العلمية قبل العملية فما يزال ميدان المعرفة رحب ومتسع لكل من يريد المزيد واسأل الله أن نكون جميعا ممن لا يشبع من المعرفة.... لنستحق بحق لقب "طالب علم".

إن الحصول على أي شهادة مهما علت هو مجرد نهاية مرحلة يستوجب أن تتبعها مراحل من التطبيق لما تعلمناه ثم الاستزادة من معين المعرفة الذي لا ينضب. ولعل عاشوراء يذكرنا دوما بأهمية الحفاظ على هذه القبعة الذهبية، كما أنه ياتينا في بداية كل عام هجري يجعلنا نحاسب أنفسنا على ما فات ونخطط لما هو قادم مستعينين بالله عز وجل، أسأل الله أن ييسر لنا جميعا أن نظل دوما "تلاميذ في مدرسة الحياة" عسى الله ان ييسر لنا تعلم ما ينفعنا وينفع بنا.

أختم بعد شكر الله بشكرٍ من الأعماق لكل من شاركني فرحة الإنجاز والله أسأل أن يستعملنا جميعا فيما يرضيه عنا ويقربنا منه سبحانه وتعالى إنه جواد كريم.


مواضيع أخترتها لك: