الثلاثاء، يناير 18، 2011

رحلة إغاثية في ريف ولاية كوينزلاند الأسترالية

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

السادسة والنصف من صباح يوم السبت 11/2/1432 هـ الموافق 15/1/2011 م إنطلقت من منزلي لأصل في الموعد المحدد إلى مسجد قولدكوست وحين وصولي وجدت المكان به قرابة الخمسين من الأخوة والأخوات بعضهم قدم من برزبن ويتضح من حجم من ترتيبهم للموقع أنهم تواجدوا منذ وقت مبكر.

كان هناك قرابة ٧ أطنان من الأغذية والمواد الصحية تم توزيعها في أكثر من الف حقيبة ثم وضِعت في الشاحنة في أقل من ساعتين نتيجة لخط الإنتاج الذي أعد بطريقة عملية جداً.

بعدها تحدثت عضوة مجلس المدينة (ممثلة المنطقة التي يتواجد بها المسجد) فوجهت الشكر للجالية المسلمة على جهودهم وطلبت في نهاية كلمتها ١٥ شخص للمشاركة في تحميل المواد التي تم إعدادها في مقر بلدية المدينة.

توجه إلى مقر بلدية المدينة ما يزيد عن خمسين من المسلمين رجالا ونساء وقد كان المقر مليء بالمواد الإغاثية والتي تم تحفيز المواطنين من خلال وسائل الاعلام للتبرع بها.

جميع ما في المقر من مواد تم تقديمه من خلال الأهالي وهي ليست كمية بسيطة بل تبلغ عشرات الأطنان و غالبية المواد هي مواد صحية لأهمية العناية بالصحة في أوقات الكوارث حتى لا تنتج أمراض وبائية.

بدلا من تحميل شاحنتين تم تحميل ثلاث شاحنات بعد أن تبرع رئيس الجمعية الإسلامية حسن قوز بها لنقل السلال والتي تم تجهيزها من نساء متطوعات خلال أربعة أيام من العمل المجهد فهناك في المقر ما لا يقل عن ٢٥٠٠ سلة وزن أكثرها يقارب العشرين كلجم، ولا يزال في المقر كميات كبيرة جداً من المواد المحتاجة للتوزيع في سلال وقد ساهم الأخوات المسلمات في التوزيع والتغليف.

تم تحميل الشاحنتين وأنصرف غالبية الشباب الذين كانوا يرغبون المشاركة في التوزيع إلا أن المسؤولة أخبرتنا بصعوبة الدخول للمناطق المنكوبة.

بعد ذلك توجهنا إلى المسجد للانطلاق من هناك و بعد عدد من الإتصالات مع المسؤلين تمت الموافقة على مرافقتنا للشاحنات والحمد لله.

في الحادي عشر والنصف انطلقت القافلة المكونة من عضوة مجلس المدينة وزوجها في سيارتهم تتبعهم الشاحنات الثلاث وفي مقدمتها الشاحنة التي يقودها حسن قوز وكنتُ برفقته مع المهندس فاضل وكان دليلا جيدا حيث أنه مهندس في إدارة الطرق وسبق له العمل في المنطقة التي قررننا توزيع المواد الإغاثية فيها وقد كان برفقتنا ما يزيد عن عشر سيارات تُقل عددا من الإخوة والأخوات.

إتجهنا إلى منطقة إب سويش احدى أكثر المناطق تضررا من الفيضانات وتوجهنا إلى مركز حي تم تحويله إلى نقطة تجميع للمواد الإغاثية ليتولوا تسليمها لمستحقيها المسجلين لديهم.

حين وصلنا قرابة الساعة الواحدة ظهرا شاهدنا عجبا من تعاون أهل المدينة وخصوصا النساء حيث يقدم كل منهن ما يستطيع فالمركز مليء بالملابس المستعملة التي تم فرزها حسب النوع والمقاس ليتم توزيعها على المحتاجين وقد قمنا بتنزيل نصف الحمولة وكانت حمولة الشاحنات قرابة الثلاثين طنا.

إنتقلنا إلى الموقع الآخر وكان دليلنا خبيرا بالمنطقة فسرنا في طريق يظهر على جانباته حجم الكارثة وفي الطريق توقفنا لصلاة الظهر والعصر في مسجد المنطقة وهو عبارة عن كنيسة قديمة حُولت إلى مسجد ومن محاسن الصدف أن فرش المسجد ومنبره هو لمسجدنا في قولدكوست حيث سبق التبرع به بعد أن تم تجديد تأثيث المسجد، لقد شعر العديد منا بشعور جميل خصوصا الإمام الذي ارتقى منبره القديم.

تعمقنا في المناطق المنكوبة وكانت السيول لا تزال متدفقة ومنسوب مياه الأنهار والجداول مرتفعة جداً وهي أشبه بسيول هائجة لمن يعرف ذلك المنظر وقد تذكرت آثار الدمار التي يتركها وادي بيش بمنطقة جازان حين فيضانه فقريتي الحبيبة “العشة” تقع على ضفاف ذلك الوادي الضخم وكثيرا ما هددها السيل وأحيانا يتجرأ فيدخل أزقتها وبعض بيوتها.

أضطررنا لايقاف السيارات الصغيرة لنجتاز أحد الأودية فركبنا مع المواد الإغاثية في صندوقي الشاحنتين التين سارتا معنا حيث أن الشاحنة الثالثة قد عادت أدراجها بعد أن فرغنا حمولتها.

بعد الثالثة عصرا بقليل وصلنا إلى المكان المستهدف للتوزيع وكانت الصالة الرياضية في تلك البلدة الصغيرة هي مركز لإيواء المنكوبين ومركزا لجمع التبرعات أيضا. كان جو المركز مشابها لما تابعناه في التلفاز حيث التفاني في الخدمة والابتسامة الطاغية هي سيدة الموقف حتى أننا لا نستطيع التميز بين المنكوب والمتطوع لخدمته، بل كنت اسأل نفسي هل نحن في مركز إيواء أم في مركز ترفيهي تقضي فيه مجموعة من الأسر وقتا جميلا !

الأمهات يدفعن أولادهن للمشاركة في المساعدة بحمل المواد التي جلبناها تدريبا لهم ولست أتحدث عن الأطفال المميزين فأولائك يعملون من تلقاء انفسهم بل أطفال تقل أعمارهم عن الرابعة !!

الرجال لا يوجد منهم إلى العاجزين أما الأصحاء منهم فقد رأيناهم على طول الطريق في كل منطقة منكوبة مررنا بها فهم يقومون بالأعمال المجهدة من إزاحة للمخلفات ومساعدة لفرق المواصلات في فتح الطرق أو الانخرط في عمليات البحث عن المفقودين.

في الطريق مررنا بعدد من فرق الطوارئ وهذه الفرق عادة مكونة من عدد من منسوبي الدفاع المدني أما البقية فمتطوعين متدربين سلفا على القيام بمهامهم وهم يحملون شهادات عملية في ذلك ويتلقون تدريبا تنشيطيا بشكل متكرر للاحتفاظ بصلاحية شهاداتهم التي تؤهلهم للتطوع في فرق الانقاذ كما أخبرني بذلك أحد المرافقين لنا.

كما أسلفت فإن ضمن القافلة بل صاحب فكرتها حسن قوز أحد أثرياء المدينة ومالك لشركة تبريد لديها عشرات الشاحنات وقد تبرع بثلاث منها لنقل المواد الإغاثية وكان بنفسه يسوق احداها ! كان معنا أيضا إمام المسجد وعدد من الاطباء و المهندسين ورجال الأعمال، كما أبلى الطلاب العرب بلاء حسنا في كل مراحل التجهيز ثم التوزيع لمحتويات القافلة.

الكل كان يعمل بكل جد لينتج عن ذلك قرابة ثلاثين طنا من المواد الإغاثية وصلت للمناطق المنكوبة دون أن تدفع فيها الحكومة سنتا واحدا بل هي من المجتمع وللمجتمع.

هذه شذرات لا تفي بما أختلج في الخاطر من أفكار و مشاعر، حاولت تصوير شيء مما يتكرر في أنحاء كوينزلاند من خلال إطلالة على الدائرة التي عملت من خلالها (المسلمين المتطوعين بولاية كوينزللاند) وكلي ثقة بأن هذا هو الحال في هذا المجتمع القوي بابناءه و عزيمتهم التي تجبر على الاحترام والتقدير بل هم مدرسة حقيقية تجعلنا ندرك معنى كلمة "مجتمع".

كنت حين أرى الرقابة التي يتعرض لها كبار الموظفين أحمد الله أني لست أحدهم لكني اليوم أشعر بأن قيادات هذا المجتمع يحق لها الفخر به وتحمل المتاعب في قيادته فمن يسمع الأخبار ويتابعها لا يجد تلاوما أو ترامي بالمسؤلية بل ارتصاص في الصف دون توظيف للمصائب لتحقيق المصالح الفردية، ومع ذلك فكلي يقين أن صوت المعارضة سيظهر وبكل قوة لتقيم الأوضاع ولكن بعد القيام بالواجب تجاه الحدث أيا كان السبب.

أخيرا ... أُذكِر أني أتحث عن مجتمع غربي ولست هنا في مكان تقييم كامل يتحدث عن الإيجابيات والسلبيات ويقيم الأخلاق والعقائد بل أنا طالب في هذه المدرسة وأحمد الله أن قدر لي خوض هذه التجربة في أيامي الاخيرة في هذا البلد الذي عشت فيه أياما جميلة توشك أن تنقضي.

من هنا تجد مقابلتي مع إذاعة SBS الأسترالية عن الفيضانات التي تجتاح الولاية وجهود المسلمين في المساعدة فيها.

ومن هنا تجد مجموعة من الصور التي أُلتقطت في الرحلة من الأخ عقيل حافظ فله كل الشكر.


إخترت لك:

هناك 12 تعليقًا:

  1. رائع ابا المعتصم وفقك الله
    وحمى الله العشة واهلها ومن حولها من وادي بيش
    وحفظ الله وطننا من كل سوء
    والله يا بن العم انني تمنيت اني معكم
    اخوكم
    ابو رامي

    ردحذف
  2. توثيق موفق أبا المعتصم بارك الله فيك

    أبورينا

    ردحذف
  3. بارك الله جهودكم وجعل الله هذا العمل في موازينكم

    أبو عايض

    ردحذف
  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاك الله خير يا اخى وكثر الله من امثالك وايضا لا اكتساب الخبره فى مثل هذه الحوادث والتعامل معها بكل جد واجتهاد لك منى الشكر والله ولى التوفيق


    موسى الحازمي

    ردحذف
  5. بارك الله جهودكم يا اخوان .. حقيقه هو عمل انساني تطوعي واجب على كل فرد باستطاعته تقديم يد العون .


    نقلت الصورة بشكل رائع ابو المعتصم .. بارك الله فيك وجعلها في ميزان حسناتك

    عبدالعزيز الشهري

    ردحذف
  6. هنا فلسفة جميلة ..

    وجدت في جولتك ان الأيادي الخيرية كثيرة .. والتبرعات خيرية من ابناء البلد ..
    بل ان المساهمة بالإنقاذ والنظافة ايضا من ابناء البلد ..

    ما اجمل ان تتصافح الأيادي وقت المحن كما تتصافح في الأفراح ..
    وهذا ما اوصى به ديننا الحنيف .. فقد قال من لا ينطق عن الهوى ..

    عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "المؤمن للمؤمن كالبنيان يَشُدُّ بعضُه بعضاً – وشبك بين أصابعه" متفق عليه.


    اشكرك على هذه الفلاشات الرائعة والتي تبين مدى التكاتف والتعاون ..
    ونتمنى ان نكون افضل مما هم عليه ..

    سفير المعرفة

    ردحذف
  7. مشاعر رائعة ومواقف اروع ...... شكراً د/ حسن على مابذلتموه وفي الحقيقة بهذا العمل انتم تنقلون سمعة طيبة عن المسلمين وهذا هو الواقع..... تحياتي لك د/ حسن وننتظر منك المزيد.....

    امير

    ردحذف
  8. جزاك الله خيرا . تجربة رائعة .

    والله ايضا شبابنا ومجتمعنا فيهم الخير ولكن يحتاج الموضوع الى تنظيم ..الدليل سيول جدة . والله ما قصروا الشباب .

    ردحذف
  9. وفقكم الله في مهمتكم

    هكذا هي صورة المسلم يعكس الاسلام الحقيقي وسماحته في كل مكان على وجه الارض


    اسال اله الا يحرمكم اجر ماقمتم به دكتور حسن
    ابو أيمن

    ردحذف
  10. اخي الدكتور حسن اسأل الله ان يثيبكم خير الثواب فان الله لايضيع اجر المحسنين وان يوفقكم الله في كل شئون الحياة العلمية والعملية انة سميع مجيب

    اما بالنسبة لتكاتف المجتمع فمن رائ المتواضع الذي نراه بوسائل الأعلام المختلفة فانني ارى المجتمع الغربي اكثر استجابة لنداء الأستغاثة في النكبات

    اكثر منه في المجتمعات الاسلامية وبالذات العربية مع العلم اننا مسلمون والاحرى بنا ان نكون في المقدمة

    هل توافقني برأي المتواضع؟

    ودمت بحفظ الرحمن
    ابو اصيل

    ردحذف
  11. تقرير عن جهود الجالية المسلمة في الإغاثة

    http://www.crescentsofbrisbane.org/Qld%20Floods.htm

    ردحذف
  12. اسال الله ان يبارك فيك وينفعك وينفع بك حبيبي حسن

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة