الجمعة، مايو 30، 2008

حقيقة الحياة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...

اعتدت السفر منذ سنين عدة ..

وكلما ازدادت سفراتي قل حجم الأمتعة والأشياء التي أخذها معي في سفري ...
وما ذاك إلا لأن العاقل مع الوقت يعرف أهمية الشيء من عدمه وذلك من إدراكه لطبيعة السفر وحقيقته.

ومن دروس السفر أيضا أننا في كثير من الأحيان نرضى بمستوى اقل من النوم أو الراحة أو الأكل أو نوع السيارة بل وحتى حجم البيت الذي تعيش فيه وذلك لقناعتنا الكاملة بأنه وضع مؤقت.

ومن أهم الدروس التي يتعلمها الإنسان من كثرة السفر أيضا أن يعتاد على فراق من يحب دون سابق إنذار في أحيان كثيرة.

إذا ما أجمل أن نتعلم من السفر حقيقة هذه الحياة بتخفيف متاعنا فيها و الرضا بما يبلغنا دون التشبث والتعلق الزائد بمتاع هذه الدنيا المؤقت ولنحاول أن نكون مستعدين دائما لفراق من نحب وذلك بالإحسان إليهم وإشاعة الذكر الحسن لأنفسنا في هذه الدنيا قبل أن نفارقها.

المجد والشرف الرفيع صحيفة ** جعلت لها الأخلاق كالعنوان
دقات قلب المرء قائــــــــــلة له ** إن الحيــــــــاة دقائق وثوان
فارفع لنفسك قبل موتك ذكـرها ** فالذكر للإنسان عمر ثــــان

فليكن شعرنا قول النبي صلى الله عليه وسلم

(كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل)
قولد كوست ونحن مسافرين الى السعودية في مساء هذا اليوم 18/11/2007


  • لمزيد من دروس الغربة من هنا

الخميس، مايو 29، 2008

الحمد لله


بسم الله الرحمن الرحيم


هذا القران كلام الله و معجزة محمد صلى الله عليه وسلم الكبرى وهو لكل زمان ومكان وكما قال شيخنا الدكتور عصام الحميدان حفظه الله ينبغي أن يكون للمسلم مع القران ثلاثة أنواع من القراءة:

  • قراءة الهدف منها التعبد وتحصيل الأجر والبركة يختم القران في العام أكثر من مره
  • قراءة فهم ومعرفة للأحكام والتفسير ينجزها خلال 5 إلى 10 سنوات
  • قراءة ينقضي العمر ولا تنقضي وهي للتدبر والتفكر

وقد وقفنا في الإشراقة الماضية بين الاستعاذة والبسملة
واليوم نبداء مع الفاتحة التي هي مقدمة مختصرة للقران من جنسه لها معنى مباشر يسهل الوصول إليه ومعاني تحتاج إلى تأمل. كما أن هذه السورة أفضل سور القران فالكل يحفظها ويرددها على الأقل 17 مرة في اليوم كما في حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه " لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب" وقد اشتملت هذه المقدمة على إشارات لما فُصل في القران من تعريف بالله تعالى وحديث عن يوم الدين (البعث) ومفهوم العبادة و الاستعانة ثم الدعاء وأخيرا التحذير من مصادر الغواية والضلال.

الحمد لله :
أفادتكم النعماء مني ثلاثة يدي ولساني والضمير المحجبا
فالحمد يكون أولا بالقلب اعترافا بنعمة الله ثم باللسان شكرا ( إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها) وبالجوارح عملا وطاعة لله عز وجل.

الحمد لله على نعمه العظيمة ومنها نعمة العقل – نعمة الإسلام – نعمة القران الكامل المحفوظ ونحن في بدايته – نعمة أننا عرب نفهم هذا القرآن – نعمة الرحمة (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون)
(وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها )

فلنقلها دائما " يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك "

رب العالمين :
فإطلاق الربوبية في هذه السورة , وشمول هذه الربوبية للعالمين جميعا , هي مفرق الطريق بين النظام والفوضى في العقيدة فلنخضع لواحد لتتحرر من البقية. فإذا كان الله معك فمن من تخاف فربك وربهم الله.

وتكرار لفظ الله و الرحمن والرحيم في البسملة وفي اسورة نفسها هو تثبيت لهذا المعنى فالقران كله رحمة والدين كله رحمة من الله الرحمن الرحيم.

ملك او مالك:
وهنا اعجاز في الرسم العثماني فحتى مع وجود القراءات المتعددة فلا يوجد إلى رسم واحد للمصحف. والملك أقصى درجات الاستيلاء والسيطرة والله يعطي بعض الملك لبعض عباده في هذه الدنيا حكمة منه وابتلاء لعباده.

اما يوم الدين:
فالملك لله الواحد القهار " يوم لا تملك نفس لنفس شيئا والأمر يومئذ لله" وهناك في يوم الدين تكتمل الصورة ويتم العدل فالعبرة بالانتصار والفوز هناك وليس بالوضع المؤقت في هذه الدنيا.

والى لقاء قادم نترككم في رعاية الله.

روابط ذات علاقة:

الأربعاء، مايو 28، 2008

بين الاستعاذة و البسملة

بسم الله الرحمن الرحيم

فتحت كتاب الله لأقرأ فاستعذت بالله من الشيطان الرجيم ثم رحت ابحث عن معنى ومغزى هذه الاستعاذة,
فتذكرت قول الله عز وجل (وإذا قرأت القران فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم) فهي استجابة لأمر الله عز وجل.

ثم تفكرت بمن أعوذ فإذا بي التجئ إلى قادر وأعوذ بعليم بما في الصدور.

فمن من استعيذ , إنه (الشيطان الرجيم ) الذي له عداوة دائمة مستمرة للبشرية ابتداء بآدم عليه السلام

﴿قال أرأيت هذا الذي كرمت على لئن أخرتن إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته إلا قليلا) والى أن يرث الله الأرض ومن عليها وهو رجيم فلا اطمع في هدايته أو التخلص من شره إلى بالاستعاذة بربي وربه,
ثم إن هدفه واضح ومحدد (لأغوينهم أجمعين) و وسيلته (لأقعدن لهم صراطك المستقيم) فهو يقعد على طرق الخير ليصد عنها أما طرق الباطل فقد كفاه أعوانه بتزينها للناس والنفوس الأمارة بالسوء التي تبادر للاستجابة لدواعيه.
وتذكرت انه قد يأتيني من أي اتجاه ( ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ)


فعرفت حينها مدى حاجتي لهذه الاستعاذة لتتم لي الاستفادة المثلى من القران....


وعندما شرعت بالبسملة وجدت فيها عجبا ....
فتذكرت أول أية نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم (اقرأ بسم ربك الذي خلق) فبسم الله نبداء , بسم الله طلبا لبركته , وتوفيقه واستعانة به, بسم الله وحده وليس الآلهة الثلاثة أو غيرها بل بسم الله الواحد الرحمن الرحيم
فرحت افكر في رحمة الله عز وجل
(قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون)
رحمان متعلقة بالمرحومين ورحيم متعلقة به دوما وهو المختص وحده باجتماع هاتين الصفتين.


فطمعت فيها ......
فدار بخلدي (الراحمون يرحمهم الله) , (إنما يرحم الله من عباده الرحماء) , رحمة النبي صلى الله عليه وسلم حتى بالمشركين والحديث يطول عنها بل هو (الرحمة المهداة)
فهلا رحمت الناس ليرحمني الله؟

هل ارحم زوجتي المتعبة بالأولاد (خيركم خيركم لأهله)
هل ارحم أطفالي الصغار واصبر عليهم ؟
هل ارحم والدي ووالدتي؟
بل هل ارحم نفسي بطاعة الله رجاء وحبا وخوفا؟


عندها ايقنت أني متى ما أعتدت الاستعاذة والبسملة في حياتي فسأحفظ نفسي من الشيطان ومن نفسي الأمارة بالسوء.


روابط ذات علاقة:


الأحد، مايو 25، 2008

جُعلت لي الأرض مسجدا وطهورا


بسم الله الرحمن الرحيم


في هذا اليوم حصل ان حلت علي الصلوات الخمس في اماكن مختلفة من حيث نوعية هذه الاماكن، وكانت اكثرها اماكن قل ان يذكر الله فيها فضلا عن ان يسجد له فيها (اقصد من الناس).

تذكرت قول الرسول صلى الله عليه وسل
م ‏‏:
(‏وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا فأيما رجل أدركته الصلاة فليصل)‏


رحت افكر في الجانب العملي في الاسلام، إنه اتصال بينك وبين ربك دائم، ولا توجد اماكن خارج التغطية كما يقال.

بل ان المسلم إن تذكر فرح هذه الارض به لذكره لله على ظهرها سيجد متعة اكبر في اداء الصلاة في اي مكان كان، فقد أخرج البيهقي عن ابن مسعود قال إن الجبل لينادي الجبل باسمه يا فلان هل مر بك اليوم لله ذاكر فان قال نعم استبشر.

بل الاجمل من هذا ان تتذكرك تلك الارض ثم تبكي لفقدك، كما أخرج ابن جرير في تفسيره عن ابن عباس في قوله (فما بكت عليهم السماء والأرض) قال إن المؤمن إذا مات بكى عليه من الأرض الموضع الذي كان يصلي فيه ويذكر الله فيه.

إن الحرية الحقيقية هي بالعبودية الحقه لله تعالى


وزاد سروري حين مر بي هذاالمشهد






روابط ذات علاقة:

الخميس، مايو 22، 2008

اللقاء الأول لرابطة المهندسين السعوديين في (القولد كوست) الأسترالية

جريدة الجزيرة
الخميس 17 جمادى الأول 1429 العدد 13020

أستراليا (القولد كوست) - براء مختار

نظم نادي الطلاب السعوديين بمدينة (القولد كوست) بأستراليا اللقاء الأول للمهندسين السعوديين في المدينة حضره أكثر من خمسة وعشرين مهندساً، ويعد هذا اللقاء البذرة الأولى للرابطة العلمية لدارسي الهندسة في جامعات مدينة القولد كوست، وقد شارك في اللقاء الطلاب السعوديون والخليجيون على حد سواء.

وسيتم من خلال تلك الرابطة عقد لقاءات شهرية بين المهندسين أصحاب الخبرات الثرية والدرجات العلمية المختلفة، ويتخلل اللقاء ورش عمل لمناقشة المشكلات التي قد يواجهها المهندس في ميدان العمل فيما يسبق ومحاضرة لأحد المهندسين لمناقشة مشكلة من تلك المشكلات.

وتعد الرابطة فكرة طالب الدكتوراه في الهندسة المدنية المهندس حسن الحازمي وستقوم الرابطة شهرياً بعقد لقاء للمهندسين في المدينة يتخلله استضافة خبراء في المجال الهندسي في استراليا من محاضرين وعاملين في المجال الهندسي عموماً لتبادل المعرفة مع إخوانهم المهندسين السعوديين والخليجيين.

وقد أنشأت قائمة بريدية لأعضاء هذه الرابطة لتبادل كل جديد في عالم البناء والتخطيط وهناك أيضاً منتدى يتم من خلاله المناقشة فيما يخدم مصلحة المهندسين في المدينة.

وقد صرح المسئول الإعلامي في النادي الأستاذ محمد عسيري ل(الجزيرة) بأن هذا النشاط يعد جزءاً من النشاطات المختلفة التي يقدمها النادي للطلاب المبتعثين وأضاف إن من أهداف تلك النشاطات المختلفة إثراء الجوانب المعرفية والثقافية للمبتعثين ما يعود بالنفع عليهم وعلى الهدف النبيل الذي ابتعثوا من أجله وهو العودة للوطن محملين بالمعرفة ليقدموها في خدمة الوطن.



http://search.al-jazirah.com.sa/2008jaz/may/22/fe9.htm

السبت، مايو 17، 2008

تكريمي من قبل الملحقية للتفوق الدراسي

بسم الله الرحمن الرحيم

أعلنت الملحقية الثقافية في أستراليا قائمة بأسماء 120 طالباً وطالبة سعوديين يدرسون بالجامعات الأسترالية والنيوزيلندية والماليزية من المتفوقين في عدد من المجالات الأكاديمية.


وأوضح الملحق الثقافي بأستراليا الدكتور علي البشري أنه تم تكريم عدد من المبتعثين تقديراً لهم على تفوقهم الأكاديمي بجامعاتهم في لقاءات الطلبة المبتعثين في مرحلته الأولى التي شملت عدداً من المدن الأسترالية في حين سيتم تكريم البقية في المرحلتين الثانية والثالثة من برنامج (سفراء وطن).

وأضاف د. البشري أن هذا التكريم تم بناءً على النتائج الممتازة التي حققوها طوال فترة دراستهم بالجامعات الأسترالية والنيوزلندية والماليزية.. وفيما يلي قائمة بأسماء الطلبة والطالبات المتفوقين:
ومنهم
حسن بن شوقي جعبور


في جريدة الجزيرة

http://www.al-jazirah.com/147354/ln16d.htm


وفي جريدة الوطن

http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?issueno=2790&id=54948&GroupId=1



تعلق خالد العامر :

السلام عليكم
أنت يا من تفوقت في دراستك .... وطلعت من الأوائل..... أين أنت من الحياة والناس والأصحاب والأهل؟.
تقوقعت في صومعة الدراسة ، وعزلت نفسك عن البقية ... عن الحياة ... عن الناس.
بالتأكيد أنك كسبت، ولكنك بالتأكيد أنك خسرت!.
وأنت يا متقاعس،يا من يا ( دووب) تنجح،وعلى الحافة تتعلق،فشلتنا بنتائجك المتواضعة...لماذا ؟
لأنك قضيت وقتك في شؤونك الخاصة؟تلبي طلبات فلان وعلان؟تحضر مناسبات هنا وهناك؟.تلعب كورة وطائرة اربع وعشرين ساعة؟تفرد عضلات العادات والتقاليد،ما مليت؟
في النهاية؟كسبت اصدقاء ولعبت كثير وضحكت كثير ، ولكنك خسرت التحصيل العلمي المتفوق.
ستقولون ...مالعمل؟أقول لكم الحل،
تأمل الأسماء التالية:
بندر محمد مباركي ,,, توفيق سلمي الغانمي ,,, حسن شوقي جعبور ,,, صلاح عبدالرحمن الصالح ,,, علي دخيل العصيم ,,, وئام حسني تونسي

http://www.al-jazirah.com/147354/ln16d.htm


الغالبية منا تعرف هذه الأسماء،وتعرف مدى نشاطها الاجتماعي،ومدى مشاركاتها في المناسبات،ومدى تحمسها لمساعدة الاخرين،
إذن اعلم أيضا،أن تلك الأسماء من الأسماء المتفوقة أيضا في التحصيل العلمي.
فلا تقل لي بعد هذا أعذاراولا تقل لي لا اقدر...فهؤلاء بشر، وطلاب مثلنا،إذن تستطيع ان تكون مثلهم بل وافضل منهم.
نبارك لاخواننا المتفوقين ونسأل الله أن يزيدهم تفوقا ونجاحا.
قولوا آمين


تعليق محمد العسيري

بندر محمد مباركي
توفيق سلمي الغانمي

حسن شوقي جعبور
صلاح عبدالرحمن الصالح
علي دخيل العصيمي
وئام حسني تونسي


هؤلاء الستة
أعدتُ النظر في أسمائهم
وأطلتُ التفكير في أحوالهم
****
دعوني أفند أسمائهم
بحسب الترتيب الأبجدي
**
بندر المباركي
من الأوائل الذين ساهموا ولايزالون في خدمة إخوانهم
مشرفاً الكترونيا وعاملاً في خدمة النادي من الجانب الفني
لم يبخل بوقته ولاجهده من أول يوم حين كان النادي السعودي بذرة تحتاج العناية
كان مع توأمه فهد دغريري في شؤون النادي لخدمة الضمير الجمعي من أول اسبوع له في هذه المدينة
****
توفيق الغانمي
لا أذكره إلا وأذكر القرين فالكون
رجل مولع بالرياضة وبناديه الأهلي حد الجنون
في كل الأنشطة كان متواجداً
لم يتأخر عن نشاط قام به النادي
شوربته الرمضانية تشهد له
وضحكته الصافية تجبرك على حبه
******
حسن شوقي جعبور
هذا الرجل الذي له علي أنا بعد الله كل الفضل
كلكم وحين أقول كلكم فأنا أعني ما أقول يعرف ابا المعتصم
صاحب الجهد الذي لايضاهى
والعمل الدؤوب الذي لايمل ولا يُمل
في المنتدى
في الجامعة
في القروب
في أنشطة النادي
سؤال بسيط
هل هناك من يسبق حسن؟
*****
صلاح الصالح
ذو الابتسامة التي تشعرك ان للأمل لايزال أمل
نائب رئيس النادي الحالي
والمشرف الثقافي سابقا
والقريب الى قلب من يلاقي دائما
تشعر في شخصيته كبرياء المسلم
وتواضع المؤمن
وجمال الإنسان
******
علي العصيمي
هذا الرجل الذي يأسرك فيه
جمال الفطرة
وفراسة البدوي
وفروسية الشهم
دلته دوم مبهرة
وقريحته دائما شاعرة
وحبه لإخوانه كل يوم صادق
*******
وئام التونسي
هذا الحجازي النبيل
طيبة أهل الحرم
التواضع الجميل
والخلق الرفيع
الرأي المقنع
والعقلية الإدارية الناضجة
إن عملت معه احترمته
وان ابتعدت عنه ذكرته
وان احتجت للرأي السديد وجدته
ربان السفينة الحالي
وقائد الكوكبة الذهبية إلى الجمال
******
هؤلاء هم من رفعوا الرؤوس بالتفوق الدراسي
وهؤلاء هم من ساهموا دائما في خدمة إخوانهم
أتعرفون أيها الأحباب
اجتمعت في هؤلاء صفة
هي التردد على المسجد
فاستحقوا من رب العالمين حب الناس
وكان التفوق نتيجة طبيعية لهذا الجهد

أذكركم وأذكر نفسي أيها الأحباب
"كان الله في عون العبد ماكان العبد في عون أخيه"
لهم كل التبريكات بالتفوق
ولإخوانهم جميعاً كل الدعاء بالتوفيق
*****
وعلى دروب الحب والوفاء نلتقي
***
كل التحايا

الأحد، مايو 11، 2008

الوضوء


بسم الله الرحمن الرحيم

العيش في بلاد غير اسلامية عبارة عن مرحلة مليئة بالتجارب والدروس

ولعل الشيء الغريب والغير متوقع أن تكون سببا في زيادة الايمان والقرب من الله عز وجل !!

كثيرة هي الاشياء التي كانت مجرد عادات نفعلها دون ان نفكر لماذا او نجدها دون ان تكون لها قيمة حقيقية أواثرا في حياتنا.

دعني اخي الكريم اركز هنا على مثالين بسيطين على ان تكون هناك حلقة او حلقات قادمة لأمثلة وجوانب اخرى إن يسر الله !!

الوضوء في البلدان الغربية يعد تحديا يواجه المسلم الحريص على اداء الصلاة في وقتها.

حيث ان دورات المياه غير مهيئة للوضوء بشكل مريح...

فعند خروجك من البيت تبداء بالفكير في المدة التي ستقضيها خارج البيت وكم فرضا سيمر عليك خلال هذه المده وما طبعة المكان الذي ستذهب اليه.

إن هذا التفكير يشعرك بلذه لهذه العبادة التي طالما مارستها دون ان تشعر بهذه الاهمية لها!!!


كما ان
الصلاة جماعة تعد من الاشياء العزيزة التي لا تتحقق الى بمجاهدة وبذل...

فكم يسر الانسان ان تمكن من صلاة فرضين او ثلاثة في جماعة في كل يوم...

ولكن هذه الصلوات يجد لها الانسان اثرا كبيرا ويحتسب أن تكون من الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر...



والى لقاء قادم...


  • لمزيد من دروس الغربة من هنا