الاثنين، يوليو 27، 2009

أين الإفلاس ؟

image بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،،،

لا يخلو مجلس من مجالسنا عن الحديث عن طُرق النهضة وسُبل التقدم والتطور، نفتش هنا وهناك وفي كل مرة نظن أننا قد اكتشفنا السر وظفرنا بالإكسير الذي سيغير حالنا، نُفضل تلك الحلول المُخدِرة التي تبدو أنها سهلة وميسرة و لا تحتاج إلى كثير إعداد و لا تتطلب عظيم تضحية.

كنت أحاول تشخيص مشكلة ولعله من باب "ما تفكر به ستحصل عليه" فقد وجدت شيئا من ذلك في محاضرة أقامها المركز الإسلامي في جولد كوست منتصف الأسبوع الماضي حين كان المحاضر يتحدث عن أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وقد تحدث بطريقة جميلة ومبسطة.

أكثر ما لفت نظري في محاضرته هو استشهاده بحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال: أتدرون ما المفلس ؟ قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع. فقال : إن المفلس من أمتي، يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا. فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته. فإن فنيت حسناته، قبل أن يقضى ما عليه، أخذ من خطاياهم فطرحت عليه. ثم طرح في النار (رواه مسلم).

ما لفت نظري هو تعليق المحاضر على ذلك بأنه "الإفلاس الأخلاقي".

الحديث الذي استشهد به المحاضر سمعناه كثيرا ولكنها المرة الأولى - بالنسبة لي - التي اسمع فيها هذه المقابلة الجميلة جدا، فالحديث يبين و بكل جلاء أن الإفلاس الحقيقي هو "الإفلاس الأخلاقي" في مقابل ما تعارف عليه الناس "الإفلاس المالي". إنه إفلاس في عالم الأفكار والقيم قبل أن يكون إفلاس في عالم الأشياء والمادة كما يذكر مالك بن نبي في حديثه عن مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي التي تعيقه في طريقه للنهضة.

إن الإفلاس المادي هو إفلاس مؤقت قد يحدث بشكل مفاجئ بسبب كارثة أو أي سبب آخر كما انه قد يزول بكل يسر، صحيح أن الانتقال من حالة الإفلاس لحالة الغنى يتطلب جهد كبيرا ولكن الخروج من دائرة الإفلاس إلى دائرة الكفاية قد لا تتطلب كثير عمل فهذه طبيعة الأشياء المادية "يسهل تحصيلها كما يسهل فقدها".

أما الإفلاس في عالم الأفكار فهو ناتج عن تراكم طويل، و لا يزول إلا بالعمل الجاد والتركيز على الجانب القيَّمِي والأخلاقي عند الفرد والمجتمع مع تشريع للأنظمة والعقوبات حتى يرقى و يخرج من مرحلة الإفلاس الأخلاقي.

ولعل ما يجدر الإشارة إليه هنا تكرار النبي صلى الله عليه وسلم للفظ "هذا" في دلالة واضحة على تقديس الحقوق، فلا يُتسامح مع من اعتدَى عليها أيا كان المُعتدِي أو المُعتَدى عليه.

و هنا نحتاج أن نتساءل: ما هي النواحي الأخلاقية التي يعاني المجتمع إفلاسا فيها؟ وما هي الخطط العملية التي انتهجناها لنجبر عثرة ذلك المفلس؟

أسئلة كبيرة وإجابتها قد تكون متعبة، ولكن يجب أن نواجهها ونجيب عليها بواقعية وعملية إذا ما أردنا أن ننهض وان يكون لنا مكان بين الأمم.


مواضيع وروابط أخترتها لك:

هناك 10 تعليقات:

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. اللهم اجعل خلقنا القرآن ...

    وقدوتنا خير الأنام ...المصطفى من ولد عدنان ...

    عليه وعلى آله أفضل صلاة وأتم تسليم ...

    بارك الله فيك أبا المعتصم ...

    تحياتي

    ردحذف
  3. هذا في جانب الأفراد.. وهو مهم..
    لكن ألم تسمع أستاذ حسن بالـ " الحكومات المفلسة" !!
    لعله مبحث آخر يطول
    كل الشكر لك

    ردحذف
  4. وئام

    اشكر لك مرورك الدائم


    عقبة

    وهل الحكومات إلا افراد !!

    بارك الله فيكما

    ردحذف
  5. شكراً أبا المعتصم، وبالفعل إن ما يعانيه مجتمعنا السعودي بالتحديد وخصوصاً الشباب منهم هو "الإفلاس الأخلاقي" وليس الإفلاس المالي

    إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
    فإن هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا

    نحتاج أن نركز كثيراً على هذا الموضوع ولو على مستوى أنفسنا كمرحلة أولى ومن حولنا بعد ذلك وهكذا....

    ردحذف
  6. الأخلاق كلمة عظيمة لما تحمله من قيم ومعاني سامية فنحن كمسلمين عرب يستوجب علينا أن نتحلى بها سواء في السلم والحرب ,ولكن أصبحنا في زمن اختلط فيه الصالح بالطالح وأصبحت الأخلاق كلمه تكتب بلا معنى ولا هدف فقط لسد الثغور التي ملأت مجتمعنا بسب الانحطاط الأخلاقي! .
    دمت ودام قلمك الرائع.

    ردحذف
  7. الاستاذ القدير حسن الحازمي موضوعك في غاية الروعة والأهمية
    وما من كاتب إلا سيـفنى ** ويبقي الدهر ما كتبت يداه
    فلا تكتب بيدك غيـر شيء** يسرك في القيامة أن تراه
    فلك كل الشكر والتقدير تقبل تحاتي

    برق لامع

    ردحذف
  8. الأمين

    والأخ برق


    اسأل الله ان يبارك في الجهود وان يرزقنا حسن القول والعمل

    ردحذف
  9. السلام عليكم

    لك خالص شكري وتقديري على المواضيع المميزة والمفيدة .


    اسأل الله لك السمو والرقي .

    تحياتي

    ردحذف
  10. كلمات راقيه
    يعطيك العافيه على الجمال

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة