السبت، نوفمبر 24، 2007

على خطوط سما



بسم الله الرحمن الرحيم

كنت مسافرا على طيران سما من الرياض إلى جازان ,
كان المطار مزدحما جدا والنظام شبه مفقود لوجود العديد من الرحلات من شركات مختلفة بمستوى تنسيق متدني. بعد تأخير لأكثر من ساعة دون اعتذار!! كان من نصيبي أن اجلس في المقعد الأول في الطائرة وهو يقع مقابل الباب الرئيسي للطائرة ولا يوجد أمامه سوى مقعد المضيف الذي يقعد في وضع مواجه لمقعدي.

بعد إتمام الاستعداد للإقلاع جلس في المقعد المقابل مضيف من سيهات بالمنطقة الشرقية بادرته بقولي أعانكم الله يبدوا عليك الارهق .

فانفجر يحكي مأساته مع العمل والاستغلال من قبل الشركة لهم دون مراعاة,
لم أقدم له سوى أعانكم الله والواحد يصبر ويتوكل على الله لعل الأمر يتغير في القريب العاجل

( انتهى الحوار)

أقلعت الطائرة وتم الإعلان عن إمكانية فك الأحزمة,
بداء الأخ المضيف بتجهيز عربة المبيعات التي تحتوي على المرطبات والشاي والسندوتشات ,
ودون أن اطلب منه أي شي قدم لي كوبا من الشاي بالحليب ولما سألته عن القيمة رفض أن يأخذ مني أي شيء رغم انه لم يقدم ذلك لأي واحد ممن حولي.

سألت نفسي ماذا قدمت له فلم أجد غير الشعور بالاهتمام والمشاركة في الهم...

(هذا ما يحتاجه الآخرين منا )


بين السماء والارض (تقريبا فوق جبال عسير)
24/11/2007

روابط ذات علاقة :

هناك تعليقان (2):

  1. خاطره و ( وثبة ) فكرية غايه في الروعة والايجاز ,,, لا تنتظر اعتذار من جماعتنا ,, تبغى ملاح مغلوب على امره , ومدعوس , يعتذر عن خطأ من المطار او من الطيار او من مالك الخطوط,, هو زي ما تفضلت , شخص ( مستغل) بفتخ الغاء, واظن ان لم تخني الذاكرة ان من يجلس في المقعد الذي وصفته هو السوبر فايزر حق الستف كامل, وهو اللي ياخذ المايك ويتكلم , المهم , هذا المغلوب على امره صعب يعتذر عن خطأ لم يبدر منه , لأن روح الفريق معدومه , وكل واحد يرمي الخطأ على واحد , ولنا الله ,,, انا ماجربت سما , بس انضباطية ناس اكثر كما لاحظت وسمعت

    تحياتي

    Anwar

    ردحذف
  2. الذي جاء فيه كما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم ( تبسمك في وجه أخيك صدقه ألخ.....) أو كما قال عليه الصلاة والسلام ولايفوت ان أنوه أن هذا الزمن وللأسف هو زمن الجحود والنكران حيث عزت الكلمة الطيبة كما عزت البسمة كما أجدبت سماء الحب بكل معانيه الجميلة بما فيه حب ليلي ومجنونها
    بارك الله فيك أخي وياليت تمطرنا بحولية من حولياتك حول هذه المعاني الجميلة في حلقات لعل الله أن ينفع بها في أشاعة البسمةوالحب والشعور بالأخرين ببذل البشاشة في وجوههم ومشاركتهم كل قضاياهم

    والله يحفظك

    ابو طلال

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة