الأربعاء، ديسمبر 03، 2008

موسولينى.. أسطورة لا تريد أن تموت

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...

خلال زيارة عابرة لمكتبة جرير لفت نظري كمٌ من السير الذاتية لأشخاص أعرف أسمائهم - فهم ممن أحدث تغيرات جوهرية في خريطة العالم في القرن الماضي - وإن كنت أجهل تفاصيل حياتهم ...

ما شجعني على شراء بعض تلك الكتب حجمها الصغير نسبيا مما يعني معرفة طرفا من تاريخهم بل وتاريخ شعوبهم...

سأشاركك أخي الكريم بتلخيص بسيط لأهم ما وجدت في تلك الكتب...

من تلك الكتب :


121673

العنوان: موسولينى.. أسطورة لا تريد أن تموت

المؤلف:أحمد نصيف

الناشر: دار الكتاب العربي للنشر والتوزيع, 2008

عدد الصفحات: 254


قمت بزيارة عابرة إلى مكتبة جرير فلفت نظري كمٌ من السير الذاتية لأشخاص أعرف أسمائهم - فهم ممن أحدث تغيرات جوهرية في خريطة العالم في القرن الماضي - وإن كنت أجهل تفاصيل حياتهم ... ما شجعني على شراء بعض تلك الكتب حجمها الصغير نسبيا مما يعني معرفة طرفا من تاريخهم بل وتاريخ شعوبهم...

سأشاركك أخي الكريم بتلخيص بسيط لأهم ما وجدت في تلك الكتب...


يتحدث الكتاب عن الطاغية الإيطالي الشهير ببينيتو موسوليني ويركز على النشأة البائسة التي أثرت كثيرا في تكوينه…

كان والده اشتراكياً وأمه مدرسة كاثوليكية متدينة وهي والتي أدخلته الكنيسة, و لكنه كان مشاكسا بطبعه حتى أنه كان يرمي رواد الكنيسة بالحجارة … بل طُرد من المدرسة لطعنه أحد زملائه بسكين!!

تغيرت حياته بعد تعرفه على أنجيليكا بالانوف الروسية من أصول إيطالية والتي عرفته على الفكر الماركسي …

يتحدث الكتاب عن تجربته في سويسرا ثم عودته إلى إيطاليا وهربه من الجندية…

ملامح من حياة الطاغية يستعرضها الكتاب تتلخص في:

استبداد وإلغاء للآخر وإنفراد بالسلطة بمجرد وصوله للحكم …

توسع غير محسوب في ليبيا والحبشة…

ذوبانه في هتلر ودخول الحرب العالمية الثانية إلى جانبه…

ميكافيلية موسليني …

أما صنعة موسوليني التي ابتدعها للطغاة من بعده فتظهر من خلال الشمولية وذوبان الكل في الفرد “شخص الطاغية”…

أدلجة الفن وتوظيف الإعلام والأدب لتلميع السلطة وتهيئة الرأي العام لقبول ما يملى عليه …

بل حتى الكنيسة التي كان يكرهها تصالح معها واشترى مباركتها لتشرعن الظلم وتسوق له …




هناك تعليقان (2):

  1. من حديثك عن الكتاب وجدته شيق جداً. هل يستحق القراءة؟

    ردحذف
  2. اعتقد ذلك خصوصا أنه متوسط الحجم ويمكن الانتهاء منه في جلستين أو ثلاث

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة