الجمعة، أغسطس 01، 2008

فاستجاب لهم ربهم

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد,,

فقد وقفنا في الحلقة الماضية مع تلك القلوب المؤمنة الخاشعة لله والمتفكرة في مخلوقات الله ورأينا جميل دعائهم وحسن طلبهم, واليوم نقف مع ما وعدهم الله في قوله تعالى:


َفاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ (195)


هذه التربية الأولى التي تلقاها محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم أجمعين...


"لا توجد هناك وعود بالدنيا وإنما الثواب في الآخرة"


فرغم الهجرة والتضحية بكل غال ونفيس, إلا انه ليس هناك في الدنيا ما يمكن أن يكون ثوابا لذلك...


{لو كانت الدنيا تساوي عند الله جناح بعوضة ما سقى منها كافرا شربة ماء}


فأنضر إلى الأنصار في بيعة العقبة الثانية وهم يبايعون رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يعدهم بغير الجنة فيقبلون البيعة فرحين وهم يقولون :


{ربح البيع, والله لا نقيل ولا نستقيل}


لم يعدهم بالتمكين في الأرض ولا بأن يسودوا العرب والعجم...


وإن كان كل ذلك قد تحقق إلا انه خارج البيعة, بل هو زيادة من الله عز وجل لمن صدق...


فإعداد الجيل الأول كان يتطلب إخراج الدنيا من قلوبهم جملة وتفصيلا...


وأن يكون مقياسهم وأملهم أن يكفر الله سيئاتهم ويضاعف حسناتهم...

فإن تحقق لهم ذلك فهوا أغلى ما يصبون إليه...

أما الدنيا الفانية فبذلها أولى عندهم من تحصيلها وإن ملكوها فإنما هي مطية يستخدمونها ولا تستخدمهم...



إن لله عبـــــــــــاداً فطنـــا

طلقوا الدنيا وخافوا الفتنـا

نظــــروا فيها فلما علموا

أنها ليست لحى وطنـــــا

جعلــوها لجــــةً واتخـذوا

صالح الأعمال فيها سفنـا



ولكن حتى لا تتأثر قلوب المؤمنين من مظاهر التمكين التي قد يرونها في أعدائهم, نجد هذه الآية تقف جوابا لكل زمان ومكان يكون فيه الباطل له صولة وجولة...


لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلاَدِ (196) مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (197)

لا تغتروا بهذا التمكين المؤقت ولا تتطلع إليه أنفسكم فهوا لا يساوي شيئا...

ثم بينكم وبينهم العواقب في الآخرة...

ثم يعزز معنى التعلق بالاخرة مرة أخرى...

لََكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْاْ رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلاً مِّنْ عِندِ اللّهِ وَمَا عِندَ اللّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ (198)

نزلا من عند الله وكفى بها عظمة...

فالعظيم لا يعطي إلى عظيما...


رزقنا الله جميعا ذلك النزل






روابط ذات علاقة:


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة