الاثنين، يوليو 28، 2008

رحلتي للمدينة: قبا



قباء...


لن اقف هنا مع فضله ولا تاريخه فالحديث عن ذلك يطول ويتفرع...


فلم يرد من الفضائل في مسجد - بعد المساجد الثلاثة - ما ورد في فضل قبا...


ولكن لعلي أوفق للوقوف على رمزيته ودلالته بل وقدسيته التي خصه الله بها في قوله تعالى:


{لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ}


"أول" هذا المعنى المقدس في الإسلام خصوصا إذا أدركنا قول الله عز وجل:


{وربك يخلق ما يشاء ويختار}


فليست مصادفة أن يكون قبا أول مسجد يبنى في الإسلام...


و ليست مصادفة أن يكون أول من أسلم هو رفيق الهجرة وهو الخليفة الأول بل وهو جار القبر...


وإن ذهبنا نفتش عن هذا الفضل للأسبقية فسنجده جليا واضحا في ديننا...


"فلنسابق الى الخيرات"



و إن كنتُ قد زُرتُ قبا من قبل والحمد لله, غير أن هذه الزيارة كان لها مذاقها الخاص خصوصا بعد أن قرأت عن قبا فتعلق قلبي به...


كيف لا وقد تعلق به قلب رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام...


وتعلقت به بعد ذلك قلوب أصحابه ومن تبعهم يتناقلون حبه والارتباط به خلف عن سلف...

اقتداء بمن حببنا فيه قولا وفعلا...


فقد زاره الرسول صلى الله عليه وسلم راكبا وماشيا بل داوم على تلك الزيارات واخبرنا أن من زاره وصلى فيه كان له اجر عمرة...


"عمرة تذكر الزائر وتربطه بمكة"


ذهبت إلى قباء بهذه الروح وأنا أقول في نفسي:


هنيئا لك يا قبا أن اختارك الله عز وجل لتكون نقطة تحول في التاريخ فقد كنت شاهدا على ميلاد دولة ضحك لها الدهر طويلا...


هنيئا لك فقد شَرُفت يا قبا بأن خط النبي صلى الله عليه وسلم حدودك - بل وباشر بنائك - بنفسه عليه الصلاة والسلام...


بل اخبرنا الله عز وجل عن بركة تأسيسك على التقوى فكنت المشروع الإسلامي الأول...


فأنت يا قبا بركة من بركات محمد صلى الله عليه وسلم على المدينة المنورة...


فمن زارك وصلى فيك ينقلب بأجر عمرة وهو لم يغادر المدينة...


فهنيئا لطيبة الطيبة وأهلها بك يا قبا...


هَفَتْ نفسي إليـكِ يـا قُبـاءُ = إلـى دَارٍ بهـا كَـانَ الإخَـاءُ
ديارٌ قدْ بَنـى الإسـلامُ فيهـا = صُرُوحًا قَدْ أَظَلَّتهَـا السَّمَـاءُ
رسولُ اللهِ أحمـدُ قـدْ بناهَـا = وَكَانَتْ قَبْـلَ مَقْدِمِـهِ عِـدَاءُ
فصَارُوا إخوةً لا شُـحَّ فيهـم = ويُؤْثِرُ بَعْضُهُمْ بَعْضًـا صَفَـاءُ

هناك 3 تعليقات:

  1. جزاك الله خيراً ووفقك الله..
    اسلوبك يشوقنا للمدينة .. لمسجد الرسول صلى لله عليه و سلم .. لمسجد قٌباء .. لجبل أحد .. كنت أتمنى عرضاً تاريخياً بسيطاً بأسلوبك عن مسجد قباء .. وفقك الله و إلى الأمام

    ردحذف
  2. عزيزي ابراهيم شكرا للمرور العطر


    بالنسبة للمحة التاريخية فقد يضيق الوقت والمساحة عنها لكني احيلك الى هذا الرابط

    http://www.al-madinah.org/madina/sections.php?sid=3954

    فهناك الكثير من المعلومات الشيقة


    تحياتي

    ردحذف
  3. عبدالله نيازي7‏/10‏/2009 4:06 م

    أخي الكريم
    ليتني معك في هذه الزيارة
    اذا لاريك آثار ومعالم أخرى كثيرة جدا للمدينة
    أخذتها مشافهة من الشيخ زهير الخالد والذي أخذها مباشرة من الشيغ غالي الشنقيطي صاحب كتاب الدرر الثمين في معرفة مدينة الرسول الأمين

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة