الأربعاء، أغسطس 05، 2009

العلمانية تحت المجهر

image

العنوان: العلمانية تحت المجهر

المؤلف: عبد الوهاب المسيري، عزيز العظمة

الناشر: دار الفكر المعاصر، 2000 م

عدد الصفحات: 336

اختار لنا الأخ خالد العامر الباب الأول من كتاب العلمانية تحت المجهر كموضوع للنقاش في اللقاء الشهري للصالون الأدبي بالقولد كوست، ,أسجل شكري له على دفعني لقراءة هذا الكتاب الجديد في أسلوبه وطريقة تأليفه فالكتاب صادر عن دار الفكر المعاصر - المتميزة - ضمن سلسلة حوارات قرن جديد.

الكتاب عبارة عن بحث للدكتور المسيري يقع في 150 صفحة وبعدها بحث للدكتور العظمة يقع في 70 صفحة، ثم تعقيب للمسيري على ما قاله العظمة ويقع الرد في ما يقارب 40 صفة ويعقب العظمة بدوره في قرابة 20 صفحة.

أحب أن انوه إلى أن الجهد المبذول في إعداد هذا الكتاب يدعوا للإحرام خصوصا فصل التعاريف الذي يقع في آخر الكتاب و به العديد من التعاريف لمصطلحات وردت في ثنايا الكتاب.

يقول الناشر:

"من أهم المصطلحات في الخطاب التحليلي الاجتماعي والسياسي والفلسفي الحديث في الشرق والغرب مصطلح العلمانية.

ويعتقد كثير من الناس أنهم يعرفون العلمانية تماماً، وذلك بسبب شيوع وتداول هذا الاسم كثيراً، ولكن هذا الأمر بعيد عن الحقيقة.

فخطورة العلمانية أنها لم تقف عند الدراسات الفكرية النظرية، بل تسللت إلى الواقع في العديد من الممارسات الاجتماعية والسياسية. وبالنسبة لنا نحن العرب كان الاندراج في العالمية بسلبياته وإيجابياته وما تم منها طوعاً أم قسراً، هو السياق التاريخي للعلمانية في تاريخنا الحديث.

في هذه الحوارية الفريدة يعالج مفكران عربيان مشهود لهما بسعة الاطلاع على الفكر العربي والغربي موضوع العلمانية فيضعانه تحت المجهر كل من موقعه الفكري كي نرى كل أبعاده وأدق تفاصيله.

لنقرأ ونتمعن لأن فهمنا يساعد على بناء مستقبلنا."

طرح الدكتور المسيري رحمه الله كان في وجهة نظري أكثر عمقا وواقعية خصوصا انه كمتخصص في الأدب الانجليزي ومبدع في قضية التفكيك والتركيب، فقد غاص كثيرا ليخرج لنا بأن "العلمانية متتالية تاريخية تطورت بشكل حصري في السياق الغربي، وعكست الأزمات والحلول والصراعات والمساومات السياسية والفكرية والنظرة الفلسفية المتكونة وتوترات علاقة السلطة الدينية بالمدنية"

كما يركز المسيري على أن العلمانية فكرة جاءت ضمن مجموعة من الأفكار التي نشأت في حيز وبيئة معينة لا يمكن تعميمها لتكون صالحة لكل زمان ومكان.

اختم بالإشارة إلى أن عرض المسيري للعلمانية كان مركزا على مفهوم العلمانية الجزئية والعلمانية الشاملة و هناك كتاب يقع في مجلدين للدكتور المسيري تحت عنوان العلمانية الجزئية والعلمانية الشاملة.

سأكتفي بهذا العرض المختصر لوجود عرض مميز على موقع الجزيرة "المعرفة".


مواضيع إخترتها لك:

هناك 3 تعليقات:

  1. السلام عليكم
    ارجو ان تكون بصحة وعافية..

    اردت ان اعلق تعليقا بسيط.."بأنه اي سياسة او شريع بعيد عن كتاب الله "القرآن الكريم " فأنها سياسة منعرجة وطريقها مسدود ومليئ بالمطبات ...افضل السياسات والتشريعات بأن ينتهج القرآن شريعة للمجتمع .

    ولك مني جزيل الشكر..

    ردحذف
  2. غير معرف6‏/8‏/2009 1:44 م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    جهد مبارك , وكم هو رائع ان توجد مثل هذه اللقاءات التي تهدف الى تعزيز الصلة بالكتاب والقراءة بشكل عام , قرأت سابقا العلمانية الجزئية والشاملة للمسيري وله وجه نظر خاصة حيال هذين المفهومين .

    الـ أ.الفاضل حسن الحازمي جزيت كل الخير


    هدى العتيبي

    ردحذف
  3. غير معرف6‏/8‏/2009 6:16 م

    الاخ حسن مع التحية

    لست من هواء "القراءة" للاسف ولست من مدمني "الكتابة" يالخيبتي أيضا

    شكرا جزيلا للاشارة الى هذه المجموعة الفكرية الراقية من مؤلفات مفكرين ومثقفين بحجم د.المسيري وغيره

    ولكنني حينما اقرا عرضا لكتاب فاني ابحث عن مستخلصات موجزةوليست مخلة وأهم مافي الأمر رأي القارئ للكتاب بتجرد يجعلني أقرأ الكتاب بطريقة مختلفة تماما توحي بزوايا لم أكن لأفتش فيها أو لأركن إليها

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة