الاثنين، ديسمبر 01، 2008

المهاتما غاندي . محرر المقهورين

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...

خلال زيارة عابرة لمكتبة جرير لفت نظري كمٌ من السير الذاتية لأشخاص أعرف أسمائهم - فهم ممن أحدث تغيرات جوهرية في خريطة العالم في القرن الماضي - وإن كنت أجهل تفاصيل حياتهم ...

ما شجعني على شراء بعض تلك الكتب حجمها الصغير نسبيا مما يعني معرفة طرفا من تاريخهم بل وتاريخ شعوبهم...

سأشاركك أخي الكريم بتلخيص بسيط لأهم ما وجدت في تلك الكتب...

من تلك الكتب :

image

العنوان: المهاتما غاندي . محرر المقهورين

المؤلف: عصام عبد الفتاح

الناشر: دار الكتاب العربي. 2008

عدد الصفحات: 150

يعتبر هذا الكتابة مقدمة مختصرة لمن أراد معرفة شيء من حياة أشهر شخصية هندية على الإطلاق ( المهاتما غاندي)

يبدأ الكتاب بتمهيد عن وضع الهند تحت الاحتلال الإنجليزي كلمحة تساعد القارئ على تخيل الوضع الذي ولد فيه ذلك الرجل ...

بعدها يقوم الكاتب بعرض سيرة ذاتية للمهاتما وتحدث عن تأثير أمه عليه كما أشار إلى ذهابه إلى بريطانيا لدراسة القانون وكيف انه بعد عودته للعمل في الهند ذهب إلى جنوب إفريقيا كمحامي وكيف طال به المقام هناك ومساهمته في حرب نظام التمييز العنصري هناك....

كما تحدث الكاتب عن عودة غاندي إلى الهند وبداية النضال...

يركز الكاتب على التقشف في حياة غاندي وطيبة قلبه ...كما يشير الى أثر الدين و القانون في حياته وفكره...

فلسفة اللا عنف هي ما يميز غاندي عن غيره من الثوار ... و ثقافة الصوم والعصيان المدني سلاحه الذي ابتكره ...

رفاقه في الكفاح محمد علي جناح (مؤسس باكستان ) جواهر نهرو واختلافه وتوافقه معهم تعرض إليها الكاتب في فصل مستقل مع عرض لعملية استقلال باكستان والحروب الهندية الباكستانية...

وختم الكاتب بالحديث عن وفاة غاندي ...


يقول الناشر :

عندما انتصف.. النصف الأول من القرن الماضي كانت الحضارة الإنسانية على موعد لبزوغ شمس رجل وصف بأنه أهم زعماء القرن العشرين.. رجل ضئيل الجسم .. يأتزر الملاءة البيضاء.. أعزل.

إنه غاندي ذلك الثائر الذي كان سلاحه غصنا من الزيتون.. وطلقات مدفعه كلمات.

وذخيرته عقيدة آمن بها حتى دفع حياته ثمناً لها.. ومد يده ليوقف عجلة الزمان في بلاده.. وينتزع منها ترس هيمنة الإمبراطورية البريطانية في الهند ويلقى به خارج حدود الزمان.. ثم يمضى بها اتجاه الاستقلال.. بعد أن أيقظ في شعبه نيران التمرد على كل مظاهر الضعف والخضوع التي استسلموا لها صاغرين على مدار ما يقرب من ثلاثة قرون من الاحتلال والاستعمار البريطاني.. وقادهم ليقوموا بأشهر ثورة سلمية عرفها التاريخ..

حكاية هذا الزعيم.. مختلفة عن سيرة وحياة جميع الزعماء الآخرين الذين تمتلئ بهم صفات التاريخ عبر كل الأزمنة.. والعصور.. فهي حكاية تاريخية من نوع خاص جداً.. أسباب خصوصيتها.. هي قصة هذا الكتاب.


3/2/1429هـ

العشة - جازان



‏هناك تعليقان (2):

  1. شكرا لك
    سأشتريه قريبًا بإذن الله.
    تحياتي..

    ردحذف
  2. يا إللهي !!!

    أتمنى أن أملك كتابا ً واحداً عن هذا البطل
    كيف هو الكتاب من وجهة نظرك ؟ وكيف هو أسلوب الكاتب ؟

    ردحذف

شارك الآخرين