الأربعاء، أكتوبر 28، 2009

خط الزمن

image

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله,,,

حديثنا عن الماضي مرورا بحاضرنا في تصورنا لمستقبلنا يسميه المهتمون بالبرمجة اللغوية العصبية (NLP) "خط الزمن" وحيث أن هذه الأفكار قد نشأت في مجتمع مادي فإنها لم تستطع أن تغوص فيما قبل بداية الإنسان ولا أن تتحدث عن ما بعد نهايته المنظورة. بل حصرت نفسها في زمن قصير نسبيا.

اليوم سنعرض خط زمن من نوع آخر فهو بدأ قبل أن نكون كأشخاص "أنا و أنت" بل ابعد من ذلك قبل أن تكون البشرية. يحدد بدايته بـ (هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا 1 الإنسان) تستطيع أن تعود بخيالك بحين من الدهر إلى ما قبل وجود آدم عليه السلام حيث لم يكن الإنسان أصلا! وقد يكون الأمر اقرب من ذلك فتعود بخيالك إلى ما قبل زواج والديك وتسأل أين كنت "أنا"؟

تقترب أكثر بخيالك إلى اللحظة الأولى من وجودك (إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا 2) يا الله ما أضعفك واقل شأنك في تلك المرحلة، بل وتستمر مع تلك الرحلة فترى نفسك طفلا لا يقوى على شيء، وتكبر شيئا فشيئا محتاج لمن حولك تعيش أطول مراحل الطفولة عند الكائنات الحية.

ثم يرسم لك هذا الخط رحلتين في الحياة يمكن أن تمر بهما (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا 3) وهذين الخيارين هما من سيحدد النهايتين المتباينتين كل التباين:

(إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلاسِلا وَأَغْلالا وَسَعِيرًا 4) أو (إِنَّ الأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِن كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا 5).

هذه الآيات القليلة أخذتنا في رحلة تاريخية غابرة جدا إلى ما قبل أن نكون ثم صحبتنا إلى مستقبل صورته لنا كأنا نراه، مرورا بما يصنع ذلك المستقبل من فرصة الاختيار التي أعطانا الله إياها في هذه الدنيا "الحاضر". فإن شكرنا فلنا الجنة والنعيم و إن كفرنا - والعياذ بالله - فهناك من العتاد ما يكفي للجزاء.

ثم تنطلق الآيات في إهمال مقصود للحديث عن الخيار الخاطئ و تعزيز واضح للخيار الإيجابي، فيكون التفصيل في مصير من شكر بالحديث عن الجنة ونعيمها في مشهد هو من أطول مشاهد النعيم في القران. ومن العجيب في هذه الآيات أنها لا تتكلم عن النعيم المستقبلي معزولا عن الحاضر وإنما تعود بنا في معظم الآيات إلى ذكر سلوكيات حصلت في حاضر أولئك الأبرار هي ما شكَّل مستقبلهم.

(عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا 6 يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا 7 وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا 8 إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلا شُكُورًا 9 إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا 10 فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا 11 وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا 12) .... (إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُورًا 22)

فهم شاكرون وهم أبرار، هم عباد لله يخافونه ويرجونه، هم ينفقون مما يحبون لوجه الله، وهم صابرون على كل ذلك في الدنيا ! فجزاهم ربهم بخوفهم أن وقاهم، وبدلهم باليوم العبوس القمطرير نظرة وسرورا، وبصبرهم جنة وحريرا، وبشكرهم لربهم أن جعل سعيهم مشكورا منة منه وفضل.

هذا نموذج متكامل يستطيع كل واحد منا أن يحدد مكانه من خلاله فإذا لم يعجبه ذلك المكان فليعد إلى نفسه وليعدل من سلوكياته الحالية ليتعدل موقعه المستقبلي فهو نتاج لحاضره. ومما يعين على ذلك أن نتذكر دائما تلك البداية، فنحن اقل من أن نعاند ونجافي ربنا الذي خلقنا من قبل ولم نك شيئا.

اللهم اهدنا سواء السبيل ونجنا ومن الظلمات إلى النور.


مواضيع إخترتها لك:

هناك 7 تعليقات:

  1. فعلا مستقبلك هو نتاج حالك إلا ما رحم ربي

    أسأل الله أن يبارك لنا في أوقاتنا ويجعلها عامرة بذكره وكل عمل يقربنا اليه

    ما أجمل القرآن وما أجمل كلام الرحمن

    كل الشكر لك أخي أبو المعتصم على هذه الخاطرة الجميلة

    محبك
    أبو راما

    ردحذف
  2. جزاك الله خيراً

    كتابة رائعة جداً

    نتمى أن نصبح من أصحاب النعيم باذن الله نحن وأنت وجميع المسلمين

    أخوك / عاصم مدخلي

    ردحذف
  3. السلام عليكم اخوي ابو المعتصم

    اولا حبيت ابارك لك علي المنصب الجديد ووفقك الله الي ماتحب وترضى وانا شخصيا سعيدا وفخور
    بك .

    ثانيا لاتحرمنا من دوررك المفيده والجميله التي اسال الله ان ينفعنا بها وجميع المسلمين .

    شاكرا لك اخي ابو المعتصم .

    وليد الحربي

    ردحذف
  4. كلام رائع يستوقف الانسان عندما يمر بهذه الايات

    فما أعظمك ربي و ما أرحمك

    وقفت مع هذه الايات اخي أبو المعتصم بشكل موفق ومتميز كما أنك كذلك

    أخوك علي الهمامي

    ردحذف
  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    أشكرك على تواصلك واهتمامك

    والحقيقة اضافاتك الجديدة لمدونة مدرسة الحياة رائعة جدا

    اتمنى لك مزيد من التوفيق والنجاح

    والسلام عليكم

    اخوك صالح العتيبي
    ابو جمانة

    ردحذف
  6. أخي الكريم

    مشكور على اللفتات الرائعة

    ونعم نحن مدعوون لمعرفة خط الزمن وآه من زمان يمر علينا الآن


    عبدالله نيازي

    ردحذف
  7. ابو راما

    عاصم

    وليد الحربي

    علي الهمامي

    ابو جمانة

    ابو محمد

    اشكر لكم تعطير صفحتي المتميزة بوجودكم

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة