الثلاثاء، أبريل 07، 2009

جائزة سن توب ام جوازسفري

mk46848_pasport suntopnew_pic

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...

عادت بي الذاكرة إلى أزقة قريتي الصغيرة – العشة – هناك في محافظة صبيا بجنوب المملكة العربة السعودية. وقبل ما يزيد عن خمسة عشر عاما, حين كنت أتنقل من دكان إلى آخر, أفتش في الثلاجة وأحيانا في الصناديق المرصوصة بجانبها . أفتش عن عصير سن توب.

ابحث عنه لا لأشربه, بل أبحث عن صورة وحيد القرن فلم يبقى إلا هي ليكتمل الدفتر. و لكني لم أجدها فأصبحت أترقب وصول موزع البضائع عله يحضر دفعة جديدة لأحد الدكاكين يكون من بينها تلك الصورة الغالية.

استمر بيَ الحال أياما, و أخيرا وجدتها ... فكأنما ظفرت بأغلى صورة في حياتي. انطلقت مسرعا إلى البيت لأكمل الدفتر الذي طالما قلبته طويلا حتى حفظت كثيرا من المعلومات الشيقة الموجودة في صفحاته. في تلك الليلة لم أنم حتى وضعته في مظروف وطلبت من أخي كتابة العنوان بخط واضح فخطي لا يُقرأ. و أوصيت أخي الذي يدرس في القرية المجاورة أن يوصله لمكتب البريد في تلك القرية.

ودعت المظروف كما تودع الأم طفلها المسافر , بل ربما بولع أشد ...

ودعته وبودي لو يودعني ... صفو الحياة وأني لا أودعه

انتظرت طويلا أمني نفسي بقبعة أو فنيلة أو ربما راديو تحمل صورة السيد سن توب . ولكن الدفتر ذهب ولم يعد لا هو ولا الجائزة المنتظرة...

لقد ذهب الحمار بأم عمرو ... فلا رجعت ولا رجع الحمار

هذه الحادثة تركت آثارها على علاقتي بالبريد لزمن ليس بالقصير, فقد فقدت الثقة ومن الصعب أن تعود, و منذ ذلك الحين أصبحت العلاقة بيني وبين البريد يشوبها شائبة. خصوصا أني كأقراني لا نتعامل مع البريد إلا في القليل النادر.

حين سافرت للدراسة في مدينة قولد كوست بأستراليا في عام 2005, بدأت هذه العلاقة بالتحسن منذ الأسابيع الأولى من وصولي , وإن كانت لم تخلوا من توجس. فبطاقتي البنكية واستمارة تسجيل السيارة وبطاقة التأمين الصحي, كلها جاءتني في صندوق البريد الخاص بي والذي يقع أمام منزلي مباشرة.

لكن تلك العلاقة التي بدأت مترددة مرت بمحك صعب, و ذلك حين فكرت أن اجعل رحلة العودة إلى الوطن عن طريق سنغافورا للتعرف على بلد جديد. ولكني علمت بضرورة الحصول على فيزا للدخول لسنغافورا, ومن ضمن إجراءات الفيزا إرسال جواز السفر للسفارة السنغافورية في كانبرا.

ترددت كثيرا, بل أصدقكم القول أني فكرت في التراجع عن فكرة المرور بسنغافورا كما فعل احد زملائي حين علم بضرورة إرسال الجواز بالبريد. فثقتنا في البريد ضعيفة جدا ولا نريد المخاطرة بجوازاتنا.

توكلت على الله ووضعت الجوازات في المظروف ثم عوذته بالله من كل شر وقلبته مترددا, ولكني في النهاية وضعته في الصندوق المخصص للرسائل المرسلة بعدما نظرت إليها نظرة مودع مشفق ذكرتني بوداعي لدفتر سن توب. ومنذ ذلك اليوم أعتدت النظر إلى صندوق البريد بشكل يومي علي أجد فيه بغيتي, و بعد أيام ليست بالكثيرة يسر الله وجاءني مظروف يحمل جوازاتي. فتنفست الصعداء وشكرت الله على منه وفضله.

محك آخر تعرضت له علاقتنا, وذلك بعد عمل الحجوزات من مكتب الخطوط السعودية في ماليزيا, فقد طلبوا مني عنواني البريدي لإرسال التذاكر عليه فقلت هذه طامة ثانية فالتذاكر تتجاوز قيمتها الستون ألف ريال . ولكنها وصلت - بفضل الله - إلى صندوق البريد وخلال يومين فقط.

في الحقيقة عادت ثقتي في البريد واستمرت العلاقة بيننا على خير ما يرام فبادلته وفاء بوفاء, فأرسلت واستقبلت الرسائل تلو الرسائل المسجل - أحيانا - فهو مضمون الوصول في اليوم التالي و العادي - في اغلب الأحيان - فهو يصل كثيرا في اليوم التالي وإن تأخر فبعد يوم أو يومين على ابعد تقدير.

لم استخدم هنا فدبكس أو دي اتش ال فالبريد الحكومي يقوم بعمله على خير ما يرام دون نقص أو تأخير وهو يصل إلى القرى النائية ورؤوس الجبال كما يصل إلى أي منزل أو دكان في المدينة. بل إن العنوان البريدي لأي شخص يعادل أهمية الاسم في التعريف بهويته. فهناك ثلاثة أسئلة للتأكد من الهوية وهي عن (الاسم, العنوان البريدي, تاريخ الميلاد). وأما مكاتب البريد – المنتشرة في كل حي - فتقوم بخدمات عدة كتسديد الفواتير ودفع المخالفات المرورية.

ما دفعني لكتابة هذا المقال استقبالي لشحنة من الكتب جاءتني قبل أربعة أيام من أمريكا خلال اقل من 60 ساعة من طلبي لها, كما وصلني كتاب طلبته من نيوزلندا في اقل من 48 ساعة. هذا بالإضافة لاستقبالي في الأيام القليلة الماضية - كغيري ممن يسكن هنا - العديد من الرسائل من الجامعة والبنك وشركة الاتصالات و العديد من الرسائل التي تصل بشكل شبه يومي دون تأخير أو خطأ في العنوان في الغالب.

أما حين غادرت المملكة عام 2005 فلم أكن قد قمت بإرسال أي رسالة في حياتي باستخدام البريد - غير رسالة دفتر سن توب - كما أني لا أملك أي عنوان بريدي واضح يمكن الوصول إليه ولا أدري ما هو حال البريد الآن. وإن كنت لاحظت عند عودتي في الإجازة صناديق بريد على جدار منزلنا بمدينة الرياض ومع ذلك فقد شاهدت أيضا بعض تلك الصناديق التي تشكو من أيدي العابثين.

لفت نظري وصول بطاقة الصراف الآلي الخاصة بي من أحد البنوك السعودية من خلال شاب يعمل بسيارته الخاصة لدى شركة خدمات بريدية. ولا تسل هنا عن صعوبة الوصف له ليصل إليك, فلا يوجد عنوان بريدي واضح مع عدم اختصاص واحترافية ذلك الشاب

سمعت عن مشروع واصل وغيرها من الخطط بل قرأت خبر يقول أن " البريد السعودي قد حصد جائزة World Mail Awards 2007 وهي جائزة البريد العالمي للتطوير والتحديث التي نافس بها البريد السعودي على مستوى العالم".

أتمنى من كل قلبي أن يكون البريد بالفعل قد حقق هذه القفزات وإن كنت اعتقد أن أمامنا مشوار طويل لننعم ببريد حكومي على مستوى عالي من التنافسية والاحترافية في الأداء يستطيع أن يكسب ثقة الأفراد و المؤسسات على حد سواء.

آمل أن يكون ذلك اليوم قريبا …


روابط ذات علاقة:

  • رابط المقال في سبق
  • مزيد من دروس الغربة من هنا
  • حصل المقال على وسام التميز من منتديات جازان, من هنا

هناك 58 تعليقًا:

  1. سلمت أناملك أبا المعتصم

    فعلا النظرة تغيرت بخصوص البريد،وأعتقد أن لدى المؤسسات والجهات الحكومية الكثير من الأفكار والتجارب الناجحة في كثير من الدول ولكن نحن بحاجة في البداية إلى توعية المجتمع !!!!



    تحياتي لك ،،،،

    ردحذف
  2. وئام تونسي7‏/4‏/2009 6:36 م

    السلام عليكم ورحمة الله

    جميل العودة الى الذكريات التي شكلت معظم ردات فعلنا اليوم ,,,

    أعتقد ان البريد يسعى الى التطوير ولكن هناك عوامل مساعدة كثيرة منها الوعي العام , البنية التحتية والتخطيط ,,,

    ننتظر جديدك تحياتي

    ردحذف
  3. ابو شيخه7‏/4‏/2009 7:39 م

    السلام عليكم ابو المعتصم
    مقال جميل
    اتوقع ان البنية التحتيه ليست المنشأآت واناما وعي المجتمع و صانع القرار.

    في انتظار جديدك
    تحياتي لك

    ابو شيخه

    ردحذف
  4. قبل ان اتي استراليا كنت اتوقع برنامج واصل تخلف في البريد فالناس تتجه للعصر الالكتروني ونحن نرجع الى عصر الرسائل الورقيه ولكن تغيرت النظره عندما رأيت البرد هنا.

    ردحذف
  5. السلام عليكم
    اخي المهندس حسن شوقي الحازمي
    اتمنى ان تكون بصحة جيده ولكن مقالك اثار فيني الذكريات.
    ان البريد قبل الجائزة وبعد الجائزة لا يختلفان.
    فدفترك يا ابن العم ذهب مع ادراج الرياح قبل عقدين من الزمن وكذلك سيذهب الأن.
    نحن نعاني من الخدمة المبالغ فيها بالرسوم العالية وكذلك من وعي المجتمع.
    اسئل الله العلي القدير ان يمن علينا بالأمن ولا غيره
    ابوفايز

    علي فصال

    ردحذف
  6. سلمت اناملك اخي حسن
    ونشكرك على هذه المقاله الرائعه اللتي عشنا معك فيها بعضا من اوقات حياتك الجميله والمفعمه بالجد الامل.
    تقبل تحياتي


    بندر العتيبي

    ردحذف
  7. على شفتى
    تراتيل ُ من الماضى
    اغنيها الى عينيك يا وطنــــى
    ولا انسى مقاطعها ..
    معانيها ..
    ولا نغما ً من اللحــــــــــــــــن ِ
    كأنّى لم ازل طفلا
    اجوب الشارع الموبؤ بالحفر
    حذائى لحمة البــــــــــــــــدن ِ
    وحين الهم ُ يعصرنـــــــــــــى
    بغربتنا ,,
    كحبات ٍ من التمري .. يطحننى
    اغنى فيك مبتهجا
    ومبتسما ..
    فتحملنى عن الاوجاع ذاكرتى
    وتطعمنى ..
    من الاحلام بلحا ً
    وتسقينى ..
    عصير الصبر بالمحـــــــــــــــن
    لانّى دائما معكم ..
    ارى خفقات قلبى مثل اجنحة ٍ
    لطير الشوق يحملنى ,,
    بعيدا عن ليالى القهر والطعن ِ
    الى ارض ِ منابعها ..
    وجوه الخير من ابناء بلدي
    واكليل من الافراح فى وطنـــى
    انا المصلوب فى ارض ٍ من الوجع ِ
    وحيدا دائما احيا
    ولا وقت لدردشة ٍ وفنجان ٍ من البني ِ
    هموم اليوم تشغلنا
    فمن مال ٍ الى بحث ٍ عن السكــــــن
    هنا موج ُ من القلق ِ
    وبحر ُ هادرُ الامواج من خوف ٍ ومن شجن
    متى القاك يا امســــى
    ولو يوما ..بايام ٍ من الزمـــــــــــــــن ِ



    شكرا لك فقد أرسلت دفتري أيضا" ولم يعد لا بالتيشرت ولا بالدفتر.


    الشمري

    ردحذف
  8. البريد في العالم اجمع مع مايواجهه من ظغوط بعد انتشار البريد الالكتروني
    مازال يحتل مكانتة في ارسال العينيات
    ولكن عندما نقارن مئات الملايين لتطوير البريد بما نشاهدة من تطور مزعوم فالارقام خيالية مقارنة مع الواقع الملموس

    سؤالي
    اذا كانت الدولة قد رصدت مئات الملايين للرقي بخدمة البريد
    فلماذا الرسوم العالية

    قبل مدة انتهى اشتراك صندوق البريد والذي يقع بعد ثلاثة احياء من منزلنا حيث الغى لعدم التسديد
    وقمت بتسجيل اسمي في قائمة الانتضار
    وبعد اسبوعين اخبروني بوجود صندوق

    اضن نحتاج ل 100 سنة حتى ينافس البريد على المستوى العالمي


    الفرزدق

    ردحذف
  9. السلام عليكم

    اخي حسن جعبور كيف حالك عساك طيب

    لازال البريد لدينا يحتاج الى تطوير فهناك رسائل تصلني الى البريد مفتوحة وبعضها لا يصل طبعا انا اسكن بالعالية بجنب قريتك العشة


    احمد ابوعيشة

    ردحذف
  10. أشكرك أخي أبو المعتصم على هذا المقال الذي عاد بنا إلى ذكريات الطفولة ، وما تضمنه المقال من توجيه رسالة هادفة لحال بريدنا.
    ونمني أنفسنا دائماً بأن تكون جميع خدماتنا تواكب الخدمات العالمية ....




    فهد عواجي

    ردحذف
  11. اخي جسن
    السلام عليكم
    سعدت هذا اليوم بفراءة مقالك, وسعادتي تكمن في سببين، الاول اني عشت معك طرحا فكريا مميزا ومشوقا في الوقت نفسه. والثاني اني شعرت بالتواصل الحقيقي معك وانت في خارج الوطن.
    اتمنى لك مزيدا من التوفيق في المجالين الفكري والمهني.


    م فهد الجاسر

    ردحذف
  12. ربما حالنا أفضل منكم في خدمة (صندوق البريد) في دولة الإمارات العربية المتحدة
    ولكن ما أعاني منه أنا شخصيا الغش التجاري ....
    منذو فترة ليست بطويلة قدمت على طلبيه من لبنان بالفعل وصلتني في الوقت المحدد ولكن أتفاجئ بأنها ليست بالماركة التي حدتها سلفا مع العميل !!!! وهذا الموقف قطرة في بحر الغش.........
    ولكن اصبروا علي قليلا حتى أتمكن في عملي الجديد ,لأشن عليهم حرب داحس والغبراء !!!
    على العموم تسلم يا أبو المعتصم على هذه اللفته الكريمة منك (يعجبني الشخص الذي يسعى إلى التطور والتقدم والتطلع إلى التميز وخاصة من يملكون الملكة الفكرية )

    كم انتم محظوظين يا أهالي العشة بهذا المهندس الفذ(ما شاء الله عليه) الذي يسعى يوما عن يوم في تحقيق التميز لمواصلة ركب التقدم والتحضر العقلي والفكري ...........

    البرنسيسة

    ردحذف
  13. المهندس حسن أولاً يشرفني أن أفتخر بمجهودك ودراستك وتعبك وأنت من أبناء منطقتنا الغالية لترفع إسم جازان عالياً

    وثانياً موضوعك صراحة مرتب ومنسق ويشد القارئ له من حيث الكم والموضوع لأنه فعلاً البريد أحس أنه أنتهى ولا يؤدي الدور الي نعرفه عنه في الخارج

    يكفي يا اخي أن الصناديق الي تم توزيعها من واصل لم يدخلها غير الحجارة وبقايا الطعام والتكسير

    فكيف تريد أن يتطور بريدنا أو واصل ونحنا لا زلنا لا نستخدم البريد الا للسن توب سابقاً ( الله يذكرك بالخير رجعتنا ورا شوية )

    المهم من موضوعك وقصة الفيزا وسنغفورة حسيت أنها قصة او فلم أجنبي رائع ولكن رجعت بالذاكرة للوراء وتذكرت السن توب وبريدنا وحتى الأن معي دفتر سن توب منتهي ما جتني جائزته ( ورح أصبر كمان وكمان )

    تم تقييم موضوعك الممتاز

    أشكرك جداً على الموضوع والخبرية الحلوة ولكن !!!!! الزين ما يكمل

    المهندس حسن / تقبل تحياتي وتقديري

    ردحذف
  14. طالما نحن كمواطنين لم ننظم أنفسنا ولم نحترم النظام من الأصل

    فنحتاج لمئات السنين حتى ينتظم ما حولنا

    جمال المقال من جمالك يا بشمهندس

    ردحذف
  15. يحي اسماعيل - الدهناء8‏/4‏/2009 12:04 ص

    مرة اخرى
    صح قلمك
    يا سليل المجد

    ردحذف
  16. غير معرف8‏/4‏/2009 7:52 ص

    الأخ المحترم / حسن السلام عليك ورحمة الله وبركاته ،أشكرك على رسائلك القيمة كما أشكرك على النصيحة الأخيرة برسالتك وإهتمامك بالرد والنصيحة ، بالنسبة لموضوع البريد فأتفق معك في موضوع عدم الثقة في البريدببلادنا النامية وموضوع إصلاح البريد وغيره طبعاً يرتبط بالاصلاح الاجتماعي وبتطوير المجتمع ككل فأنا أرى أن المشكلة إجتماعية وأخلاقية بالدرجة الأولى ، فبعد تطوير المجتمع إجتماعياً وأخلاقياً ستختفي مثل هذه العيوب من مجتمعاتنا ، كما أرى أننا كعرب محتاجين لعقد إجتماعي جديد يرتكز على شريعتنا الغراء وعلى عاداتنا وتقاليدنا الجميلة (ما توافق منها مع ديننا الحنيف)، وأود هنا أن أطرح سؤالاً لماذا ضاع دفتر السن توب ؟ولماذا وصلك جواز السفر وكذلك التذاكر والكتب؟ والجواب هنا ببساطة لأن الموظفين بالدول المتقدمة المحترمة يعلمون ما لهم وما عليهم ويحترمون القانون والنظام لأنهم تربوا منذ الصغر على ذلك وأصبح راسخاً بأذهانهم إحترام النظام كماأعتقد أن مبدأ الثواب والعقاب ومحاسبة كل مسئول عن مهامه و واجباته مطبق بحزم في مثل هذه البلاد(وأرجو إفادتك في ذلك) أما في بلادنا الطيبة فأرى أن سبب ضياع دفتر السن توب هو أن الموظف أياً كانت جنسيته أو صفته قد أستولى عليه وبعثه بأسمه هو ليحصل على الجائزة أو ربما ضاع الدفتر نتيجة إهمال شديد من الموظف وعدم إحكام النظام والمراقبة بالادارة المعنية وعامة من أمن العقوبة أساء الأدب ودمت سالماً ولا تنسى أخوك من صالح دعائك أخوك أسامه الشناوي

    ردحذف
  17. علي القاسم8‏/4‏/2009 2:28 م

    أخي الكريم ابو المعتصم



    ضحكت كثيرا عندما رأيت علبة السن توب, فقد عادت بي الصوره الى اكثر من 15 سنه (ربما لفارق السن بيني و بينك) البسيط جدا, فقد كانت لي كثير من الذكريات, فذكرياتي ربما . كانت تتعلق اكثر بمولعي في السفر فكنت اعتبر ان كل صوره امتلكها لمدينه او دولة ما في العالم هي بمثابة رحله الي تلك المدينه او الدوله.



    المهم ما اردت ان اعلق عليه هنا هو الثقه بين المواطن و خدمة البريد و للمعلوميه قد يستخدم كموضوع بحث لرسالة دكتورا كونه في غاية الاهمية للجميع, اخي احسن على الرغم اني قد لا احمل البريد فقد دفتر السن توب لان الدفتر قد يكون وصل الي مكانه بسلام ولكن هناك اي في شركة ابار وزيني من اهمل ذلك الدفتر ربما يكون لاعتقادهم بأنهم وصلوا الي ما كانوا يصبون اليه وهو ان يستهلك العميل الكميه التي تم تحديدها من قبلهم وهو نوع من استغلال العميل و اختلاسه بطريقه مؤدبه...



    نعم هناك عدم ثقه تبرطنا مع هذه الخدمه و مسبباتها كثير, ففي مثالك قد تكون فعلا خدمة البريد هي السبب في فقدان الدفتر و قد تكون شركة الابار وزيني و قد تكون وزارة التخطيط او البلديه والقرويه او غيرها من الوزارات التي لها مسؤليه مباشره بتخطيط المدن و تنظيمها و لذلك فالمشكله اكبر من دفتر السن توب



    و في الختام و حتى يعطى كل ذي حق حقه, فأنا ااكد بان خدمة البريد في المملكه الآن في مستوى جيد يمكن الثقة به, و رأيي هذا نتيجه لتجربه حديثه و تحديدا في الاسبوع الماضي حيث ارسلت ملف يحتوي على اهم شهاداتي الدراسيه و شهادات الخبره, و بالفعل فكرة كثيرا لا بل و استخرت الله على اتخاذ مثل هذا القرار و لكن و بحمد لله وصل البريد في الموعد المحدد وهو من 3 الي 5 ايام عمل



    اعتذر ان الاطاله

    ولك خالص تحياتي



    علي القاسم

    ردحذف
  18. بسم الله الرحمن الرحيم

    أشكرك أخي وإبن العم ابو المعتصم

    لقد شدني هذا الموضوع والذي يتحدث عن البحث عن صور شراب سن توب والبريد فقد رجعت بذاكرتي قرابة العشرون عام عندما كنا في دكان الوالد يرحمة الله فقد كنا أنا وأخي ابو زياد نبحث عن تلك الصور ونقوم بإلصاقها وإرسالها عن طريق البريد الخاص بالعم (موسى حيدري) وقد حصلنا على مجمل الجوائز ولم يكن البريد سبباً في تأخير أي رساله من رسائلنا بل كان هناك منافس لنا وهو الاخ ( موسى مطاعن ) كان يشتري عصير السن توب من الوالد ويختار الصور التي يريدها مع العلم اننا كنا نحاول أن نخبي الصور النادرة والكن موسى مطاعن كان يعرف مخابينا ويخرجها ومن ثم يشتريها من قبل الوالد .
    فها أنت البريد الممثل للملكة العربة السعودية طبعاً ( ما شاء الله عليك ربي يحفظك ) فتقوم بدور جبار أتمنى لك التوفيق في مسيرتك العملية وأن تعود لنا كالبريد وأنت تحمل أعلى الشهادات التي تخدم بها وطنك وتزداد العشة فرحاً بإلانجازات التي يحصدها أبنائها وأنت أحدهم .
    أدعو الله لك بالتوفيق والنجاح


    تقبل تحياتي
    ابو مراد

    ردحذف
  19. مرحبًا حسن الحازمي








    بالفعل توارد الأفكار وتسلسلها مدهشة




    قصص البريد لم تنتهِ , و أحيانًا يطوّعك أمرهم لاستخدام وسائل
    بديلة لتكتشف أنها لا تختلف عنها , وكأنها ثقافة متفشية في الجميع .



    ذات مرة أرسل لي صديق مجموعة كبيرة من الكتب , فتأخر الطرد
    فاتصلت أستفسر عنه حاله , فتفآجأت أن الطرد أرسل - عبثًا - للرياض
    و أنا في جازان .


    يالله ماذا يفعل هنا .!







    بريدنا يصل لكنه يتلكأ , ولا أعرف ربما طفل و يحبو , ولا أعرف أيضًا
    أن سيشب ويمشي أم سيظل طفلاً .





    العزيز لامع قصد لب الموضوع و أساسه , والداء و الدواء ..



    نوار

    ردحذف
  20. مقال أكثر من رائع

    ولا أخفي سراً أني قد حصلت لي قصة أفقدتني الثقة أنا أيضاً بالبريد

    بعد تخرجي من الجامعة كان لايزال لدي مكافأة امتياز لم استلمها بعد فوكلت قبل

    سفري إحدى صديقاتي بإستلام الشيك وإرسالة لي على بريد أخي بمنطقتنا جازان

    وبالفعل لم تقصر أبداً وأرسلته حسب الإتفاق ولكن انتظرت وانتظرت إلى أن مللت الإنتظار

    وكل يوم ويوم يذهب أخي ليتفقد البريد ولكن للأسف لم يصل وتخيلوا أنه تم إعادته لبريد

    صديقتي في مكة

    ولم نفهم ماسبب هذا الأمر رغم أن لم يدخل بريدنا أصلاً ولا نعرف سبب إعادته!!!

    طبعاً الشيك لم يكن فيه ألوفات هي ألف ريال فقط لاغير ولكنها أخجلتني جداً مع صديقتي

    وتمنيت أن لم أوكلها بهذا الأمر وأتعرض لهذا الإحراج منها وفي النهاية طلبت منها أن ترسله مره أخرى

    ووصل بعد عناء وجهد وإحراج!

    إلى الآن لم يدرك مجتمعنا ضرورة وأهمية البريد وإن أدركوا لم يحركوا ساكناً

    حتى صناديق البريد التي تم وضعها مؤخراً لم تسلم من العابثين وأصبحت موضع تسليه لأطفال الشوارع

    تكسيراً وتخريباً

    أما هنا فبريدنا هو شقتنا ذاتها يصلك البريد من فتحة في منتصف باب الشقة فواتير -إعلانات-تقارير البنك

    وغيرها وغيرها

    الحمدلله على كل حال وأملي أن يتحسن الوضع في بلدنا الحبيب

    وكل الشكر لمقالك الرائع أخي..


    متمردة

    ردحذف
  21. غير معرف9‏/4‏/2009 1:33 ص

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أخي الحبيب أبو المعتصم مقال أكثر من رائع لقد كتبت المقال بطريقة احترافية جداً
    لقد اعجبني كثيراً





    سلمت يداك يا ابا المعتصم



    اخوك /حسن الفيفي

    ردحذف
  22. فهد ما شاء الله عليك متابع دائم


    وئام
    ننتظر ذكرياتك


    ابو شيخة

    البنية التحتية هي ثقافة المجتمع


    ابو لين تجربة مماثلة


    ابو فايز
    شكرا على مشاعرك

    بندر

    الشكر لك على تعليقك

    ردحذف
  23. احمد ابو عيشة ترى مكتب البريد عندكم في العالية


    افهد عواجي

    متابع دائم للمدونه فشكرا للك

    م فهد الحاسر


    فرحت كثيرا بتواصلك


    يحيى اسماعيل

    من الدهناء الجميلة


    علي القاسم

    دائما لديك الجديد

    ردحذف
  24. ابو مراد

    ترى دكانكم هو اكبر مصدر للصور النادره

    رحم الله عمي محمد


    نوار متابع اتشرف به

    متمردة

    تجربة أخرى



    م حسن

    تعليقك منور المدونة

    ردحذف
  25. حياك الله أخي أبو المعتصم
    ويعطيك العافية على مقالك الرائع والذي أضحكني وأبكاني في نفس الوقت فقد أضحكتني بصورة السن توب وذكرتني بجمع الصور وأنني اشتريت في مرة من المرات عصير سن توب بريالين لأن صاحب الدكان اشترط علي أن أدفع ريال اضافي لأتمكن من البحث كما أريد ولكني مع الأسف لم أتمكن من اكمال دفتري كما فعلت أنت فكانت تنقصني صورة الفيل :(
    أما ما أبكاني فهو حال بريدنا في المملكة وإضطرارنا في بعض الأحيان للذهاب للمطار ومطالبة أحد المسافرين وترجيه أن يأخذ رسالتك لمن سينتظره في المطار الآخر، وما قهرني أكثر أنني أكتب هذا الرد وأنا الآن في القاهرة ورأيت ما بها من عشوائية في مبانيها وشوارعها ومع ذلك فالبريد ومنذ ما يزيد عن ستين عاماً يصلك حتى باب شقتك ولو كانت في سطوح عمارة تتكون من عشرة أدوار وليس فيها أصنصير!!!!؟

    طبعاً بالتأكيد فالثقافة لدينا تحتاج إلى رقي وخير مثال ما حدث لصناديق واصل التي تم تركيبها على منازلنا في الرياض، ولكن في نفس الوقت طريقة التنفيذ كانت خاطئة وسيئة فنحن مثلاً لم يسألونا حتى أين تريدون أن يتم تركيب الصندوق!!؟

    عموماً هذا الموضوع ذو شجون وأعتقد أن حله سهل وبسيط مع الدعم الحكومي الحالي ولكن الحل يحتاج إلى مناقشة وأن يكون منطقي وقابل للتنفيذ وليس مجرد أفكار يطرحها بعض أصحاب القرار ويتم تنفيذها دون أن يتم مناقشة كافة الأبعاد لهذا الحل.........

    أشكرك مرة أخرى

    أخوك الأمين، أبو عبدالملك

    ردحذف
  26. ابو مغاذ يحببك
    بنك الراجحي لم يفعل خدمة واضل حتى الان

    ردحذف
  27. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أحييك على هذا الاسلوب المميز وعلى هذا المقال الرائع

    الحقيقة لاأظن أن هناك صندوق بريد واحد بقى سليماً ، لأن بعض الجهال يظنون أن بداخل هذه الصناديق اموال أو مجوهرات
    والدليل لم أرى صندوقاً إلا وتم تدميره بشكل كامل أو جزئي

    لا أدري عن ماذا يبحثون ...

    على العموم ردك الله إلى وطنك سالماً غانماً

    ردحذف
  28. أبو المعتصم السلام عليكم
    لقد أسمعت إذا ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
    أبشرك صناديق البريد بعيت في السكراب بعد عبث فلاذات أكبادنا بها ورسائلنا مضت مع دفتر ك ( سن توب )
    محبك أحمد زنقوطي

    ردحذف
  29. أخي وأستاذي حسن شوقي
    لك مني التحية والتقدير والأحترام فقد شدني قلمك وأدهشتني كلماتك فليس هذا غريب على مبدع مثلك فكل من أتى بعدك فهو تلميذك
    أخوك أبو الحسن


    علي محمد الحازمي

    ردحذف
  30. لو تتركنا من السن توب يابو المعتصم وتكتب عن مكأفاة مرافقين المبتعثين الي لهفتها الوزارات من فم الطالب وتضاربت التصاريح فيها مابين وزير التعليم العالي ومابين وكيل وزاراته كل واحد يقول تصريح مناقض للاخر!!!

    ردحذف
  31. أخي العزيز مقال رائع ومازال الوضع على ما هو عليه


    تنمنى من المسؤولين الاهتمام أكثر بالبريد



    مرتضى قاضي

    ردحذف
  32. اشكرك على المقاله الجميلة وعلى الرغم من مرور اكثر من 14سنة من رؤيتك يأخ حسن الا ان صورتك استوقفتي لأقرأ فأن أحد زملاء اخوك الدكتور انور في مدرسة العالية واتمنى ان نشاهد جديدك وليس بغريب هذا التميز فأنت واخواك الأمين وانور نماذج مشرفه لقرية العشة واتمنى لك بعثة موفقة


    كبش

    ردحذف
  33. السلام عليكم
    المكرم المهندس / حسن المحترم
    أشكرك على القصة سائلاً الله تعالى
    أن تصل إلى مسؤولي البريد في المملكة
    وأن يتحسن الوضع .
    سائلاً الله أن يجمعنا بك في مكة كما ألتقينا في الطائف( دورة عملي الشارة) ثم في موسم حج 1428هـ بمنى.



    عبدالله بن ر جاء الشهراني

    ردحذف
  34. صدقت ابو المعتصم , مقالك ممتع مضحك مبكي
    الغريب, ان المؤسسة العامة للبريد نتائجها المرئية صفر , مع احترامي لهم , فكيف اركب صناديق لناس لم يشتركوا, الحقيقة انها تتبع طريقة غريبة في المحسوبيات بالاضافة لكثير من المناصب التي لم يكن منصبيها اهل لها.
    باختصار
    طوروا ثم طالبوا


    ابو لارا

    ردحذف
  35. سن توب لجنب وجواز سفرك إلى جنب وبريد السعودية في الزاوية بدون تعليق !!!
    بقولك (... أزقة قريتي الصغيرة – العشة – هناك في محافظة صبيا بجنوب المملكة العربة السعودية)
    نقلتني معك إلى منطقة جيزان الحبيبة والتي عشت فيها أكثر من ثلاثة سنوات ...
    ألفيتها طيبة وأهلها طيبون ... ولا حظت في معظم سكانها دماثة الخلق وصفاء السريرة.
    فلك شكري وتقديري.


    عتيد

    ردحذف
  36. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ((سمعت عن مشروع واصل وغيرها من الخطط بل قرأت خبر يقول: أن البريد السعودي قد حصد جائزة World Mail Awards 2007 وهي جائزة البريد العالمي للتطوير والتحديث التي نافس بها البريد السعودي على مستوى العالم)).


    لا تعليق!!

    ردحذف
  37. بارك الله فيك وننتضر الاجمل منك يا مهندس حسن

    ردحذف
  38. يامهندس واصل والله انك جميل في كل حرف تكتبة

    السوادي

    ردحذف
  39. أستاذنا العزيز والمميز : المهندس حسن الحازمي

    بدايةً لا أخفيك إستمتاعي بقرائة قصتك المميزة . . كم هي جميلة

    ثانياً : أنا من المتعاملين مع البريد بشكل دائم , وفي أكثر من إتجاه ,

    بطاقات صراف , فواتير بأنواعها . أوراق ومستندات رسمية , وغيرها .

    ولا أُخفي عليك مدى تطور البريد السعودي وسرعته لا أريد المدح لهم وأنما هي الحقيقة

    البعض لهم رأي مغاير , أما رأيي بحكم تجاربي معهم لا أريد إلا أن أطمئنك على وضع البريد الآن

    ليس الآن فقط بل وحتى من أيام دفتر السن توب ؟؟

    فلقد تعاملت معهم في تلك الفترة أعتقد في عام 1406ه و1407ه وأرسلت كم دفتر سن توب

    وحصلت على الوسام الأخضر والوسام الفضي . وحصلت على تي شرت , وصفارة, وقبعة

    وحصلت على بطاقتين على مدى سنتين مكتوب عليها إسمي , وكنت متفاشر أيامها

    فلقد مررت بما مررت به مع سن توب فكم من عصير لم يشرب فهمنا الصور وليس المشروب,

    لقد ذكرتني بأيام جميلة مهندس حسن,

    المهم من أيامها والبريد ماشاء الله عليه ولاكن يبدو أن حظك كان عاثر, أوفقد الدفتر من غير قصد,

    وللمعلومية كانت دفاتر سن توب ترسل إلى دبي ومع هذا وصلت .

    وأرسلت بعدها لمجلة ماجد ومجلة باسم , وبعد ماكبرت شوية ارسلت لمجلة النادي

    وجميعها نشرت صورتي يعني وصلت .

    آسف للإطالة

    لا أريد إلا أن أقول أرسل كما تشاء فبريدنا يستحق الثقة

    كلمة أخيرة :
    لا زلت أحتفظ ببطاقتي سن توب وفيها إسمي إلى الآن ( أولست وليد الذكريات )

    ردحذف
  40. ريدنا يصل لكنه يتلكأ , ولا أعرف ربما طفل و يحبو , ولا أعرف أيضًا
    أن سيشب ويمشي أم سيظل طفلاً
    في ضوء هذا التعليق تركت جوازي في مدينة تبوك واردت السفر إلى الخارج في إحدى الإجازات القصيرة
    ( أسبوع ) فطلبت من أصدقائي ارساله بالبريد (المـــــــــمـــــــــــتــــــــــــــــاز) ولم يصل إلا بعد خمسة أيام
    يعني بعد نهاية الإجازة

    ردحذف
  41. مقال راقي ورائع كشخصك الكريم ..

    فذكريات الطفولة عادة مترسخ بداخلنا ..

    وتبني لنا فكره محدده عن ماحولنا ..

    في حين تركانها كما هي ..

    :

    ولكن قد تتتغير تلك لمفاهيم ..

    ما ان اجبرتنا حياتنا على تغييرها ..

    :

    دمت متألقاً

    ردحذف
  42. أخي حسن

    الأمور في تطور و لله الحمد

    فبإمكانك في هذا الزمن متابعة سير بريدك خطوة بخطوة من خلال الإنترنت

    و اختلفت الأمور كثيراً فاستبدلت الدفاتر و السجلات ببرامج كمبيوترية حديثة

    تضمن لك بريدك بل و تؤمنه لك إن أردت

    فتتكفل بجميع المصاريف التي قد يتعرض لها من تلف أو ضياع لا قدر الله

    فالحمدلله و الشكر له أولاً و أخيراً على هذه النعمة الكبيرة

    أخيراً أشكرك على هذا الأسلوب الرائع في السرد و يستاهل أن يكون موضوع مميز

    تحية طيبة

    ردحذف
  43. تشابهت التجارب بيننا وكأن سنتوب ودفتره لن يذهب من ذاكرتنا وقصص أخرى أعتقد بأن الطرد فيها ذهب ولم يعد ... هذا فقط في أرض الوطن ...

    لكن هنا يختلف كل شئ وكما ذكرت في مقالك .. بأن عنوانك البريدي يوازي اسمك وتاريخ ميلادك ولا تقلق أبداً إن كنت في دولة غربية أما إن كنت في السعودية فلا بد أن تقلق وإلا فالنتائج ستكون حتماً غير مرضية
    لكن الأمل بدأ في الظهور عندما استقبلت أخر رسالة ( ثقيلة ) من أهلي في أقل من 10 أيام عبر البريد السعودي ...

    كل الود لك

    ردحذف
  44. الاخ حسن تحيه طيبه
    جميل اسلوبك في الكتابه بل رائع وطريقة سردك لموضوع البريد مشوقه بداءً من دفتر السانتوب والذكريات الجميله على قول اخواننا المصريين (بيفكرنا بالزمن الجميل)الى ان سافرت طلبا للعلم ولكن يبدوا ان ثقتك بالبريد لاتزال مهزوزه وهذا هو طبيعة الحال وهذا هو الواقع نتمنى ان يربقي البريد لدينا كما هو في الدول المنقدمه .
    وبالتوفيق للجيمع

    ردحذف
  45. مرحباً بك .. أخ / حسن

    * تجربتي مع البريد في جازان أحسن منك حالاً .. رغم ضياع بعض مشاركاتي الإعلامية في بداية خطواتي بالصحافة ..

    إلا أن علاقتي بالسيد ( اضغط على الصورة لرؤيتها بمقاسها الأصلي ) .. قوية ومتينة مثل علاقة أخي ( وليد الذكريات ) .. لدرجة أنهم كانوا يراسلوني وأنا في المرحلة الثانوية ..

    خالد شريفي

    ردحذف
  46. مقال غاية في الروعه والجمال


    ولكن .. ! جميعنا نعلم أن خدمة البريد في أغلب الدول العربية سيئ لدرجة لاتوصف في اليمن مثلاً وأنا قد جربت ذلك أثناء وصول بعض الأوراق وبعض الشيكات الخاصه بي من بعض الشركات التي أعلن لها لدي قد يتأخر وقد يصل مدة تأخرة إلى شهر ونصف الشهر في بعض الأحيان


    فـ أعان الله الجميع على البريد ..


    علي بورجي

    ردحذف
  47. مقال رائع جدا ,,,

    ليس لي تجارب مع البريد ,,,

    ولكنني انجذبت الى ما كتبتهـ باسلوبكـ الرائع وطرحكـ الراقي ,,,

    واحببت ان يكون اسمي في صفحتكـ الرائعهـ وبين هذهـ

    الاقلام ,,

    لكـ كل الشكر ,,,, مع فائق احترامي ,,,

    ريماز

    ردحذف
  48. مقال جميل وأسلوب حلو في السرد

    لي تجربة معاهم قبل كم سنة فتحت حساب في أحد البنوك

    وإنتظرتهم شهر كامل عشان يرسلو البطاقة و بعدها راجعتهم

    قالو أرسلناها مرتين وما إستلمتيها ورجعت لنا هم طبعا" ما أرسلوها

    لأني كنت كل يومين أشيك على صندوق البريد وما ألقاها

    و طلبت منهم يطلعوها أثناء وجودي عندهم في الفرع وعدم إرسالها بالبريد وتم لي ذلك


    شكرا" لك أخي حسن

    ردحذف
  49. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحية طيبة ،،،،

    تجربتي مع البريد حديثة جدا(طري!!!)

    استأجرت بريدا ومضى عليه سنه ولم يستقبل أي

    شيء سوى المنشفة !!!! التي ينظف العامل بها الصناديق!!!

    وبعد السنة 1429 بدأت السنة 1430 وكان لزاما علي تجديده وإلا وكما

    أخبرني الموظف بقوله : " إلم تجدده فبالتأكيد سيذهب لغيرك "

    فاضطررت لتجديده لأني قد اشتريت جهاز "بيو ديسك "من إحدى الشركات

    بقيمة 2300 ريال سعودي في شهر ذي القعدة من العام 29 وأرسلته على صندوق بريدي

    في أبو عريش وإلى الآن لم يصل الجهاز وفي كل مره أراجع المكتب فيرد علي الموظف

    بقوله يمكن جهاز ممنوع وتارة يقول الشركة سارقة وأنا قلت في نفسي "والله أمسرق البريد

    السعودي" هذا موقف ، الموقف الآخر أنني حينما اشتركت في الصندوق اخترت أن يكون عائلي

    وهو متاح حسب ماقال لي الموظف لعشرة أشخاااص ولكل من تعرف فطلب مني أحد الأصدقاء

    الأعزاء الرمز البريدي ورقم الصندوق فأخبرته بالرقم ليرسل عليه صرافة الأهلي من البنك فرع جازان

    وفي النهاية لم تصل ونتسائل عن الأسباب من الطرفين البنك يقول أرسلت الصرافة والبريد يقول قد يكون

    الشخص هذا ليس من ضمن المسجلين في البريد مع أنني لم أعطي صديقي الرقم إلا بعد أن تأكدت منهم

    هل تصل حاجة صديقي وهو ليس مسجل في الصندوق فقالوا نعم تصل !!!! وفي النهاية لم تصل

    واضطر صديقي حفظه الله إلى دفع خمسين ريالا للصرافة !!!!!!

    وأخي الأكبر مسجل في الصندوق ودائما يطلب من البنك سامبا والبنك الراجحي كشوف حسابات ولا

    تصل فإلى متى سنظل على هذه الحاله يا البريد السعودي وأنا أتسائل والكل قد تسائل

    كيف حصل على الجائزة في العام 2007 ؟!!!!!!!!!!!! نأسف على الإطالة يا إخوان ،،،،

    شكر خااااااااص لك يا مهندس حسن على هذا الموضوع الذي استحق التميز بكل كلمة فيه

    وتقبل تحياتي : المحاربN

    ردحذف
  50. والله اول ما قرأت الموضوع وبالتحديد ((((صورة وحيد القرن فلم يبقى إلا هي ليكتمل الدفتر)))رجعت بي الذاكره الى الوراء ايام الدراسه وتجميع ملصقات سن توب 00
    مشكووووووووووووووووور اخوي على الموضوع الجميل

    ردحذف
  51. خي الكريم المهندس / حسن الحازمي .

    وفقك الله وسدد على الخير خطاك انت وكل مجتهد وبارع في كل علم نافع لمملكتنا عامة وجازان خاصة ولأسرته كافه .

    وانشاء الله تكون على طول بارع في كل شئ ومميز في كل شئ ومتابع لكل شئ حتى ( السن توب ) لربما يعيدون الكره مره ويطرحون مسابقات الصور وتلك الدفاتر التي كانت توزع مع كل كرتون من كراتين العصيرات وكنا نحاول بكل جهد لجمعها ولكن في كثير من الاحيان تفشل كل المحاولات التي قمنا بها وبعضا منها نجح ولكن ذهبت تلك الدفاتر ولم تعد وغيرها الكثير من المسابقات الصحيحة والوهمية شاركنا فيها ومع الاسف عجت عليها العجاجة وطيرتها ولم تصل الينا نتائجها وليس لنا علم من قريب او بعيد عنها حتى هذه الساعة التي ذكرتنا ياعزيزي بتلك الحقبة وما فيها من حلاوة ومنغصات شتى .

    وحتى تذكيرك لنا بالبريد واعماله وما قد وصلنا من ( واصل ) الذي لم يصل حتى ساعتي هذه لي منه شئ ولله الحمد , فصندوقهم المركب في واجهت منزلي المتواضع ماهو الا ديكور شان سور منزلي ولم يزينه وزاد ذلك الطين بله ان تسلط عليه طفل ووضع في داخله طراطيع وفجره ولم يبدلوه ابد منذ اكثر من سنتين , علما انني قد ابلغتهم بذلك .

    ومن هنا وعبر موضوعك المميز يامهندسنا المميز اوجه رساله مميزه لواصل المميز لربما تدرس ويعمل وتخرج لنا يوما بالتميز حينما تجتهد تلك الجهات وتبحث عن التميز فعلا حتى تنال اعلا جائزه عالميه بكل جداره في التميز .

    وهي ان تعيد النظر في تصميمات صناديق واصل من حيث القوة والمتانة وجمال الشكل في كل منطقه على حده حتى تخرج الينا بعدد من الالوان الجميله والصناديق القوية والمتينة وحتى تستطيع ان تغلب آي عابث سيفكر يوما بالعبث بتلك الصناديق مستقبلا .

    ثم عليهم ان يسهلون لكل من يريد خدماتهم ويحرصون بكل جد واجتهاد ليرضون من له حاجة لخدماتهم بكل سرعة ممكنة وبكل امانة .

    والف شكر لك على هذا الطرح المميز والذي استحقيت به تلك المكانة المميزه في منتديات جازان المميز .
    الذي نحبه بكل صدق وامانه ونسعى بما نطرحه فيه من مشاركات وكتابات واطروحات صغيرتا او كبيرة للتميز حتى اذا ما اطلع على ما نكتبه هنا آي زائر نجده وبدون شعور يسجل اسمه المستعار او اسمه الحقيقي هنا في منتديات جازان باحثا عن التميز وساعيا بكل جد لمشاركت اخوتا واخوات هنا يسعون بكل جد واجتهاد للتميز .

    وكم هي جازان ومنتدياتها محبوبة جدا من كل مجتهد ومتميز ولولا حب جازان لما تخرج بعد السعي والتغرب لطلب العلم المميز في تلك الديار البعيده والمتوفر فيها كل مميز .


    محمد عبده الرياني

    ردحذف
  52. اخي الفاضل / المهندس حسن الحازمي القصور ليس في البريد بل في الأشخاص الذين كانو يسلمون لنا الرسائل في تلك الفترة فلقد كان لنا جار يعمل بالبريد يقوم بإستقبال الرسائل وقد كنا نعبأ دفاتر السن تب ولم تصل لنا اي جائزة لنكتشف في الأخير ان صاحب البريد يقوم بأخذ القبعات والفانيلات ويعطي اولاده ويوم بإعطاءنا دفاتر السن توب الفارغة ومن غباوتنا وحبنا للظفر بأي جائزة نقوم بتعبئة الدفتر مرة اخره وهكذا ................

    ردحذف
  53. يا ألله
    دكرتني بأجمل أيام العمر أخ وليد

    مقال ممتاز مهندس حسن أستمتعت بقرائته شكرا لك

    ردحذف
  54. السسلآم عليكم ورحمه الله وبركااته

    أثرت إعجاآبي كثيرررآ

    آخ حـ سـ ـن انا مـُلك لـٍمآكتب قـْلمك

    يعطيك الف عافيه تقبلني

    إبنك : عيسى محاصي

    ردحذف
  55. فديت أهل العشة والجارة والمحاصية

    الخشم فيقا

    ردحذف
  56. اريدان اعرف موقع سن توب ارجوك يا المهندس حسن

    ردحذف
  57. لو سمحة بسرعه الاان بنقل بيت 2 واخرة اهلي

    ردحذف
  58. احلى حاج سن توب

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة