الخميس، أبريل 23، 2009

العالم مسطح The World Is Flat

142079

العنوان: العالم مسطح؛ تاريخ موجز للقرن الواحد والعشرين

المؤلف: توماس فريدمان, ترجمة و تحقيق: عمر الأيوبي

الناشر: دار الكتاب العربي, 2005

عدد الصفحات: 511

يقول يحيى عبد المبدي محمد في حديثه عن الكتاب " مؤلف هذا الكتاب هو توماس فريدمان كاتب عمود الشئون الخارجية في صحيفة نيويورك تايمز وأحد أكثر الكتاب والصحافيين الأمريكيين شهرة في العالم العربي. عمل فريدمان مراسلا لصحف أمريكية في بيروت والقدس وتعلم العربية في القاهرة وحصل على الماجستير في دراسات الشرق الأوسط من جامعة أكسفورد. وتترجم مقالاته أسبوعيا في الكثير من الصحف والمواقع الإلكترونية العربية. ويعتبر كتاب فريدمان الأخير "العالم مسطح"The World Is Flat امتدادا لكتابيه السابقين "السيارة ال ليكزس وشجرة الزيتون" (1999) و"تطلعات ومواقف: العالم في عصر الإرهاب" (2002) في الاهتمام بقضية العولمة والتحولات التي يشهدها العالم."


لماذا هذه العنوان؟

"لعل أول ما يلفت نظر القارئ في كتاب فريدمان الجديد هو العبارة المجازية التي استخدمها عنوانا للكتاب، وهي "العالم مسطح: تاريخ مختصر للقرن الـ 21 "، فكلمة مسطح هي المقابل لكلمة كروي ولكن فريدمان يقصد بالتسطيح في هذا السياق الصغر المتناهي والاتصال. كما أن المؤلف استبق في العنوان انتهاء القرن الحالي بإطلاق حكم مسبق عام على تاريخه كنوع من استشراف المستقبل واستعمال العبارات المثيرة."

يقول المؤلف : " كنت في رحلة إلى الصين والهند ذكرتني برحلات المستكشفين القدامى ماجلان وكولومبس وماركو بولو وغيرهم، بينما عاد كولومبس إلى مليكه فرديناند بحقيقة أن الأرض كروية...عدت أنا إلى زوجتي قائلا ياعزيزتي أعترف أن العالم مسط""


كيف أصبح العالم مسطحا؟

يذكر لنا الكاتب عشرة أسباب وهي:

  1. سقوط حائط برلين في عام 1989 الذي مهد لسقوط الاتحاد السوفيتي و نهاية حلف وارسو.
  2. إنطلاق خدمات البث على الانترنت عام 1995.
  3. البرمجيات التي تسمح بتدفق الأعمال الكترونيا ( Work Flow )عبر قيام أشخاص في أماكن متباعدة بالعمل معا لإنهاء سلسة متلاحقة من الأعمال.
  4. قيام مجموعات صغيرة من المطورين بتنظيم أنفسهم واستحداث ثورات تقنية مثل برنامج التشغيل الشهير لينكس.
  5. استعمال مصادر من خارج المؤسسات والتي قد تكون في بلد أخر.
  6. التعاقد خارج الشواطئ الأمريكية أدى إلى قيام نهضة صناعية عملاقية بالصين.
  7. ٌقيام شبكات عملاقة من المتاجر والموردين والموزعين والمستهلكين مما أدى إلى كفأة ويعطى الكاتب شركات وول مارت العملاقة كمثال لهذه الشبكات.
  8. ٌقيام الشركات العملاقة بدعم الشركات الصغيرة وتطويرها وتحويلها إلى شركات عالمية كما حدث مع شركات ups و.FedEx
  9. أمكانية البحث الهائلة التي توفرها شبكة الانترنت (Google).
  10. انتشار الشبكات اللاسلكية وتأثير ذلك على الاتصالات والتعاون بين الشركات والأفراد على مستوى العالم.


الكتاب شيق في طرحه يحمل الكثير من المعلومات المرتبة بطريقة جميلة ومترابطة. حين قرأت هذا الكتاب - رغم ضخامة حجمه - لفت نظري عرض الكاتب جزء من رحلته في جمع المعلومات اللازمة لإنجاز هذا الكتاب والتي انعكست بشكل كبير على جودة المادة المعروضة. قلت لنفسي هل يبذل كتابنا ربع هذا الجهد لإعداد مادة كتبهم أم هي مجرد تفريغ لما يرد في الذاكرة. اعتقد بأن الكتاب الذي يولد في أسابيع سيموت في أسابيع.

انصح بقراءة الكتاب فهو يعطي تصور جيد عن الشركات عابرة القارات وسيطرتها على كثير من الأمور, كما يقدم استشراف للمستقبل خصوصا فيما يتعلق بالصين والهند. أما نصيبنا نحن العرب فهو لا يبشر بخير لأسباب منطقية نحتاج أن نتجاوزها كي ندخل في السباق.

يقول المؤلف : " فالعرب الخاسرون في عصر العولمة والبعيدون عن اقتصاد السوق والتجارة الحرة و الديمقراطية السياسية لا يستطيعون تغيير وجه العالم أو المساهمة في تشكيل مستقبله ".

ويقول أيضا : " في المرحلة القادمة سيبدع الجيل القادم الذي نشأ في منظومة المعلومات هذه، ولذلك فإن تطوير الاقتصاد والحياة لن يتم عبر المسؤولين والحكومات ولكن عبر شبكة من الأفراد ".

ويقول : " تحتاج الدول جميعها اليوم إلى تفحص قاس وصادق للذات وإلى أن ترى نفسها على حقيقتها، لأن التطور عملية طوعية وليست تلقائية، وهي تحتاج إلى قرار إيجابي لاتخاذ خطوات صحيحة تبدأ بمعرفة الذات وفحصها ".

وأخيرا : "ثمة جانب كبير من العالم يمثل الأغلبية لا يشارك في هذه التحولات الكبرى الجارية، بل هو مشغول بالبقاء على قيد الحياة، ويواجه لأجل ذلك المرض والفقر والجهل والتخلف والحروب والصراعات ".


روابط ذات علاقة:

هناك تعليقان (2):

  1. غير معرف9‏/5‏/2009 3:33 م

    أقول لمؤلف الكتاب من هو الوزير الذي لحق بك في المطار ليقول لك إني اترجم مقالاتك في بلدي , ولماذا تنعتنى نحن العرب بعبارة عنصرية بقولك “الشرق الأوسط ماهو إلا محطة وقود للأمريكان” وما جلبت ديمقراطيتكم للعراق أيها الصقور
    وأقول للأخ الكاتب أبحث لنا عن مؤلفين أكثر عمقاً لحل مشاكلنا .


    بدر مشعان

    ردحذف
  2. اشكر لك اخي الكريم تعليقك

    اعرف ان مؤلف الكتاب هو رأسمالي وصهيوني

    ونحتاج ان نعرف كيف يفكر هو وامثاله فهم من الشخصيات المؤثرة جدا في العالم ولهم تجارب قد تنفعنا..

    اكرر شكري لك اخي الكريم

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة