الجمعة، مايو 01، 2009

مساومة...

1162960691

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد,,,

يقول الله عز وجل: (فَلا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ 8 وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ 9) القلم.

فهي المساومة إذن, والالتقاء في منتصف الطريق.

تعبد آلهتنا سنة و نعبد إلهك سنة، هكذا و بكل سهولة !!


عفوا..

المسألة ليست بهذه السهولة, إن كان لكم آلهة متعددة, فلي إله واحد لا شريك له.

ما الذي تقولون؟ كيف يمكنكم المساومة في قضية كهذه !!

اين ما تدعون من مبادئ, أكل شيء قابل للمساومة عندكم.

هكذا.... دعنا نلتقي في منتصف الطريق.

أليست المسألة إيمان وكفر, حق وباطل, فهل يمكن المساومة حتى في هذا.

آه ... من أهل الباطل، هكذا هم.

يدَّعونها مبادئ يعتنقونها, وأفكارا يدعون إليها.

ولكن سرعان ما يتنازلون عنها, فكل شيء قابل للنقاش والمساومة والمقايضة.


إذن...

لا تطعهم، وامضي في طريقك ولا تلتفت، فإنما هي المساومة للحصول على بعض المكاسب الدنيوية وليست المبادئ كما يدّعون ويرددون.

فما أشبه الليلة بالبارحة !!



روابط ذات علاقة:

هناك تعليقان (2):

  1. اسلوب جميل , و خلاصة ذات قيمة رائعة بعيدة عن الوعظ المباشر

    استمر ..

    ردحذف
  2. حدثني صديقي هادي عن أبوه عندما كان ببريطانيا؛ إذ جاءه مجموعة من الطلاب الجامعيين الذين يعملون في التبليغ تحت مظلات الكنائس، فأخذوا يدعونه إلى المسيحية ويزودونه بمجموعة من الكتب والمنشورات التي تتعلق بذلك، وكلما سألهم -أبوهادي- يجيبونه بأن اقرأ من الكتب التي أعطيناك، فذكر لهم أن لا وقت لدي للقراءة، فلدي أطفال وعائلة أهتم بهم، إلا أن تدفعوا لي أجرة القراءة بالساعة؛ فأستقطع من وقت عملي لهذه القراءة، فلم يجدوا لهذا جوابًا! عندها التفت أبوهادي لأصدقاءه المسلمين وقال لهم: عندي مُشكلة مالية، فهل لكم أن تُحسنوا علي ببعض المال إلى أن يفرج الله لي؟! فتهافتوا جميعهم لإعطاءه المال! عندها قال أبوهادي للمسيحين: أرأيتم، هذا هو ديننا، دين الإحسان، فأي دين تتحدثون عنه؟! وأي مفخرة تتشدقون بها بمغفرة عيسى (عليه السلام) وحبه لكم؟! وأي تكاتف تتدعونه؟! تدعونني إلى دينكم، وتبخلون علي ببعض المال لأقرأ عن دينكم وأتفقه فيه! اذهبوا بئسًا بكم وبدينكم الذين تدعونني إليه!


    ابو رينا

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة