الأحد، مايو 03، 2009

نعمة ام إبتلاء…

kasakes_07

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد,,,

قصة في الزمن الغابر لأناس حسبوا أنهم حينما ينفقون فهم يخسرون، انعم الله عليهم ليبتليهم ، صور مرسومة تشعرك بأنك جزء من القصة ، بل تدرك تفاصيلها أكثر من أبطالها.

فالمشاهد كلها معروضة أمامك.

المشهد الأول:

(إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ 17 وَلا يَسْتَثْنُونَ 18) القلم

يتآمرون ويخططون، بل يقسمون على عدم التراجع عن مخططهم.


المشهد الثاني:

(فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِّن رَّبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ 19 فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ 20)

هم غافلون نائمون وعين الله لا تنام, دمار يحل بجنتهم فيغير حالها.


المشهد الثالث:

(فَتَنَادَوا مُصْبِحِينَ 21 أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِن كُنتُمْ صَارِمِينَ 22 فَانطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ 23 أَن لّا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُم مِّسْكِينٌ 24 وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ 25)

يستيقظون مبكرين يتواصون بالمضي قدما لما خططوا له.

مساكين يتخافتون حتى لا يسمعهم جيرانهم وها نحن نسمع ما يتآمرون به إلى يومنا هذا !


المشهد الرابع والأخير:

( فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ 26 بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ 27 قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ لَوْلا تُسَبِّحُونَ 28 قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ 29 فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلاوَمُونَ 30 قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ 31 عَسَى رَبُّنَا أَن يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِّنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ 32)

صدمة وفاجعة تحل بهم حتى توهموا أنهم قد ضلوا الطريق. ولكنهم يعودون لأنفسهم ويعرفون انه الحرمان الذي أرادوه للفقراء قد حل بهم هم.

يتلاومون ولكن بعد فوات الأوان، يتلاومون ولكن ألم يكن هذا التلاوم متأخرا بعض الشيء، جميلة هي المراجعة ولكنها تكون أجمل وأعظم أثرا إذا كانت قبل الوقوع في الخطأ.

ها هم يتوبون إلى الله الغفور الرحيم..

فهذا نموذج من عذاب الدنيا و إن كان لا يقارن بعذاب الآخرة:

(كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) القلم



قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ** ويبتلي الله بعض القوم بالنعم


اللهم جعلنا عند النعماء من الشاكرين وعند البلاء من الصابرين,,,


روابط ذات علاقة:

هناك 8 تعليقات:

  1. نفح طيبك في كل مكان ،،
    زادك الله من فضله أخي ونفع بك ،،
    نفرح لوجود أمثالك بيننا


    يحيى النعمي

    ردحذف
  2. لا اله الا الله
    مااجمل الوقوف مع ايات الرحمن
    اللهم إفتح لنا مسامع قلوبنا
    واجلنا من الذين يستمعون القول ويتبعون احسنه


    المقصر

    ردحذف
  3. حوار قرآني رفيع , وتصوير بليغ , وهذا حال التطرف " رذيلة " كل فكر و أمر ..




    " قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ لَوْلا تُسَبِّحُونَ "
    " جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً"





    جعلنا الله من " وسطًا " في أمته , و جلعنا من الشاكرين الصابرين .



    شكرًا لك هذه الإشراقة ..

    نوار

    ردحذف
  4. تسلم على حروفك اللامعه يا حسن))،،،،(( وعلى كلامك المبدع الرائع الجميل الاخاض المعطر المبخر))

    وارجو ان تتقبل مروري الرائع واكثر من رائع بانسبه لي%100

    تحياتي حسوني


    حسين عطوي

    ردحذف
  5. شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك

    ... لك مني أجمل تحية .

    اللهم جعلنا عند النعماء من الشاكرين وعند البلاء من الصابرين,,,


    المهاجر

    ردحذف
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك ياخ حسن على الروحنة والتي عيشنا فييها والمواضع التي استفدنها من هذه الأيات الكريمات


    ابو فارس

    ردحذف
  7. بارك الله فيكم جميعا على المتابعة الدائمة

    ردحذف
  8. وئام تونسي5‏/5‏/2009 9:06 م

    تأمل جميل في قصة جميلة

    كيف تحاك الأمور في الخفاء

    ويغفل من يتخافت أنه لا يخفى شيء على ملك الملوك

    فهو أدرى بالسر والعلن وما تخفي الصدور

    تحياتي

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة