الجمعة، يونيو 05، 2009

رأس المال لكارل ماركس.. سيرة


الكتاب : رأس المال لكارل ماركس.. سيرة

المؤلف: فرنسيس وين، وترجمه إلى العربية ثائر ديب

الناشر: العبيكان للنشر ، 2007 م "ضمن سلسلة كتب هزت العالم"

عدد الصفحات: 159


كنت قد قرأت كتاب كارل ماركس .. رجل ضد الأديان لعصام عبد الفتاح والذي جاء ليوافق صورة نمطية عن هذا الرجل مما جعلني اختزله بعبارة " الخلاصة أن ماركس ينظر للحياة نظرة مادية بحته فهو متطرف ضد الأديان يفسر كل شيء من خلال نظرته الاقتصادية النفعية فقط"

وحين قرأت هذا الكتاب وصلت لصورة أكثر وضوحا وواقعية لهذا الرجل بوصفه مفكرا بالدرجة الأولى وليس نبيا نتتبع حياته الشخصية لنستدل على صواب فكره من عدمه، كما أن الصراع الأيدلوجي في فترة مضت بين معسكرين جعلتنا نكون في احدهما فنحب من يحب ونكره من يكره ونحاول تبرير ذلك عقائديا، فهل نطلب صفاء العقيدة من كل مفكر حتى نستفيد من فكره في أمور دنيوية!!

ماركس هو أكثر الفلاسفة تأثيراً في العالم خلال القرن العشرين وذلك وفق استبانة قامت بها الـ BBC شارك فيها مجموعة من المثقفين من أنحاء متفرقة من العالم كما أنه أكثر الشخصيات إثارة للجدل، وفلسفته التي نشرها على الأخص في كتابه الأشهر "رأس المال" أثرت على التركيبة السياسية والفكرية.

يبدأ الكتاب الذي بين يدي بمدخل بعنوان "التحفة المجهولة" ويتحدث عن رواية بهذا الاسم طلب ماركس من رفيقه انجلز أن يقرأه قبل تسليمه النسخة النهائية من المجلد الأول من "رأس المال" وهذا يعبر عن قناعة ماركس بأن عمله ضخم ومميز لكنه لن يكون سهلا على الجمهور.

الفصل الأول: "الحمل"

ويتحدث عن بدايات ماركس و أن مطامحه الباكرة مطامح أدبية، وقد كتب وهو لا يزال طالبا يدرس القانون ديواناً شعرياً، ومسرحية شعرية، بل ورواية ، لكنه اقر بالهزيمة بعد هذه التجارب فانطلق في مجال أرحب. تعلم الايطالية والانجليزية و تبحر في كل فن إلى أن نال الدكتوراه في الفلسفة.

اتجه للعمل الصحفي الثوري على كل شيء، وانتقل إلى فرنسا ليبدأ معركته مع الرأس مالية التي "تحول كل شيء إلى سلعة" حسب قوله. وقد عبر من هناك عن أن "الوعي الطبقي هو سماد الثورة". تعرف هناك على صديق العمر إنجلز فكانت شراكة المستقبل فماركس يملك "ثراء المعرفة" وإنجلز يملك "معرفة الثراء". و حين اقترح انجلز على ماركس كتابة 40 صفحة في نقد الهيجليين الجدد كتب 300 صفحة فكان مصيره الطرد والتهجير.

من بلجيكا كتب البيان الشيوعي الأول بخاتمته المشهورة "فلترتعد الطبقات الحاكمة من الثورة الشيوعية ... يا عمال العالم اتحدوا!". عاد إلى فرنسا ثم انتقل إلى بريطانيا ليقضي بقية حياته باحثا وكاتبا وقارئا لكل ما تقع عليه يديه.

الفصل الثاني : "الولادة"

يقول ماركس "البدايات صعبة على الدوام في كل العلوم"، و لقد تأخر تسليم المسودة الأولى من رأس المال "المجلد الأول" لعقدين من الزمن، بحثاً عن الكمال، وخوفاً من أي نواقص تعتري هذه التحفة، حيث انتقل من قراءة الأدب إلى علم الفلك، ومن دراسة الاقتصاد والرياضيات إلى الإلمام بالشعر والمسرح، وقراءة تفاصيل التفاصيل حول حياة الطبقة العاملة في بريطانيا، من أوراق أحضرها إليه إنجلز، كما أن إنجلز كتب عنها كتابة "حالة الطبقة العاملة في إنجلترا"، حيث اطلع على بعض الوثائق الهامة لكونه يمتلك أحد المصانع هناك. لقد تجاوز ماركس في كتابه 4000 إحالة للمصادر !!

ويخوض هذا الفصل في داخل كتاب رأس المال ويستشهد بمقولات مؤيدة وأخرى معارضة. يتحدث عن تعرية "رأس المال" للرأس مالية حيث يقول ماركس "مهما يكن مصير الرأس مالية سواء دام قرنا أو ألفية من السنين، تبقى ذلك النظام الذي يعتمد على الاستغلال"

بقي ماركس يعدل في كتابه بعد مراسلات بينه وبين الناشر الألماني وبعد اثنتي عشرة سنة فسّر ماركس سرّ تأخره هذا في تنقيح الكتاب وكتب: "الأمر يسير ببطء شديد لأن المرء ما إن يشرع أخيراً في تنظيم الموضوعات التي كرس لها سنوات من الدراسة، حتى تأخذ هذه الموضوعات بالكشف عن أوجه جديدة تقتضي المزيد من التأمل". الخلاصة أن رأس المال هو عمل غير مكتمل -حتى عند ماركس نفسه- فكيف تكون له كل هذه القداسة عند أتباعه. كما أن ماركس عن نفسه "لا أحسب أن أحداً قط قد كتب عن النقود وجيوبه خاوية إلى هذا الحد".

الفصل الثالث: "الحياة الاحقة"

واجه الكتاب صعوبة بالغة في الانتشار في البداية ومن المفارقات انتشاره في روسيا بشكل أسرع مع إهمال ماركس لهم بحكم أنهم بلد زراعي !!

لكن الدول الرأس مالية طبقت نظريات ماركس فيما يختص بالانتباه لاحتياجات الطبقة العاملة أكثر مما فعلت الدول التي تقول أنها ماركسية، إن حزب العمال البريطاني والحزب الاشتراكي الألماني والفرنسي انطلقوا من تقعيدات ماركس الفكرية سواء بوعي أو بغير وعي فهو مفكر نقد الرأس مالية بكل قوته فنجح الرأس ماليون العقلاء في إدخال تحسينات تطيل أو تؤجل زمن السقوط لمنهجهم.

أما الماركسية التي عرفها وكرهها العالم فهي الماركسية اللينينية التي أسست لثورة 1917 م حتى تصل إلى السلطة أيا كان الثمن. ومثلها أيضا ماركسية ماوتسي فقد سخرت طبقة الفلاحين في الصين لخدمة هدفها. إن ماركسية لينين وماركسية ماوتسي التي تدعي أنها تحقق طموحات الطبقة العالمة، لكنها ألغتها تماما وأذابتها في الكل فاصطدمت بفطر الناس مما جعل عمرها قصيرا جدا، فسقط الاتحاد السوفيتي و اتجهت الصين للرأسمالية الاقتصادية بكل قوتها بعد وفات ماوتسي.

"من الإنصاف القول بأن في الغرب من الماركسيين الفعليين أكثر مما في عدد من الدول التي توصف بأنها ماركسية" و "خلال الحرب الباردة كانت الدول الشيوعية تبجل أعمال ماركس وكأنه نبي وكتابه مقدس وفي الطرف الآخر يشتمونه وكأنه وكيل للشيطان"

العقلاء هم من استفاد من فكر وعقل هذا الرجل الذي سخر حياته وفكره لخدمة هدف من خلال "التصور المادي للتاريخ"

أما عن الصعوبة التي تواجه من يقرأ ماركس و "رأس المال" تحديداً فيقول فرانسيس وين "رأس المال هو عمل فذ، نسيج وحده، بكل ما للكلمة من معنى، فليس ثمة ما يشبهه ولو من بعيد قبله ولا بعده، وربما كان هذا هو السبب وراء ما لاقاه على الدوام من إهمال أو إساءة تفسير".

يقول الناشر:

قصة الكتاب الذي جلب (لكارل ماركس) الشهرة وألهم الثورات في أرجاء العالم، بقلم الكاتب الذي وضع سيرة لـ(ماركس) بيع منها أكثر من 100000 نسخة. كتاب يبعث على البهجة... ويصوب أولئك الذين نشؤوا على الاعتقاد بأن عمل (ماركس) جامد ومتزمت عقائديا... ما يقدمه (وين) هو صورة للرجل نابضة بالحياة. "الصنداي تلغراف، المملكة المتحدة".

"لقد اكتفى الفلاسفة بتفسير العالم بشتى الطرق والمهم هو تغييره”، هكذا كتب (ماركس) في العام 1845. ومن هنا كان كشفه الملتهب لذلك العالم الرأسمالي الجديد الذي عرفته (الحقبة الفيكتورية) في كتابة (رأس المال) الذي أثرت أفكاره على ملايين البشر وغيرت مجرى التاريخ العالمي.

يرسم (وين) لوحة (ديكنزية) للكفاح الذي خاضه (ماركس) على مدى عشرين عاماً بغية إتمام رائعته. وقد كان لـ (رأس المال)، الذي حمل به في شقة من غرفتين في لندن وسط الشجارات السياسية والمآسي الشخصية، أن يترك أثره على عدد لا يحصى من المفكرين والكتاب والثوريين. وما دامت الرأسمالية باقية بمنغصاتها ستبقى الحاجة قائمة إلى قراءة هذا العمل الأساسي وفهمه.


4/6/2009 م

11/6/1430هـ

قولد كوست - استراليا



روابط و كُتب إخترتها لك:

هناك تعليقان (2):

  1. اللام عليكم ، كارل ماركس مفكر بارز ومشهور ممن أثروا في البشرية عموماً القرن الماضي وهو من الناحية الاقتصادية مفكر متميز ولكن ما سر فشله ؟ أرى أن سر فشله هو تصديه لتفسير كل شيءوكل أحداث التاريخ والانسانية بمنظار المادة والمال (المادية الجدلية)ولم ينظر مطلقاً للعقائد ، ولتعارض الاديان والعقائد مع نظريته أنكرها بصورة مطلقة ، ولشمولية نظريته يمكن أن نصنفها على أنها دين جديد لا يعترف بعقائد أو روحانيات أو غيبيات(التي هي عصب أي دين سماوي)بل أصبحألهه ومعبوده هي المادة ولا شيء سواها ، وهذا ما عرضه هو ومتبعيه لحرب لا هوادة فيها وظل الصراع قائماً حتى إندحرت نظريته بعد إنهيار السند السياسي لها (الاتحاد السوفييتي) فلم تصلح الشعارات الجميلة التي حاول حوارييه نشرها لمخالفتها لطبائع البشر وللسنن الكونية، وأحب أن أنوه هنا لفشل نظريته عملياً فبعد أن توقع أن تبدأ الثورة الموعودة لطبقة البرولتاريا في مجتمعات صناعية ورأسمالية صادف أن قامت كل الثورات الشيوعية (مثل البلشفية في روسيا و الماوية في الصين ) في مجتمعات فقيرة وزراعية بالدرجة الأولى وليس أدل على فشل نظريته من تخلي الدولتين العظيمتين روسيا والصين عن المبادىء الراسخة لنظريته هو وحوارييه وتبنيها للفلسفة النفعية وتوجيه الاقتصاد بدفه مغايرة للدفة القديمة وبوجهه أخرى ولن أطيل عليك ولكن سيتذكر لتاريخ مارس وأنجلز كمفكر أقتصادي كبير إلا أن بصيرته المعتمة دفعته لمناطحة الأديان والعقائد التي لا يستغن عنها البشر لأن هذه هي الفطرة التي فطر الله الناس عليها ، ولا تنسانا من صالح دعائك يا أخي أخوك أسامه الشناوي

    ردحذف
  2. م اسامة الشناوي


    المتابع الأقوى لكل ما في المدونة

    اشكر لك اخي تواجدك الدائم


    سدد الله خطاك

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة